قياديو الاحتجاجات السودانية يدعون للعصيان المدني

دعت قيادات الاحتجاجات والمعارضة بالسودان إلى العصيان المدني في أعقاب ما وصفوه بأنه رد "مخيب للآمال" من جانب المجلس العسكري على مقترحاتهم الخاصة بالدستور.

 

وقال مدني عباس مدني القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير في مؤتمر صحفي بالخرطوم "الدعوة والتحضير للعصيان المدني تسير على قدم وساق".

 
وأضاف "أن الثورة لم تحقق أهدافها بعد بالانتقال لحكم مدني، مشيرين إلى أنهم سيواصلون التظاهرات والاعتصامات السلمية للوصول إلى أهداف الحراك".

وأعلنت القوى أنه لا يمكن استبدال الإقصاء بالإقصاء، ويجب التحاور مع كل الأطراف، رافضين الانتخابات المبكرة، واصفين ذلك بأنه شرعنة للنظام الجديد.

وقالوا "نريد وثيقة مشتركة مع المجلس الانتقالي تحافظ على مطالب الثورة، ولا نريد إلغاء التمثيل العسكري في المجلس السيادي".

وتمسكت قوى الحرية والتغيير بحكومة كفاءات مدنية للخروج من الأزمة سريعا، مشيرين إلى أنه "لا استعداد لدينا لمواصلة المماطلة والأخذ والرد مع المجلس الانتقالي".

وأكدت القوى أن عقلية النظام السابق لا تزال حاضرة.

وقالوا "حددنا نوع التفاوض المقبول وهو الذي يسلم السلطة للمدنيين".


اشترك في النقاش