أتمنى قيادة منتخب مصر للتأهل لكأس العالم

عميد الكرة المصرية حسام حسن يتحدث لـ«المجلة»:
* تلقيت عرضاً لتدريب السنغال ولا أعرف سبب توقف المفاوضات
* المنافسة على لقب الدوري المصري سوف تستمر حتى خط النهاية بين ثلاثي القمة
* سننظم بطولة أفريقيا بشكل مبهر... وكرة القدم في القارة السمراء تغيرت كثيراً
* مصر والسنغال والمغرب والجزائر وغانا الأقرب للمنافسة على اللقب القاري
* هدفي في الجزائر الأغلى ولن أنسى مونديال إيطاليا وأمم أفريقيا

القاهرة: يعد نجم مصر والوطن العربي حسام حسن واحداً من أساطير كرة القدم المصرية والعربية بل والأفريقية والعالمية لما قدمه من تاريخ طويل في عالم الساحرة المستديرة للدرجة التي بات فيها مرشحاً دائماً لصدارة المشهد الإعلامي، رغم رفضه الدائم الظهور، مكلفاً توأمه بتلك المهمة.
العميد أو الأسطورة أو القناص والعنيد، كلها أسماء ومرادفات لشخص واحد هو النجم حسام حسن، الذي لا يعترف بشيء اسمه الفشل أو الهزيمة، فدائماً غاضب من الخسارة، ولا يفرح للانتصار، يراه البعض مغروراً، بينما من يعرفه يدرك أنه إنسان كبير بداخله طفل صغير.
ولد العميد حسام حسن حسنين صاحب الـــ53 ربيعاً في 10 أغسطس (آب) 1966 بالعزبة البحرية التابعة لمنطقة حلوان جنوب العاصمة المصرية القاهرة، وبزغ نجمه في الأهلي ثم انتقل للزمالك ولعب لعدد من الأندية المحلية والأوروبية قبل أن يعلن اعتزاله اللعبة ويتجه للتدريب، حيث قاد أكثر من نادٍ من بينهم الزمالك والمصري والمقاصة وسموحة وبيراميدز بجانب منتخب الأردن.
حسام حسن دوماً تحت مجهر الإعلام الذي يفضل البعد عنه، فتح لـ«المجلة» قلبه وتحدث بوضوح من المدينة الساحلية الإسكندرية حيث يقود سموحة:
 
* وصل العميد حسام حسن إلى 53 عاماً... ماذا يتذكر الآن؟
- صدقني... أنا لا أنظر إلى الماضي كثيراً ولكني أبحث عن التحدي والطموح.. كل يوم أسعى فيه إلى حلم جديد...لا أتوقف في رحلة البحث عن النجاح.


 
* وكيف ترى تجربة سموحة؟
- واجهت سوء حظ غريب خاصة مع بداية تولي تدريب سموحة... لقد جئت إلى هنا مع بداية الدور الثاني ولم أكن قد اخترت اللاعبين، ولكني لا أعرف اليأس سأجتهد وسموحة باسمه الكبير وتاريخه وإدارته سيظل موجوداً.
 
* وهل المهندس فرج عامر يدعم الفريق؟
- بكل قوة، وحقيقي هذا الرجل يحب ناديه ودائم الدعم لنا وأعتقد أن الأمور تسير بشكل جيد الآن.
 
* وهل سوف تستمر في سموحة العام المقبل؟
- أنا لا أسبق الخطوات... الآن أمامي تحدٍ هو تحسين مركزنا في الدوري المصري، وبعدها سوف نرى ما يخبئ المستقبل... ولكن أنا أحب الإسكندرية ونادي سموحة... دائماً مخلص للمكان الذي أعمل له.
 
* وما رأيك في الدوري المصري؟
- الدوري المصري هذا الموسم صعب جداً... كل فريق له هدف يسعى لتحقيقه، فهناك صراع ثلاثي على لقب المسابقة بين الأهلي وبيراميدز والزمالك، وهناك منافسة على المربع الذهبي، وهناك هروب من الهبوط بين ما يزيد على 7 فرق دفعة واحدة.
 
* ومن تتوقع سيحصد اللقب؟
- أعتقد أن الأمور سوف تظل بهذا الشكل بين الثلاثي الأهلي والزمالك وبيراميدز، حتى المرحلة الأخيرة، لأن أي مباراة تعد بطولة في حد ذاتها سواء لفرق القمة أو الوسط أو من يريد الهروب من الهبوط للدرجة الأدنى.
 
* ولماذا رحلت عن بيراميدز؟
- هي تجربة جيدة بالنسبة لي وستظل علاقتي بهم على أفضل ما يكون وأتمنى لهم التوفيق.
 
* وهل بالفعل تلقيت عرضا لتدريب السنغال في أمم أفريقيا؟
- تلقيت بعض الاتصالات الودية من إحدى شركات التسويق، ولكن الأمر لم يكتمل ولا أعرف أسباب ذلك، أنا في النهاية مرتبط بتعاقد مع سموحة وملتزم به وإذا استمرت مفاوضات السنغال سيكون القرار لرئيس النادي فرج عامر.
 
* ولماذا لم يتم دعوتك لحضور قرعة بطولة أمم أفريقيا التي أقيمت بالقاهرة؟
- الحقيقة لا أعرف حتى الآن السبب الرئيسي، فمحمد فضل مدير البطولة تحدث بشكل إيجابي عن هذا الأمر ولكني في النهاية لا أتوقف كثيراً عند تلك الأمور.
 
* هل مصر قادرة على تنظيم بطولة أفريقيا؟
- مصر تمتلك بنية تحتية رائعة من ملاعب وفنادق وشبكة طرق وقادرة على تنظيم أقوى بطولات العالم وتخيل قرعة البطولة وسط آثار فرعونية مبهرة.
 
* وهل مصر تستطيع حصد اللقب؟
- نعم... ولم لا... لدينا منتخب جيد وجيل رائع من اللاعبين سواء كانوا محترفين أو محليين.
 
* ومن هي المنتخبات المرشحة للمنافسة على اللقب القاري من وجهة نظرك؟
- الأمور لا تقاس بهذا الشكل... كرة القدم في قارة أفريقيا تغيرت وهناك منتخبات تقدمت بشكل كبير وقد يظهر فريق يكون مفاجأة... ولكن على الورق المنافسة ستكون بين مصر والسنغال والمغرب والجزائر والكاميرون وغانا ونيجيريا.

 




حسام وابراهيم حسن


 
* ولماذا لم تحصل على فرصتك في قيادة المنتخب المصري؟
- أشعر بالظلم جراء هذا الأمر لأنني أستحق ذلك، وأتمنى أن أقود منتخب بلادي فنياً يوما ما كما كنت لاعباً، لا أود الحديث عن شيء لأنني لا أدخل في نوايا الأشخاص.
 
* وما أمنياتك كمدرب؟
- أنا أقود منتخب بلادي للتأهل لمونديال العالم ثم في كأس العالم كما شاركت فيه كلاعب.
 
* وما أبرز بطولة لك مع المنتخب المصري؟
- كل بطولة شاركت فيها هي ذكرى رائعة لي وربما أرى أن مشاركتي في مونديال إيطاليا 1990 هي الأبرز، ولكنني لا أنسى بطولات أفريقيا 1986 ثم 1998 و2006.
 
* وما أجمل هدف بالنسبة لك؟
- سجلت الكثير من الأهداف، ربما الأغلى إلى قلبي هو هدف الجزائر عام 1989 الذي قادنا إلى مونديال العالم بإيطالياً بجانب أهداف بطولة 1998 وهدفي في مرمى سوريا بالبطولة العربية.


اشترك في النقاش