حورية فرغلي: أجسد حياة الغجر بـ«ياسمينا» في رمضان المقبل

قالت في حوار لـ«المجلة»: أحلامي الفنية كبيرة... ولا توجد من تنافسني... ومثلي الأعلى فاتن حمامة
- لم أتوقع حصولي على جائزة أفضل ممثلة... والجمهور صاحب الفضل في نجاحي
- أعود للسينما بـ«استدعاء ولي أمر عمرو»... وابتعادي عن الشاشة الكبيرة فترة جاء بسبب تركيزي في التلفزيون
 

القاهرة: بعد فترة ابتعاد ليست قصيرة عن شاشة السينما والتلفزيون، تعود النجمة حورية فرغلي إلى البلاتوهات مرة أخرى بعمل سينمائي وآخر تلفزيوني، الأول يحمل اسم «استدعاء ولي أمر عمرو» من نوعية الأعمال الكوميدية التي تخوضها للمرة الثانية بعد فيلم نظرية عمتي، الذي حقق نجاحا كبيرا وقت عرضه قبل سنوات، والعمل الثاني «ياسمينا» الذي تعود من خلاله لاستوديوهات التلفزيون وتخوض من خلاله السباق الرمضاني المقبل.

حورية واجهت كثيرا من المصاعب خلال الفترة الماضية، وتسعى جاهدة لتعويض فترة الغياب واستعادة مكانتها وتألقها على الشاشة الصغيرة والكببرة. 

في السطور التالية نتعرف منها على أعمالها المقبلة وسر الابتعاد خلال الفترة الماضية والمنافسة في شهر رمضان المقبل وغيرها من الحكايات والأسرار وسر خلافها مع النجم مصطفى شعبان، وكيف تأزمت الأمور بينهما.

وإلى نص الحوار:

 

* في البداية ما الجديد في فيلم «استدعاء ولي أمر عمرو» الذي تعودين به إلى شاشة السينما؟

- الفيلم يضم مجموعة كبيرة من الفنانين الذين أحب العمل معهم وأشعر بالسعادة بجوارهم وهم محمد عز ومحمد لطفي وكلوديا والنجم صبري فواز وآخرون. ودوري في الفيلم مختلف عن الأعمال التي قدمتها ويميل إلى الكوميديا وأنا لست كوميديانة وأتمنى أن ينجح كما نجح فيلمي السابق «نظرية عمتي»، حيث تدور قصة الفيلم حول شاب وفتاة يرتبطان بقصة حب وتحدث بينهما بعض المشاكل والأزمات وتنتهى العلاقة معه، ومع الوقت تشعر أنها تسرعت في قرارها وتسعى إلى استعادة العلاقة معه بكل الطرق في إطار كوميدي وحبيبها يرفض كل المحاولات وتطارده في كل مكان حتى تعود العلاقة بينهما كما كانت.

 

* الفيلم يدور في إطار كوميدي... هل تشعرين أنك قادرة على تحمل مسؤولية عمل كوميدي ومنافسة نجوم الكوميديا؟

- أنا لا أسعى إلى منافسة أحد، أنا أحاول تقديم عمل كوميدي مختلف في إطار اجتماعي فأنا لست كوميديانة ولكنني أحاول أن أقدم عملا مختلفا ينال إعجاب الجمهور وهذه ليست المرة الأولى التي أقدم فيها أعمالا كوميدية حيث سبق لي أن قدمت فيلم «نظرية عمتي» مع النجم حسن حسني والنجم حسن الرداد وحقق نجاحا كبيرا في دور العرض ولم أكمل مشوار الكوميديا حيث أخذني التلفزيون من السينما والحمد لله أن جمهور السينما يحبني ويقبل على أعمالي.

 

* هل تشعرين بالندم على ابتعادك عن السينما خلال الفترة الماضية؟

- أنا لم أبتعد عن السينما فترة طويلة، فترة الغياب جاءت بسبب تركيزي في التلفزيون، حيث عرضت علي أعمال جيدة وكنت أتمنى تقديمها ومنها مسلسل «ساحرة الجنوب» الذي حقق نجاحا كبيرا ضاعف من وجودي على الساحة الفنية والحمد لله عدت مرة أخرى إلى السينما التي أعتبرها عشقي الأول.

* هل استفدت من تركيزك في التلفزيون خلال الفترة الماضية؟

- نعم استفدت أنني قدمت أعمالا متميزة وحققت نجاحا كبيرا وصعدت من خلالها للبطولة المطلقة وهذه إضافة كبيرة لي، ولا أنكر فضل التلفزيون علي كما أن جميع الفنانات خلال الفترة الماضية كان تركيزهم الأول في الأعمال التلفزيونية فجميع فنانات جيلي حرصن على التركيز على الشاشة الصغيرة وأنا واحدة منهن والحمد لله أنني قدمت أعمالا أضافت إلى رصيدي الفني ولم تأخذ منه.

 

* تدخلين سباق رمضان هذا العام بمسلسل «ياسمينا»، ما الذي جذبك لهذا العمل من بين الأعمال الكثيرة التي عرضت عليك؟

- من المقرر خوض مسلسل «ياسمينا» في سباق دراما رمضان المقبل، وهو من تأليف الكاتب الكبير محمد الغيطي وتدور أحداثه حول حياة الغجر من خلال قصة فتاة غجرية تتحدث بطريقة ومصطلحات مختلفة وجديدة على الدراما التلفزيونية ويناقش العمل حياة الغجر المنتشرين في مصر والقادمين من البلاد العربية ويناقش المشاكل التي تواجههم وتمسكهم بالعادات والتقاليد الخاصة بهم وإصرارهم على الحفاظ عليها ويعد هذا العمل أول عمل يدور عن الغجر بشكل كامل ومكثف وهم جزء من نسيج المجتمع المصري والمسلسل تدور أحداثه في 30 حلقة، ويشاركني البطولة سامح الصريطي وكوكبة من النجوم ومن إخراج عبد العزيز حشاد.

 

* تم تكريمك كأفضل ممثلة عن فيلم «طلق صناعي» من مهرجان المركز الكاثوليكي المصري للسينما ما الذي يمثله لك هذا التكريم؟

- تلقيت خبر حصولي على جائزة أفضل ممثلة عن فيلم «طلق صناعي» في الدورة السابعة والستين من المهرجان بسعادة كبيرة وهو التكريم الثاني لي بعد فيلم «ديكور» وسعدت به جدًا خاصة أنه من مكان مهم وعزيز على قلبي مثل المركز الكاثوليكي وشعرت بأن هناك تقديرا لما بذلته من مجهود أثناء التصوير، والذي تم في أجواء صعبة جدًا والحمد لله نال إعجاب الجميع.

 

* هل تشعرك الجوائز أنك تسيرين في الطريق الصحيح؟

- الجوائز تسعد أي فنان وتشعره أنه يقدم أعمالا يقدرها الجميع ولها أهمية كما أن الجوائز تسجل في تاريخ الفنان وتظل ذكرى عزيزة عليه حتى آخر عمل يقوم به كما أنها ذكرى لأولاده وعائلته ولا يوجد فنان لا يسعى للحصول على أكبر قدر من الجوائز وأنا لم أصدق حصولي على جائزة أفضل ممثلة من مهرجان كبير مثل «المركز الكاثوليكي للسينما».

 

* هل انتهى خلافك مع النجم مصطفى شعبان على خلفية المشاركة معه في مسلسل «دكتور أمراض نسا» وحذفه الكثير من المشاهد الخاصة بك؟

- مسلسل «دكتور أمراض نسا»، كان تجربة غير مكتملة وندمت على المشاركة فيها، حيث تم حذف الكثير من المشاهد الخاصة بي في العمل وظهرت كضيفة شرف رغم أن مساحة الدور كبيرة ولكن خلافنا انتهى للأبد.

 

* هل تكررين العمل معه مرة أخرى؟

- من الممكن أن يحدث هذا ولكن سيكون لي شروط كثيرة.

 

* هل تشعرين أنك محظوظة في الفن وحققت ما تحلمين به؟

- الحمد لله على كل ما حققته خلال رحلتي الفنية القصيرة، فأنا ما زالت أحلم بالكثير من الأعمال السينمائية والتلفزيونية وأكمل مسيرة النجوم الكبار، فأنا أعتبر نفسى محظوظة حيث حققت الكثير من النجاحات، فأحلامي كبيرة جدا في الفن وكل يوم أتعلم الجديد من زملائي وأساتذتي.

 

* من الفنانة التي تعتبرينها المنافسة الأولى لك؟

- لا توجد فنانة تنافسني فكل فنانة مختلفة عن الأخرى والجمهور هو من يقول هذه نجمة نحب أعمالها وهذه ليست نجمة لا نحب أعمالها وأنا أدين للجمهور بالفضل في كل ما حققته بعد الله سبحانه وتعالى فقد آمن بموهبتي وأعطاني الثقة أن أكمل المشوار.

* من الفنانة التي تعتبرينها مثلك الأعلى؟

- النجمة الكبيرة فاتن حمامة، في تمكنها وعبقريتها وقدرتها على الإقناع والتألق والإمساك بالشخصية.

 

* لكل فنان شخص يثق فيه ويعرض عليه الأعمال الجديدة المعروضة عليه من هو هذا الشخص في حياة حورية فرغلي؟

- أنا أستشير نفسي في أعمالي الفنية، وعندما أتردد في بعض الأعمال أستشير أصدقائي المقربين الذين أثق في رأيهم وأنهم يوجهون لي النصيحة الصادقة.

 

* ما أعمالك المقبلة؟

- هناك أكثر من عمل بينها عمل تلفزيوني للمنتج الكبير صادق الصباح وسيتم تصويره بعد الانتهاء من مسلسل «ياسمينا».


اشترك في النقاش