البولندي دونالد توسك: حكاية ابن النجّار مع كرسي رئاسة المجلس الأوروبي

رسم: علي المندلاوي
 
1 - في بيت النجّار والممرضة
دونالد فرانسيزاك بن دونالد توسك من مواليد يوم الاثنين 22 أبريل (نيسان) 1957 في(غاندسك) البولونية.
عاش في أسرة متواضعة: فأبوه كان يشتغل نجارا، وأمّه عملت ممرضة.
 
2 - طالب التاريخ وتغيير التاريخ
1976: تخرج دونالد توسك من المدرسة الثانوية (نيكولاس كوبرنيكوس) في (غدانسك) وأصبح طالبًا في (قسم التاريخ) بجامعة (غدانسك) البولونية، ليتخرج سنة 1980 وينشط في الحركة الطلابية متحمسا لتغيير مجرى التاريخ الشيوعي لبلاده.
 
3 - رسالة جامعية ملتزمة
أنجز الطالب دونالد توسك رسالته الجامعية حول شخصية رجل الدولة البولوني (جوزيف بيوسوتسكي) الذي كان له دور وطني بارز في الحرب العالمية الأولى... وكان زعيما سياسيا فاعلا ومؤثرا في بناء الجمهورية البولندية الثانية، فصار ذا تأثير كبير في سياسات بولندا… بل أصبح شخصية مهمة في المشهد السياسي الأوروبي... ودوره كان فعّالا في استعادة بولندا لاستقلالها في عام 1918. بعد 123 سنة من تقاسمها بين الدول.
لقد شكّل هذا الزعيم البولوني التاريخي مثالا سياسيا رائدا وقائدا لخطى حفيده التاريخي والسياسي دونالد توسك الذي سوف يعمل لاحقا على أن يرث أحلام هذا الزعيم (المعلّم) بيوسوتسكي...
وكانت الأحلام على مستوى بولندا، ثم صارت على مستوى القارة الأوروبية.
ولعل صورة هذا الجدّ السياسي كانت تحفر ملامحها في العمق في نفس «الحفيد» (الوريث) السياسي دونالد توسك الذي سوف يجاهد لكي يمشي إلى «جدّه» لكن... على طريقته الخاصة، وفي عصر لاحق هو: زمن الاتحاد الأوروبي.
 
4 - (تضامن) ضد الزمن الشيوعي
في نهاية سبعينات القرن الماضي، كان (توسك) متحمسا وفاعلا في الحراك السياسي النقابي البولوني العاصف بالنظام الشيوعي، وقد تزعم (ليش فاليزا) هذا الحراك في «غدانسك» عبر نقابة (تضامن) حتى صارت بولونيا تقود بقية بلدان (المنظومة الاشتراكية) إلى القطع مع قطيع البلدان التابعة للاتحاد السوفياتي سابقا.
وأسس (توسك) حزبا سمّاه (أرضية العمل الوطني)
 
5 - في المنصب السياسي: 
تولى توسك رئاسة وزراء بولندا في الفترة 2007- 2014 وكانت أهدافه السياسية والاقتصادية تتلخص في الانحياز إلى العالم الحر، من أجل مجتمع يقوم على تحرير المبادرة الفردية من سطوة (أمومة الدولة والتأميم).
وهذا ما سوف يؤهّل (توسك) ليكون نجم السعد في سماء المشهد الأوروبي الغربي الرأسمالي، وليصير فيما بعد، في قمة هرم القرار السياسي الأوروبي.
 
6 - المفتاح هو الانفتاح
رؤية دونالد توسك السياسية تتلخص في عقيدته الاقتصادية والسياسية في أوروبا الموحدة ومفاتيحها في بولندا هي: 
ا - ضرورة انخراط بلاده في السوق الحرة الأوروبية.
ب - تخفيض الضرائب (لجلب الاستثمار والشركات الأجنبية).
ج - خصخصة الشركات.
 
7 - المؤرخ والمحامي الشرس
صار (توسك) يلهج ببرنامج اقتصادي ليبرالي قومي أوروبي... ومثل هذا الصوت رجّح كفة (توسك)، ورشّح صوت (توسك) وصدّح نبراته ليكون القيادي الأوفر حظا لمسك الزمام الحكومي في بولندا.
 
8 - رولاند ضدّ دونالد
ثمّ باتت نجومية (دونالد توسك) أبعد من سماء بلاده بولندا، وأقرب إلى القارة الأوروبية، وذلك عند انتخابه لرئاسة المجلس الأوروبي.
وصار صوت (دونالد توسك) ناطقا فاعلا وفصيحا مُعْرِبا عن منافسة اقتصادية أوروبية لباقي القوى في كل العالم من خلال الاتحاد الأوروبي.
وهذا ما جعل الرئيس الأميركي (دونالد ترامب) ينظر إلى (دونالد توسك) بعين المراقبة والحيطة والحذر من شراسة المنافسة على الأسواق العالمية.
لقد صار (دونالد توسك) القائد المفاوض الليبرالي الأوروبي ولسان الدفاع عن المصلحة الأوروبية الاتحادية.
 
9 - قلم ولسان لخريطة مصالح أوروبا
هكذا صار (توسك) ابن النجّار البولندي والممرضة جالسا على كرسي الرئاسة المجلسية الأوروبية، وأمامه الميكروفون الأوروبي الأول المسموع ليكون صاحب صوت دولي عالي الدوي لفرض صوت المصلحة العليا الأوروبية... في كل مجالس العالم، وهو أول رئيس قادم من الكتلة الأوروبية الشرقية لشغل هذا المنصب العالي.
 
10 - الختام: ولدان ولغة أمّ
دونالد توسك متزوّج وله ولدان، ولكن في فمه لسان واحد: اللغة البولندية، ويبقى تحت تصرّفه ألف ترجمان وترجمان.
 


اشترك في النقاش