السفير الروماني لدى تونس: رئاسة رومانيا لمجلس الاتحاد الأوروبي تأتي في سياق صعب

قال في حوار لـ«المجلة» إن التحديات الحالية التي تواجه أوروبا تعكس حاجة أكبر للوحدة والتماسك
* دان شتونيسكو: تحدد أولويات الرئاسة الرومانية في مجلس الاتحاد الأوروبي من خلال الأركان الأربعة: أوروبا التقارب، وأوروبا الأمن، والاتحاد الأوروبي كفاعل وشريك دولي في القرار، وأوروبا كضامن للقيم الإنسانية.

تونس: الدكتور دان شتونيسكو، دبلوماسي محترف منذ عام 2007. عين سفيرًا فوق العادة ومفوضًا لرومانيا في الجمهورية التونسية، وتولى منصبه في أوائل مايو (أيار) 2017. يكشف في هذه المقابلة أولويات الرئاسة الرومانية لمجلس الاتحاد الأوروبي، حيث تتولى رئاسة مجلس الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي كل ستة أشهر وبداية من 1 يناير (كانون الثاني) 2019. تتولى رومانيا رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي. وخلال فترة الستة أشهر هذه، ستترأس رومانيا الاجتماعات على جميع مستويات المجلس، مما يسهم في استمرارية عمل الاتحاد الأوروبي في المجلس.
 
تأكيد الالتزام
هذه هي أول رئاسة للاتحاد الأوروبي لرومانيا في النصف الأول من عام 2019. ووفقا لدكتور دان شتونيسكو: «ستكون هذه اللحظة ذات أهمية كبيرة وفرصة لإعادة تأكيد التزام رومانيا بتعزيز المشروع الأوروبي»... يتحدث السفير عن سياق صعب: «فالرئاسة الرومانية لمجلس الاتحاد الأوروبي وهي جزء من سياق أوروبي يتميز بسلسلة من العمليات المعقدة مثل البريكسيت وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وكذلك مستقبل أوروبا التي ستدخل مرحلة جديدة تتطلب من الدول الأعضاء توضيح العلاقات المستقبلية وتحديد الأولويات ورسم إطار استراتيجي لمستقبله. وفي هذا السياق، فإن مؤتمر القمة غير الرسمي في سيبيو، المقرر عقده في 9 مايو، أي قبل أسبوعين من الانتخابات الأوروبية، سيمثل نقطة تحول في رئاستنا».
 
مبدأ التماسك
وتحقيقا لهذه الغاية، ستعتمد الولاية الرومانية على مبدأ التماسك، ووفقاً للدكتور دان شتونيسكو، فمن «المفهوم أن يأتي مع كثير من الحقائق التي نحتاج إلى النظر فيها في السياق الأوروبي الحالي»، كما يقول. وهو يعتقد أن «التحديات الحالية التي تواجه الاتحاد تعكس حاجة أكبر للوحدة والتماسك. وفي هذا الصدد، ستتبع الرئاسة الرومانية سياسات الاتحاد وستأخذ بعين الاعتبار الحاجة إلى التماسك بين الدول الأعضاء والأقاليم وجميع المواطنين الأوروبيين». 
وتحقيقا لهذه الغاية، تحدد أولويات الرئاسة الرومانية في مجلس الاتحاد الأوروبي من خلال الأركان الأربعة: أوروبا التقارب، وأوروبا الأمن، والاتحاد الأوروبي كفاعل وشريك دولي في القرار، وأوروبا كضامن للقيم الإنسانية. ويمكن فقط لأوروبا الموحدة، طبقاً لشرح الدكتور دان شتونيسكو: «توفير فرص التنمية المتساوية لجميع المواطنين والشركات والدول... نحن نؤيد تقارباً اقتصادياً واجتماعياً أكبر، من أجل الأداء الأمثل للسوق الموحدة وتعزيز القدرة التنافسية العالمية للاقتصاد الأوروبي».
ومن أجل بلوغ هذه الغاية، ستسعى رومانيا إلى النهوض بالعمل الاقتصادي والمالي وتعزيز الميزانية لتحفيز النمو والاستثمار ودعم الإصلاحات الهيكلية والإنصاف في سياق جهود الانتعاش الاقتصادي التي تبذلها الدول الأعضاء. كما سترفع من مستوى الأداء الأوروبي لتعزيز قدرات الاتحاد الاقتصادية والنقدية، وفقاً للدكتور دان شتونيسكو. بالإضافة إلى ذلك، فإن التقدم في عملية التفاوض على الإطار المالي بين عامي 2021 و2027 سيكون هدفًا أساسياً خلال فترة الرئاسة الرومانية، حسب تصريحه..
وفي معرض تناوله مسألة أوروبا الأمنية، قال السفير إن العمل الروماني سيركز على ثلاث إحداثيات رئيسية هي الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب والهجرة. ومع ذلك، ستواصل رومانيا تعزيز دور أوروبا «بتعزيز سياسة التوسع من خلال عمل الاتحاد في جوارها ومواصلة تنفيذ استراتيجيتها العالمية بواسطة ضمان الموارد اللازمة لتنفيذ الالتزامات العالمية للاتحاد الأوروبي».
 

بناء القدرات الدفاعية
كما سيتم دعم عملية دفع الإجراءات في مجال السياسة الأمنية المشتركة والدفاع، لا سيما عن طريق تعزيز الآليات القائمة وضمان التآزر بين الأليات الجديدة. «فتعزيز قدرات الاتحاد الدفاعية والأمنية، في تكامل وثيق مع عمليات الناتو المماثلة، مع التركيز على تعزيز الشراكة الاستراتيجية للاتحاد الأوروبي مع الناتو، ودعم توسيع الاتحاد في غرب البلقان لضمان تعزيز الأمن الخارجي والداخلي وتوطيد أهمية البحر الأسود في جدول أعمال الاتحاد الأوروبي، لا سيما في ضوء تنشيط تآزر دول ضفاف البحر الأسود، وإحياء العلاقات مع آسيا الوسطى، سواء من خلال تعزيز تعددية الأطراف وتحسين النظام التجاري متعدد الأطراف، أو من خلال توسيع اتفاقيات التجارة الحرة والشراكات الاقتصادية، ستكون من المعالم المهمة في رئاستنا»، كما أفاد دان شتونيسكو.
ولذلك يعتقد السفير الروماني أنه سيتم التركيز بشكل خاص على الأهمية المركزية للشرطة والأمن الدوليين من خلال احترام القوانين واللوائح الدولية بشأن التعاون بين الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. وعلاوة على ذلك، سيتم، حسب قوله، تعزيز إجراءات منسقة ومتماسكة في البلدان المجاورة للاتحاد. كما أعلن الاحتفال «في النصف الأول من عام 2019 بالذكرى السنوية العاشرة لإطلاق الشراكة الشرقية للاتحاد. وستدعم الرئاسة الرومانية تنظيم مؤتمر رفيع المستوى في بروكسل في مايو 2019. من أجل الاحتفال بهذه اللحظة التاريخية».
 


اشترك في النقاش