الحرس الثوري: طهران لن تُجري محادثات مع أميركا

أعلنت القيادة المركزية الأميركية أن قاذفات من طراز بي - 52 ستراتوفورتريس وصلت إلى قاعدة أميركية في قطر حيث تم إرسالها إلى الشرق الأوسط في إطار ما تصفه واشنطن بأنه تهديدات من إيران.
وأعلن الجيش الأميركي يوم الثلاثاء أن عددا من قاذفات بي - 52 سيكون جزءا من قوات إضافية مرسلة إلى الشرق الأوسط لمواجهة ما تقول إدارة ترامب إنها «مؤشرات واضحة» على تهديدات من إيران للقوات الأميركية هناك.
بدوره أعلن نائب قائد الحرس الثوري الإيراني للشؤون السياسية، يد الله جواني، أن طهران لن تجري محادثات مع الولايات المتحدة الأميركية.
وقال جواني، الجمعة، إن واشنطن «لن تجرؤ على القيام بعمل عسكري ضدنا»، وفق وكالة «تسنيم» شبه الرسمية.
وأضاف أن «ترامب كان يظن أنه بعد العقوبات والضغوط الجديدة ستتجه إيران نحو التفكك الداخلي وترضخ في النهاية إلى المفاوضات مع أميركا».
كما اعتبر جواني قيام الولايات المتحدة بتصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية وإرسال حاملة الطائرات إلى الخليج العربي «مجرد ضغوط عسكرية»،
إلى جانب الضغوط الاقتصادية والعقوبات لإجبار إيران على التفاوض.
وأكد أنه وفقًا للقرار الذي صدر عن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني ستنسحب طهران تدريجيًا من الاتفاق النووي.

 


اشترك في النقاش