«بينالي الشارقة 14» يقدّم عروضاً سينمائية وورش عمل ودورات تدريبية

استهدف الجمهور بمختلف فئاته وتوجهاته الفكرية والثقافية
* تقدم مدرسة بينالي الشارقة 14 برنامجاً تعليمياً فنياً، تم تصميمه ليشمل كافة مناطق إمارة الشارقة، والبرنامج متاح مجاناً لجميع المشاركين من مختلف الأعمار
 

الشارقة: تقدّم مؤسسة الشارقة للفنون ضمن فعاليات بينالي الشارقة الـ14 (خارج السياق)، مجموعة من البرامج الفنية والمجتمعية المستوحاة من ثيمات وموضوعات البينالي الرئيسية التي صاغها القيمون عمر خليف وزوي بت وكلير تانكونس، والتي تستهدف الجمهور بمختلف فئاته وتوجهاته الفكرية والثقافية، وتشمل ورش عمل ودورات تدريبية موجهة للصغار والكبار وذوي الإعاقة والمدارس ومراكز الناشئة.
ويعرض ضمن برنامج الأفلام المصاحب للبينالي، يوم 26 أبريل (نيسان) 2019. في سينما سراب المدينة في ساحة المريجة، فيلم «من اخترع لعبة اليويو؟ من اخترع المركبة المتجولة على سطح القمر؟» من إخراج الفنان كيدلات تاهيميك، وتروي هذه الفانتازيا التي تدور حول الفضاء، أحلام رجل مصمم على أن العالم الثالث سيدخل سباق الصعود إلى القمر.
أما البرنامج المجتمعي فيقدم ورشة «التطريز» يوم 27 أبريل 2019 في مبنى المقتنيات في ساحة الفنون، وتشرف عليها سرور أميني المحاضرة في الفنون الجميلة والتصميم الغرافيكي في «جامعة آزاد» بدبي، وتُعنى هذه الورشة بتوظيف الحرف اليدوية التقليدية لتزيين الأقمشة والتطريز كحرف معاصرة لا تعتمد على التصاميم الهندسية والمناظر الطبيعية الموشاة بالأزهار، وإنما تسعى إلى أن تروي قصصا عن الهوية. هذه الورشة مستوحاة من أعمال الفنانين المشاركين في البينالي، أنور جلال شيمزا الذي يستخدم النماذج الإسلامية المعاصرة في صناعة السجاد، وخادم علي الذي يستخدم منسوجات مطرزة تسلط الضوء على موضوعات اجتماعية وسياسية.
فيما تقدم مدرسة بينالي الشارقة 14 برنامجاً تعليمياً فنياً، تم تصميمه ليشمل كافة مناطق إمارة الشارقة، والبرنامج متاح مجاناً لجميع المشاركين من مختلف الأعمار، حيث يحتضن مركز المدام للفنون في 27 أبريل 2019. ورشة «مقدمة في الفنون المسرحية»، تنقسم إلى جلستين، الأولى يتعلم فيها المشاركون أهمية المكياج وكيفية تطبيقه بشكل مناسب وفقاً لمكون الشخصيات وسلوكها في النصوص المسرحية، والثانية يتعلمون فيها أساسيات تصميم المشاهد وكيفية تنسيق الألوان المختلفة، إضافة إلى أساسيات الإضاءة المسرحية، وإجراءات تركيب الأضواء وطرق تسهيل تفسير المخرج للنص والشخصيات في المسرحية.
ويقدم البرنامج التعليمي للكبار في البينالي، ورش عمل ودورات وجلسات حوارية ونقدية لمن هم في سن الـ16 فما فوق، تتناول الجلسات مجموعة واسعة من الموضوعات، مثل التقييم الفني والنحت والتصوير الفوتوغرافي والرسم والموسيقى.
وتقام أولى ورشات البرنامج يوم 27 أبريل 2019. في حديقة الحي في ساحة المريجة، تحت عنوان «تجربة الطباعة النباتية»، ويتعلم المشاركون فيها كيفية استكشاف محيطهم الطبيعي للعثور على الإلهام وتطوير مطبوعاتهم على النسيج باستخدام أوراق الشجر، وتتيح هذه الورشة التجريبية العمل عبر مجموعة متنوعة من الوسائط والأساليب، مثل الصباغة والطباعة النباتية الحية.
أما الورشة الثانية فتقام يوم 4 مايو (أيار) 2019، في مبنى المقتنيات في ساحة الفنون، وتحمل عنوان «الرسوم المتحركة بتقنية إيقاف الحركة»، وتستكشف التقنيات اللازمة لإنشاء فيديو بتقنية توقف الحركة من خلال عرض حي وممارسة عملية.
إضافة إلى ورشة عمل بالشراكة مع مؤسسة برنامج التعليم التجريبي في الهند، يوم 4 مايو 2019. تحت عنوان «تحليل وثيق للصور المتحركة»، وتعمل الورشة على تزويد المشاركين بالمهارات النقدية لتحليل عالم الصور المتحركة المنتشرة في جميع أنحاء العالم، وتزويد المشاركين بالأساسيات والتقنيات الأساسية لقراءة وتفسير الفيلم والصور المتحركة للفنانين.
 




البرنامج التعليمي للكبار

ويحتضن البرنامج التعليمي للصغار ورش عمل مستوحاة من أعمال الفنانين المشاركين في البينالي، والتي يجري تقديمها تحت إشرافهم. حيث تقام ورشتان يوم 27 أبريل 2019، الأولى تحمل عنوان «الرسم داخل كتاب»، وهي مخصصة للفئة العمرية بين 6 و10سنوات، ويتعلم المشاركون فيها استخدام الألون المائية لرسم كتاب قصص، وتطوير مهاراتهم في ابتكار قصص بطريقة إبداعية، والثانية تحت عنوان «الرسم على القماش- وهم الخياطة»، وهي مخصصة للفئة العمرية بين 11 و15 سنة، وتتيح للمشاركين استخدام القماش وتوظيف تقنيات كثيرة لا يتم استعمالها عادة في مجال الخياطة، مثل الرسم باستخدام التظليل المتعارض.
كما تقام يوم 4 مايو 2019 ورشتا عمل، تحمل الأولى عنوان «ظلال شفيفة» وهي مخصصة للفئة العمرية بين 6 إلى 10سنوات، يتعلم فيها المشاركون كيفية بناء شكل أسطواني باستخدام ورق شفاف، ومن ثم تزيينه من خلال الرسم على الزجاج، وليجري عرض الأشكال المرسومة لتشكل ظلالا على الجدار بالاستعانة بانعكاسات وتكسرات الضوء، أما الثانية فتحمل عنوان «استكشاف الصوت» وهي مخصصة للفئة العمرية من 11 إلى 15 سنة، حيث سيشاهد المشاركون الفيلم الأدائي للفنان أكرم زعتري، والذي تستكشف من خلاله أصوات مواد فضائية، ثم سيترجمون ما يسمعونه لتحويله إلى صور.
ويقدم البرنامج التعليمي لذوي الإعاقة مجموعة واسعة من العروض التعليمية للأفراد من ذوي الإعاقة البدنية والتعليمية، لمساعدتهم على اكتشاف طرق جديدة للتعبير عن الذات من خلال الفن، حيث ينظم البرنامج يوم 30 أبريل 2019 رحلة ميدانية إلى متحف الشارقة البحري يستكشفون من خلالها التاريخ البحري لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وفي يوم 2 مايو سيقدم البرنامح ورشة «فوانيس رمضان» في مركز الفن للجميع في ساحة المريجة، حيث يبتكر المشاركون فوانيسهم الخاصة من قوارير معاد تدويرها، ويستخدمون نماذج مستوحاة من الثقافة الإسلامية لتزيينها، ثم يتم استعمال الفوانيس لتزيين حديقة الحي في مؤسسة الشارقة للفنون أثناء شهر رمضان المبارك.
 
حول بينالي الشارقة
يُعدّ بينالي الشارقة من أهم المظاهرات الثقافية في العالم العربي؛ فقد لعب منذ انطلاقته عام 1993 دوراً مهماً في تفعيل المشهد الفني في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة مشكّلاً منصة عرض لأهم ما تشهده الحركة الفنية حول العالم، كما استطاع أن يشكّل جسراً ثقافياً بين الفنانين والمؤسسات الفنية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.
 
حول مؤسسة الشارقة للفنون
تستقطب مؤسسة الشارقة للفنون طيفاً واسعاً من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية، لتفعيل الحراك الفني في المجتمع المحلي في الشارقة، بالإمارات العربية المتحدة، والمنطقة. وتسعى إلى تحفيز الطاقات الإبداعية، وإنتاج الفنون البصرية المغايرة والمأخوذة بهاجس البحث والتجريب والتفرد، وفتح أبواب الحوار مع كافة الهويّات الثقافية والحضارية، وبما يعكس ثراء البيئة المحلية وتعدديتها الثقافية. وتضم مؤسسة الشارقة للفنون مجموعة من المبادرات والبرامج الأساسية مثل «بينالي الشارقة»، و«لقاء مارس»، وبرنامج «الفنان المقيم»، و«البرنامج التعليمي»، و«برنامج الإنتاج» والمعارض والبحوث والإصدارات، بالإضافة إلى مجموعة من المقتنيات المتنامية. كما تركّز البرامج العامة والتعليمية للمؤسسة على ترسيخ الدّور الأساسي الذي تلعبه الفنون في حياة المجتمع، وذلك من خلال تعزيز التعليم العام والنهج التفاعلي للفن.
 


اشترك في النقاش