علي غزال لـ«المجلة»: أحلم بالفوز بكأس أمم أفريقيا والمشاركة مع مصر في مونديال العالم

مدافع الفراعنة وفريينسي البرتغالي واجه حرباً إعلامية عنيفة جعلته يغلق الباب على نفسه
* أنا بشر وأتقبل جيدًا النقد الفني... تحدث كيفما تشاء عن وجهة نظرك، ولكن لا تخرج عن الكرة، فأنا لدي عائلة ولا أود أن ترى أو تسمع عني شيئاً خارج المستطيل الأخضر

القاهرة: واجه علي غزال مدافع الفريق الأول لكرة القدم بنادي فريينسي البرتغالي حربًا عنيفًا لم يتعرض لها مثله مع منتخب مصر في فترة سابقة جعلته يغلق الباب على نفسه ويرفض التعامل إعلاميًا لفترة طويلة، ولم تتوقف حالة الهجوم عند حد الانتقاد الفني ولكنها وصلت إلى شكل عنصري ربما لم تعهده الملاعب المصرية طوال تاريخها بعد استهجان الجماهير لصورة للاعب برفقة أسرته وخاصة زوجته ذات البشرة البيضاء.
يرى البعض أن السبب الوحيد للحملة التي تعرض لها غزال الكرة المصرية هي عدم لعبه لأحد أندية القمة مثل الأهلي والزمالك حيث بدأ مشواره مع السكة الحديد (أحد أندية دوري الدرجة الثانية)، بعدما نجح في خوض اختبارات النادي، قبل أن ينتقل إلى نادي وادي دجلة في عام 2007. مقابل 35 ألف جنيه مصري، ثم انتقل في شتاء 2013 إلى ناسيونال ماديرا، مقابل 40 ألف يورو واستطاع أن يحجز مكانًا له كأساسي في تشكيلة الفريق منذ وصوله للنادي، ويعد علي غزال هو ثالث محترف مصري ينضم لقائمة نادي المائة مع الأندية البرتغالية، بعد أحمد حسن كوكا مع ناديي ريو آفي وسبورتينغ براجا، ومجدي عبد الغني، نجم الكرة المصرية المعتزل وعضو مجلس اتحاد الكرة.
ويعد علي غزال أول لاعب مصري يرتدي شارة القيادة في الملاعب البرتغالية، وذلك في مباراة الديربي بين فريقي ناسيونال ماديرا وماريتيمو في 27 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015. وفي 24 يناير (كانون الثاني) 2017 انتقل رسميًّا إلى صفوف فريق جويزهو زيتشينج الصيني الصاعد حديثًا لدوري السوبر الصيني لمدة موسمين قبل أن ينتقل إلى الدوري الكندي مع نادي فانكوفر وايتكابس ولكنها لم تستمر طويلاً ليعلن في فترة الانتقالات الشتوية عودته إلى الدوري البرتغالي عبر بوابة فريينسي ثم أعاده المدرب الجديد للمنتخب المصري خافيير أجييري لقائمته.
علي غزال تحدث بوضوح لـ«المجلة» عن كل شيء... المنتخب وطموحاته وكوبر وأجييري... وإلى نص الحوار:
 
* كيف ترى عودتك للمنتخب المصري؟
- ربما يتصور البعض أنها مجرد رد اعتبار لي بعد استبعادي لفترة طويلة ولكني في الحقيقة لا أنظر للأمور بهذا الشكل، هي وجهة نظر فنية وأنا أحترمها، أنا لاعب كرة وعلي تقبل الشيء عند حجمه الطبيعي، وليس معنى استبعادي أو الهجوم علي أخرج لأرد.
 
* وهل ترى أنك تعرضت للظلم في الفترة السابقة؟
- هي وجهة نظر ولكني في الفترة التي تولى فيها شوقي غريب مسؤولية المنتخب المصري، حملني البعض المسؤولية بشكل غريب رغم أن هناك فريق كامل يلعب، وما أحزنني هو خروج النقد عن إطاره الطبيعي.


 
* وهل غضبت من ذلك؟
- أنا بشر وأتقبل جيدًا النقد الفني... تحدث كيفما تشاء عن وجهة نظرك فرونالدو وهو أعظم لاعبي العالم يتعرض للهجوم في طريقة لعبه أحيانًا، ولكن لا تخرج عن الكرة فأنا لدي عائلة ولا أود أن ترى أو تسمع عني شيئا في خارج المستطيل الأخضر.
 
* وماذا اختلف في المنتخب المصري بين أجيري وكوبر وشوقي غريب؟
- لا أميل إلى المقارنات نهائيًا، الظروف تكون مختلفة وهناك أشياء قد تحدث مع مدرب ولا تكون مع غيره ولكن الحقيقة أن شوقي غريب مدرب رائع وهيكتور كوبر جيد ويكفي أنه قاد الفراعنة إلى المونديال ولكن طريقته الدفاعية ربما لا تناسبنا لأننا شعب نعشق الكرة الجميلة وهو ما تجده عند أجييري الذي يميل إلى الشكل الهجومي مع الإتزان الدفاعي.
 
* وهل ترى المنتخب المصري قادرا على العودة من جديد للمونديال؟
- ولم لا، لدينا لاعبون جيدون ويلعبون في دوريات عالمية، وعلى رأسهم محمد صلاح أحد أفضل لاعبي العالم حاليًا ونجم ليفربول والأفضل في القارة السمراء وهناك محمود تريزيجيه في الدوري التركي ومحمد النني في آرسنال وعمرو وردة وكوكا وغيرهم ومن المحليين الكثيرون، إذا لم تكن هناك أي ظروف فإن مصر تملك كل الإمكانيات لتحقيق المعجزة والعودة من جديدة إلى مونديال 2022.
 
* وهل مصر قادرة على تنظيم بطولة أمم أفريقيا في يونيو (حزيران) المقبل؟
- مصر لديها بنية تحتية رائعة من ملاعب وفنادق وطرق لاستضافة هذا الحدث رغم أنه يقام لأول مرة بمشاركة 24 منتخبا ولكننا قادرون على تقديم صورة رائعة عن بلادنا.


 
* وهل المنتخب المصري جاهز للمنافسة على اللقب؟
- منتخبنا واحد من المرشحين للقب في كل نسخة نشارك فيها ونحن أصحاب الرقم القياسي في حصد الأميرة السمراء، فكيف ستقام البطولة على ملاعبنا ووسط جماهيرنا ولا نسعى للفوز بها.
 
* وما المقومات التي ترشحها لحصد اللقب؟
- لدينا منتخب قوي ومؤازرة جماهيرية قوية.
 
* وهل تثق في تواجدك في قائمة المنتخب المصري لتلك البطولة؟
- أنا بطبعي أسعى لبذل أقصى ما لدي من جهد وأترك التقييم للجهاز الفني وإن لم تكن الظروف مناسبة لاختياري سأكون مشجعًا لبلدي من المدرجات وأدعم زملائي... الوقت ما زال مبكرًا وليقل الزمن كلمته.


 
* تردد في يناير الماضي أنك ستعود للدوري المصري!!
- تلقيت بعض العروض ولكنها لم تصل إلى مرحلة الجدية الكاملة بجانب رغبتي في استكمال تجربتي الاحترافية.
 
* ولماذا عدت إلى الدوري البرتغالي؟
- أجد راحة نفسية في الأجواء هناك، ربما لقربها من بلادنا، بجانب أنني أتفاءل بها بعد أن تألقت في أوقات سابقة مع ناسيونال ماديرا.
 

* وما طموحات علي غزال؟
- الفوز مع منتخب بلادي بكأس الأمم الأفريقية والمشاركة في مونديال 2022.
 
* وما رأيك في مشاركة منتخب مصر في روسيا العام الماضي؟
- التأهل كان في حد ذاته لمونديال العالم شرفا، وأعتقد أن الخبرات سوف تزيد في النسخة المقبلة إذا تأهلنا له مرة أخرى وستجد نتائج أفضل.


اشترك في النقاش