أميركا تفرض عقوبات على 39 شركة إيرانية ووكلاء لها بدول أجنبية

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الجمعة 7 يونيو (حزيران)، فرض عقوبات استهدفت أضخم مجموعة للبتروكيماويات في إيران، وذلك بسبب دعمها المالي للحرس الثوري، الذي يعمل على زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط.

وذكرت الوزارة في بيان أن العقوبات الجديدة تستهدف أكبر الشركات البتروكيماوية القابضة وأكثرها أرباحا في إيران، بسبب تمويلها منشأة «خاتم الأنبياء» التي تمثل الفرع الهندسي للحرس الثوري.
وجاء في البيان أن العقوبات تستهدف أيضا 39 شركة ووكلاء خارج إيران، تابعين لشركة «الخليج الفارسي للصناعات البتروكيماوية».
وأضافت الوزارة أن الإجراء «يستهدف الحد من تمويل أكبر شركة بتروكيماويات في إيران وأكثرها ربحا، فهي تمثل 40 في المائة من إنتاج إيران من البتروكيماويات، و50 في المائة من صادرات هذا القطاع».
ونقلت وكالة «رويترز» عن وزير الخزانة ستيفن منوتشين قوله: «باستهداف هذه الشبكة نعتزم قطع التمويل عن عناصر رئيسية من قطاع البتروكيماويات الإيراني، تقدم الدعم للحرس الثوري».
ويعد قطاع البتروكيماويات ثاني قطاع بعد النفط من حيث الإيرادات لإيران، حيث لم يكن مشمولا بالعقوبات الأميركية من قبل، في تأكيد جديد على أن الولايات المتحدة ستستمر في فرض عقوبات على طهران.
 


اشترك في النقاش