أحمد حجازي: السنغال والمغرب أقوى المنافسين لمصر على اللقب القاري

مدافع ويست بروميتش والمنتخب المصري قال لـ«المجلة»: مصر قادرة على تتنظيم أمم أفريقيا وأتمنى الفوز بالبطولة

* ساديو ماني أفضل مهاجم في أفريقيا... والكرة تغيرت كثيرًا في القارة السمراء

* محمد صلاح فخر لمصر والعرب وفوزه بدوري أبطال أوروبا يزيد من قوتنا

* لم أحسم وجهتي المقبلة ولدي عروض محلية وأوروبية وأفضّل البقاء في رحلتي الاحترافية

 

القاهرة:أحمد حجازي- قلب دفاع الفريق الأول لكرة القدم بنادي ويست بروميتش الإنجليزي والمنتخب المصري- يعد واحدًا من أهم وأفضل العناصر التي يعول عليها أبناء وأحفاد الفراعنة كثيرًا في بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تقام في «أم الدنيا» خلال الفترة من 21 يونيو (حزيران) الجاري و19 يوليو (تموز) المقبل.

ولد أحمد حجازي أو «الحاجز» كما يحلو للجماهير المصرية أن تناديه، في 25 يناير (كانون الثاني) عام 1991 وبزغ نجمه كلاعب متميز مع الإسماعيلي ومنتخب الشباب المصري الذي كان يقوده ضياء السيد، ووافق فريقه الإسماعيلي على رحيله إلى فيورنتينا الإيطالي قبل ذلك مقابل مليون ونصف المليون يورو ثم شارك مع منتخب بلاده الأوليمبي في أولمبياد 2012 التي أقيمت في لندن.

يتمتع أحمد حجازي بصفات بدنية وفنية وذهنية جيدة حسب توصيف خبراء كرة القدم بسبب طوله الفارع وسرعته وتركيزه الدائم بجانب هدوئه في التعامل مع المواقف الفاصلة داخل الملعب بل ويجيد التقدم خلف زملائه المهاجمين وإحراز الأهداف وكان سببا مباشرا في تأهل مصر لمونديال العالم الأخير الذي أقيم بروسيا العام الماضي حين أهدى الكرة إلى محمود حسن تريزيجيه بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة أمام الكونغو والذي تعرض للإعاقة فمنح الفراعنة الحكم الجامبي بكاري جاساما ركلة جزاء سجل منها لاعب ليفربول محمد صلاح هدف الفوز والتأهل.

أحمد حجازي تحدث لـ«المجلة» قبل انضمامه لمعسكر المنتخب المصري في الإسكندرية...

 

* كيف ترى فرص منتخب مصر في بطولة أمم أفريقيا؟

- هناك الكثير من الأمور التي تمنحنا الأفضلية مثل إقامة البطولة على ملاعبنا وبين جماهيرنا الكبيرة والوفية وقوة منتخب مصر حاليًا بسبب العناصر الجيدة ولكن كل هذا لا يعني أنه ليس هناك منافسون أقوياء في القارة السمراء.

 

* ولكن العوامل التي ذكرتها تشير إلى تفوق منتخب مصر... ما تعليقك؟

- هذا صحيح، ولكن هناك منتخبات تستطيع الفوز ولديها كتائب من المحترفين أصحاب الخبرات، والكرة في القارة السمراء تغيرت كثيرًا ولم يعد هناك مراكز قوى بالمعنى المعروف ويكفي ما حدث في بطولة أمم أفريقيا الأخيرة بعد المستوى الذي ظهر عليه منتخب بوركينا فاسو لدرجة أن أطلقوا عليهم لقب الخيول بجانب منتخب الكونغو.

 

* وهل حصول محمد صلاح على لقب دوري أبطال أوروبا يزيد من فرص منتخب مصر؟

- نعم... يمنحه روحاً عالية قبل البطولة، هو لاعب جيد وملتزم ورائع وفخر لمصر وللعرب جميعًا، ما يحققه صلاح في الملاعب الأوروبية إنجاز بكل ما تحمله الكلمة من معنى ولكن لا ننسى أن السنغالي ساديو ماني معه في نفس الفريق وسيقود منتخب بلاده في ذات البطولة.

* ومن تراه مؤثرًا في منتخب مصر بجانب صلاح؟

- الميزة الأهم في منتخبنا أننا نلعب كرة جماعية، نعم صلاح لاعب مصنف عالميًا الآن وهناك محمود تريزيجيه وغيرهم ولكننا نلعب بروح الفريق.

 

* ومن المنتخب الذي يخشاه منتخب مصر؟

- في رأيي الشخصي أن من يبحث عن الفوز بالبطولة يجب أن يكون جاهزًا للفوز في أي مباراة وعلى أي منافس ولكنني أرى أن السنغال والمغرب من أفضل المنتخبات حاليًا وهناك نيجيريا وغانا وتونس.

 

* هل تتوقع فوز مصر باللقب القاري؟

- أتمنى الفوز ببطولة أمم أفريقيا مع منتخب بلادي لسببين، أولهما إسعاد الشعب المصري بهذا اللقب، والثاني أن أكون قد حققت كل الألقاب مع المنتخبات وهي اللعب في الأولمبياد وكأس العالم والفوز ببطولة أمم أفريقيا (بطولة الكان)

 

* من هو أقوى مهاجم حاليًا في أفريقيا؟

- أعتقد هناك محمد صلاح وساديو ماني مهاجم السنغال.

 

* وكيف تتوقع تنظيم ونجاح البطولة؟

- مصر لديها جميع الإمكانيات لإنجاح الحدث القاري الكبير من بنية تحتية وكوادر تجيد العمل تحت ضغوط.

 

* ما هي وجهتك المقبلة؟

أنا لاعب حاليًا في ويست بروميتش ومستمر معه في دوري الدرجة الثانية بالدوري الإنجليزي.

 

* وهل ستستمر في نفس النادي رغم فشل العودة لدوري الأضواء الإنجليزي؟

- تخلى الحظ عنا في المواجهة الفاصلة للتأهل أمام أستون فيلا الذي يلعب له زميلي أحمد المحمدي ولكني لم أحسم موقفي حتى الآن للموسم المقبل.

 

* ولكن، هل لديك عروض من الدوري المصري؟

- نعم لدي عروض من الدوري المصري وأخرى أوروبية، ولكني لا أريد أن أتحدث عن أسماء بعينها لأن رغبتي الأولى هي البقاء في تجربتي الاحترافية.

* وهل بالفعل لديك عروض تركية وإيطالية؟

- نعم، ولكن رغبتي الأولى هي الدوري الإنجليزي وإذا لم أحصل على فرصة فسوف استمر في ويست بروميتش.

 

* ومتي سوف تحسم قرارك؟

- أنتظر المشاركة في بطولة أمم أفريقيا التي ستقام في مصر فهي تحظى بمشاهدة كبيرة من وكلاء اللاعبين والأندية الكبرى في العالم.

 

* لنعد إلى الوراء قليلا... لماذا لم يحقق منتخب مصر النتائج المتوقعة في مونديال العالم؟

- في رأيي أن خبرات المشاركة في البطولات العالمية هي السبب الرئيسي وراء ما حدث، بجانب بعض الظروف الأخرى، ولكننا قدمنا مستويات جيدة ولم يحالفنا الحظ وأعتقد أننا إذا ذهبنا من جديد إلى المونديال المقبل فسترى أمورا كثيرة مختلفة.

 

* وهل مصر قادرة على العودة لمونديال العالم؟

- لدينا كل الإمكانيات التي تمنحنا بطاقة التأهل لمونديال العالم 2022. منتخب يضم عناصر جيدة ويقوده مدير فني مميز هو خافيير أجيري.


اشترك في النقاش