الإعلام الجزائري: بوتفليقة قد يستقيل هذا الأسبوع

في ظل استمرار الاحتجاجات الحاشدة في الجزائر منذ أسابيع، والتي رافقتها مؤخرا ضغوط من الجيش الجزائري لإنهاء حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المستمر في الحكم منذ 20 عامًا، أعلنت محطتا تلفزيون «النهار»، و«البلاد» الجزائريتين في تقارير، أنّه من المتوقع أن يعلن بوتفليقة استقالته هذا الأسبوع.

ونقل تلفزيون «النهار» عن مصادر سياسية أن بوتفليقة قد يعلن استقالته يوم الثلاثاء. وقال تلفزيون «البلاد» الخاص، نقلا عن مصادر إنه سيستقيل هذا الأسبوع.

ولم تنقل وسائل الإعلام الرسمية تقارير مماثلة ولم يرد تعليق من الرئاسة. بحسب وكالة «رويترز».

وأضافت «رويترز» أنّ التقارير جاءت بعد ساعات من إعلان بوتفليقة تعيين حكومة جديدة لتصريف الأعمال. وقالت مصادر سياسية إن هذا قد يكون مؤشرًا على أن بوتفليقة قد يستقيل لأن أي رئيس مؤقت لا يمكنه تعيين حكومة.

وكان رئيس الأركان، الفريق أحمد قايد صالح، قد جدد يوم السبت دعوته للمجلس الدستوري للبت فيما إذا كان الرئيس البالغ من العمر 82 عامًا لائقًا للمنصب، وذلك بموجب المادة 102 من الدستور.

تدخل صالح أتى الأسبوع الماضي مع تفاقم الاحتجاجات الغاضبة، بعد رفض المتظاهرين قرار بوتفليقة عدم ترشحه لولاية رئاسية خامسة، وتأجيل الانتخابات الرئاسية، مطالبين بتنحي الرئيس الذي لم يظهر منذ عام 2013 بسبب إصابته بجلطة.

وفي وقت متأخر، يوم الأحد، خرج مئات إلى الشوارع في العاصمة الجزائر للمطالبة برحيل بوتفليقة، بحسب إفادات بعض السكان ومقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي.


اشترك في النقاش