السباق الدرامي الرمضاني: قوائم حضور وغياب نجوم الدراما

أبرز الغائبين يسرا ويحيى الفخراني وهند صبري وظافر عابدين
* ماجده خير الله لـ«المجلة»: خلو السباق الرمضاني من أسماء الصف الأول لن يؤثر عليه، فالفن لا يحجز لأحد
* اللافت هو غياب عدد من نجوم الدراما التلفزيونية خاصة الفنانين العرب بعد أعوام من التواجد المكثف، ويعوضون ذلك بالظهور المكثف على مواقع السوشيال ميديا

القاهرة: استقبلت استوديوهات التصوير في مصر كثيراً من الأعمال الدرامية، التي بدأت التصوير، تمهيداً للعرض في السباق الدرامي الرمضاني القادم، بعد نحو شهر ونصف الشهر.
واللافت هو غياب عدد من نجوم الدراما التلفزيونية خاصة الفنانين العرب بعد أعوام من التواجد المكثف، ويتم تعويض ذلك بالظهور المكثف على مواقع السوشيال ميديا خاصة موقع «إنستغرام»، وفي المقابل حافظ أكثر من 10 نجوم على الحضور الرمضاني سواء من العرب أو المصريين.
وتضم قائمة الغائبين عدة أسماء بارزة، في مقدمتهم التونسية هند صبرى ومواطناها ظافر العابدين ودرة، واللبنانية نور، والسورية كنده علوش، ومواطنها باسل خياط، والأردنية صبا مبارك، وآخرون.
ومع غياب هذه الأسماء يحضر عدد قليل من الفنانين العرب، منهم السورية سوزان نجم الدين، التي تشارك في مسلسل «ابن أصول» مع الفنان حمادة هلال.
كما تتواجد لثالث عام على التوالي التونسية عائشة بن أحمد، وتشارك مسلسل «أبو جبل» مع الفنان مصطفى شعبان، وكذلك المغربية جيهان خليل، التي تشارك في بطولة مسلسل «علامة استفهام» مع الفنان محمد رجب.
أما الفنانون المصريون فيغيب عدد منهم، وعلى رأسهم الفنانة يسرا التي أعلنت أنها ستغيب عن سباق دراما رمضان، وكشفت يسرا أنها ستقدم فيلما سينمائيًا خلال الفترة المقبلة لكنها لم تكشف عن تفاصيله حتى اللّحظة.
كما يتغيب أيضا الفنان يحيى الفخراني هذا العام، حيث قرر الفخراني التواجد هذا العام في المسرح، حين بدأ تحضيرات مسرحية «الملك لير»، وكان آخر أعمال يحيى الفخراني مسلسل «بالحجم العائلي» الذي عرض في رمضان 2018.
وللعام الثاني على التوالي قرر الفنان يوسف الشريف عدم المنافسة في الموسم الرمضاني 2017. وكانت آخر أعمال يوسف الشريف مسلسل «كفر دلهاب» الذي عرضه في رمضان 2017.

وعلي نفس الوتيرة يغيب الفنان طارق لطفي للعام الثاني على التوالي عن الموسم الرمضاني، وذلك لعدم وجود نص درامي ينال إعجابه. وكان آخر أعمال طارق لطفي الدرامية «بين عالمين» عام 2017. ولم يعرض في الموسم الرمضاني.
وللعام الثالث تغيب ليلى علوي عن الدراما الرمضانية، حيث كان آخر أعمالها مسلسل «هي ودافنشي» عام 2016. مع الفنان خالد الصاوي، والذي حقق نجاحا كبيرا وقت عرضه.
كما كشفت الفنانة زينة عن غيابها هذ العام، وكان آخر أعمالها العام الماضي بعنوان «ممنوع الاقتراب والتصوير».
أما قائمة المحافظين على تواجدهم في منافسات شهر رمضان المقبل بعد ظهورهم العام الماضي، فيأتي في مقدمتهم الفنان أمير كرارة، كونه أول الفنانين الذين حافظوا على مكانهم في دراما رمضان المقبل بعدما ظهر العام الماضي بمسلسل «كلبش» الجزء الثاني، حيث يقدم هذا العام الجزء الثالث من العمل.

أما الفنان محمد رمضان فقد حافظ أيضًا على مكانه هذا العام، فبعدما قدم «نسر الصعيد» في رمضان الماضي، يظهر هذا العام بمسلسل «زلزال» تأليف عبد الرحيم كمال وإخراج إبراهيم فخر.
أما الفنان مصطفى شعبان فيستمر في تواجده في الدراما الرمضانية حيث يستعد لمسلسله الجديد «بيت راضي»، بعد أن قدم العام الماضي مسلسل «أيوب».
ومن المحافظين أيضا على تواجدهم الفنان ياسر جلال بعد أن قدم في رمضان الماضي والأسبق مسلسلي «رحيم» و«ظل الرئيس» على الترتيب، ويستمر ظهور جلال في رمضان المقبل من خلال مسلسل «لمس أكتاف».
وتشارك مي عز الدين في السباق الدرامي خلال شهر رمضان من خلال مسلسل «البرنسيسة بيسة»، ويأتي ظهورها الجديد بعدما ظهرت في رمضان الماضي بمسلسل «رسايل».
كما يتواجد الفنان هاني سلامة بمسلسل «قمر هادي»، وذلك بعدما قدم العام الماضي مسلسل «فوق السحاب».

كما يحافظ الفنان حمادة هلال على تواجده من خلال مسلسل «ابن أصول»، وذلك بعدما قدم «قانون عمر» في شهر رمضان الماضي.
كما يتواجد الفنان «مصطفى خاطر» في الدراما الرمضانية بمسلسل من بطولته، بعنوان «طلقة حظ» بعدما قدم العام الماضي مسلسل «ربع رومي».
أما الفنان علي ربيع فقد بدأ تصوير مسلسله الجديد «فكرة بمليون جنيه» الذي ينافس به في رمضان المقبل، بعدما قدم مسلسل «سك على اخواتك» العام الماضي.
من جانبها، قالت الناقدة الفنية المصرية ماجده خير الله لـ«المجلة» عن الموسم الدرامي المنتظر خلال شهر رمضان: كل عام أو كل عدة أعوام هناك فنانون ينسحبون من السباق الدرامي، وآخرون يحلون مكانهم ويأخذون الفرص وهذه طبيعة الأحوال في الفن، والآن لم تعد تشغلنا فكرة اسم الفنان كما سبق، فالمهم هو أهمية المنتج الفني الذي يقدم ويمكن أن تقدم أعمال فنية بأسماء كبيرة وتكون المحصلة ضعيفة من حيث المشاهدة وجودة العمل.

وأكملت الناقدة الفنية المصرية: «لذلك أعتبر أن خلو السباق من أسماء الصف الأول لا يؤثر عليه، وأصبح الموسم غير مشروط بوجودهم لأن الفنان الكبير ممكن أن يقدم عملا فنيا ويفشل، وفي المقابل يقدم عمل آخر بمجموعة من الشباب الجدد ويحقق نجاحا كبيرا، فالفكرة التي عشنا فيها انتهت فالمعايير اختلفت، والرهان الآن على المستوى الفني من حيث الجودة واختيار السيناريو وباقي التفاصيل».
وأوضحت خير الله: «تمر علينا مواسم رمضانية كثيرة ويأتي موسم آخر ولم نتذكر أسماء أعمال درامية لبعض الفنانين لعدم تركهم أثر في الجمهور، لكن هذا العام أمام الفنانين الجدد فرصة لإثبات الذات بالصعود أو بالهبوط ولا بد أن يستغلوا هذه الفرصة، كما يواجه الفنانون المستمرون منذ أعوام اختبارا هذا العام، إذا نجحوا فقد ضمنوا تواجدهم في رمضان 2020. أما إذا أخفقوا فعليهم أن يتأكدوا من عدم تلقيهم عروضا لنفس العام كما حدث مع كثير من الفنانين، ولدي مثال كالفنان طارق لطفي الذي ظهر منذ سنوات واختفى، فالفن لا يحجز لأحد ولكنها الكراسي المتبادلة، غير أن احترام الفنان الذي يحافظ على نجوميته ونجاحه بالتركيز فيما يقدمه ولا يهتم بمجرد الظهور بقدر اهتمامه بتقديم عمل متكامل الأركان، ومن هذه النماذج الفنان يحيى الفخراني، فهو يحترم فنه وجمهوره بالتواجد بعمل ذي مضمون وبه رسالة حقيقية».
واختمت الناقدة تصريحاتها مطالبة بالانتظار حتى تعرض الأعمال لكي يتم التقييم ويتم تحديد الناجح والراسب في هذا الموسم.
 


اشترك في النقاش