نجيب أبو كيلة... رمز التعايش بين الأديان

رئيس السلفادور الجديد فلسطيني الأصل... متزوج من يهودية... وأمه مسيحية... ووالده مسلم إمام مسجد

رسم: علي المندلاوي
 
 
(1)
نجيب المحظوظ:
 - نجيب أبو كيلة الرئيس الشاب اسم يضاف إلى قائمة الرؤساء الأصغر سنّْا في العالم اليوم.
 - ولد يوم الجمعة 24 يوليو (تموز) 1981 في سان سلفادور، في جمهورية السلفادور.
 - ويوم الأحد 3 فبراير (شباط) 2019 فاز في انتخابات الرئاسة وبات رئيسا لجمهورية السلفادور المتاخمة جنوبا لحدود الولايات المتحدة الأميركية.
 - وصار نجيب الرئيس الشاب اسما يضاف إلى قائمة الرؤساء الأصغر سنّْا في العالم الآن.
 - هل كان الشعب السلفادوري يأمل في هذا الرئيس الشاب الذي قد يكون الرئيس الحل؟ بعد تفاقم الأوضاع الاقتصادية والعامة جراء حكم تداول عليه اليسار واليمين.
 
(2)
الأسرة والديانات الثلاث: 
 - والدة نجيب هي: السلفادورية أولغا أورتاز، مسيحية الديانة.
 - إخوان الرئيس ثلاثة، وهم: يوسف وكريم وإبراهيم.
 - وأمّا والد نجيب فهو: الدكتور أرماندو أبو كيلة قطان أصيل أسرة فلسطينية من مدينة بيت لحم، وهو رجل أعمال معروف، وشخصية مؤثرة في الحياة الوطنية في السلفادور.
 - وكان هذا الوالد مسيحي الديانة وأسلم، وصار إمام مسجد في سلفادور.
 - ونجيب هو من الروم الأرثوذوكس، ومتزوج من السلفادورية غابرييلا رودريغز، ذات الأصول اليهودية، وقد رافقته في زيارة قام بها نجيب إلى دولة إسرائيل.
 
(3)
نجيب بين القصريْن: 
 - انتخب رئيسا لبلدية العاصمة «سان سلفادور» في 1 مايو (أيار) 2015. وظل في هذه المهمة. إلى 30 أبريل (نيسان) 2018.
 - في هذه المرحلة البلدية، حاول نجيب معالجة أضرار عمرانية سببتها هزات أرضية وزلازل في العاصمة.
 - وحاول كذلك في فترة عمله البلدي تجميل وجه العاصمة، وخاصة تلك التي أصابها التشويه بفعل الزلازل وظلت مهملة، وبلا إصلاح.
 - وعودة إلى والد نجيب، فقد توفي قبل أن يعلم أن المستقبل كان يخفي له لقب: والد السيد رئيس السلفادور، بعد إعلان النتيجة.
 - ويوم 3 فبراير 2019 أعلنت صناديق الاقتراع على رئاسة البلاد عن فوز نجيب أبو كيلة برئاسة الجمهورية في السلفادور ووصوله إلى القصر الرئاسي.
 
(4)
الانتماء السياسي: 
 - انتمي نجيب إلى حزب فارابوندو مارتي للتحرير الوطني اليساري (FMLN)، وهو حزب أسسه الفلسطيني الأصل شفيق حنظل، وطرد منه لاحقًا، ثم انتمى إلى حزب GANA.
 
(5)
نجاح ورقة الحرب على الفساد في الانتخاب:
 - اشتهر نجيب في خطابه السياسي الرئاسي بحملته المستمرة ضد الفساد والمرتشين، واعتبر فوزه ضربة ضد عقود من احتكار الحكم بين الحزبين المتنافسين على الدوام، وهما: حزب «جبهة فارابوندو مارتي» اليساري ومنافسه حزب «التحالف الوطني الجمهوري» المحافظ.
 
(6)
الجذور:
 - لقد نشر الرئيس الجديد، وبعد الفوز بالانتخابات يوم الأحد، صورة ذات دلالة، فهي تظهر زيارته إلى حائط المبكى في القدس القديمة. ونشر تغريدة في الحين وفيديو لزيارته للموقع المقدس في حسابه على «إنستغرام».
 
(7)
حال الحدود الأميركية السلفادورية: 
 - الولايات المتحدة الأميركية، جارة السلفادور الحدودية، لم تكف عن الشكوى والارتياب من قوافل المتسللين المخترقين لحدودها مع بلاد مثل السلفادور، وهم يعدون بمئات الآلاف، وتطلب الإدارة الأميركية من السلطة السلفادورية التعاون لإيقاف هجرة غير شرعية. وهذا سؤال على طاولة الرئيس الجديد.
 - وصار بوكيلة يبحث مع السفير الأميركي في السلفادور عن توثيق العلاقة بين البلدين، وهي قائمة منذ استقلال سلفادور عن إسبانيا منذ 1863.
 
(8)
 - لقد تميز مرور نجيب بوكيلة، بالسلامة، في امتحان البلدية.
 - ولعل البلديات في عواصم أكثر من بلد في العالم، كانت جسرا آمنا. وطريقا سريعة نحو قصر الجمهورية.
 
(9)
أسئلة على مكتب الرئيس الشاب:
 - هل يصمد في هذه الفترة الرئاسية في مواجهة الحزبين التقليديين، وباقي الأحزاب المتنافسة على السلطة في السلفادور.
 - هل ينجح الرئيس السلفادوري الجديد في الوفاء بوعوده الانتخابية في الحرب على الفساد؟ وفي الإمساك بالملفات الخطيرة في السلفادور.
 
(10)
ماذا بعد الوصول إلى القصر الرئاسي:
 - الرئيس الشاب كان صريحا في الخطاب ضد الرشوة في المجتمع السلفادوري، وهو يدرك أن الشعوب تصدق الخطب الأولى بسرعة، ولهذا فاز بالرئاسة.
 - أم أن الخطاب ضد الرشوة سيتحول إلى نوع من خطب الود الشعبي من أجل الوصول إلى القصر الرئاسي؟ ذلك ما سوف تبوح به الأيام.

 


اشترك في النقاش