مي عمر: زوجي لم يفرضني على مسلسل «ولد الغلابة»

قالت في حوار لـ«المجلة»: أعتمد على موهبتي... والجمال ليس عيباً

* لا أشغل نفسي بالمنافسة... ولم أحصل على المكانة التي أستحقها

* أكثر ما يشغلني هو أن أقدم شخصية تترك أثرًا لدى الجمهور وأتمنى أن أكون حققت ذلك

 

القاهرة: استطاعت النجمة مي عمر أن تثبت وجودها كممثلة وأن تصبح إحدى نجمات الصف الأول على الشاشة، وأن تصبح منافسة قوية لهن. شاركت النجمة مي عمر في سباق شهر رمضان الماضي بمسلسل «ولد الغلابة» الذي عُرض على قناة «MBCمصر» مع النجم أحمد السقا والذي حقق نجاحا كبيراً وتفوقاً على كثير من الأعمال التي تم عرضها خلال شهر رمضان المبارك.

وقدمت مي عمر دوراً متميزاً بشهادة الجمهور الذي أشاد بدورها واعتبره نقطة تحول في حياتها الفنية... ورغم إشادة الجميع بموهبة مي إلا أنها لم تتخلص من بعض المضايقات التي يرددها الجمهور على وسائل التواصل الاجتماعي من أن زوجها المخرج محمد سامي هو من رشحها للعمل مع النجم أحمد السقا في مسلسل «ولد الغلابة» وأنه يفرضها في كثير من الأعمال الفنية التي تشارك فيها... 

في السطور التالية نتعرف على الكثير من الأسرار والحكايات من النجمة مي عمر...

* في البداية كيف استقبلت تفاعل الجمهور مع مسلسل «ولد الغلابة»؟

- سعيدة جدا برد الفعل الكبير من الجمهور، وأحمد الله على هذه المساندة من كل من تابع العمل، فقد بذلت فيه الكثير من الجهد وكانت شخصية فرح التي قدمتها في المسلسل مرهقة ومتعبة فنيا ولكن الله وفقني فيها... إن شخصية «فرح» في مسلسل «ولد الغلابة» مليئة بالمشاعر المتباينة. أنا تعبت كثيرًا من الشخصية وظللت فترة طويلة لا أستطيع أن أحدد هل هي طيبة أم شريرة، وكان دائمًا لدي تحدٍ تجاهها، خاصة أنها مليئة بالمشاعر وهي مثل أي شخصية طبيعية بها الكثير من الصفات وسوف يتضح ذلك في الحلقات الجديدة».

 

* من الذي قام بترشيحك لهذا العمل؟

- ترشيحي لمسلسل «ولد الغلابة» جاء عن طريق المنتج صادق الصباح، حيث كان من المقرر أن أقدم معهم مسلسلا منذ فترة، إلا أننا لم نوفق في الأمر بسبب ظروف كل منا وأنا أحترم تلك الشركة وهم دائمًا يشجعونني وفي ضهري، وحينما بدأ العمل على المسلسل تم ترشيحي للعمل وكذلك أحمد السقا وأنا لم أتردد لحظة في الموافقة على العمل.

 

* كيف كان التعامل بينك وبين النجم أحمد السقا في اللقاء الأول بينكما؟

- النجم أحمد السقا إنسان راقٍ للغاية وطيب ومحترم لأبعد الحدود ويحترم زملاءه ويحب الخير لهم وهمه أن كل فنان يظهر بشكل جيد وأنا فعلاً لا أستطيع أن أعبر لك عن مدى روعة هذا الفنان، فهو فنان مريح في التعاون معه وتواضعه يسهل على الفنان أن يقدم أفضل ما لديه أمامه، كما أنني سعيدة للغاية لأنني أشارك مع مجموعة من الفنانين الذين أحب الوجود معهم وكلهم أكثر من رائعين ومحبون للعمل الذي يقدمونه ومنهم الفنان هادي الجيار وإنجي المقدم ومحمد ممدوح وغيرهم من النجوم الذين تشرفت بالعمل معهم.

 

* هل يغضبك ترديد أن وراء ترشيحك للعمل زوجك المخرج محمد سامي مخرج العمل؟

- لا أشغل بالي بمثل هذه التفاصيل التي تهدف لمضايقتي في المقام الأول، المهم كيف جسدت الشخصية؟ وهل نجحت في تقديمها أم لا؟ ولا أعطي اهتماما لمن يرشحني للعمل، كما أن الجمهور يهمه الشخصية التي أقدمها وزوجي لم يرشحني لهذا العمل، هو لم يعترض عندما رشحني المنتج صادق الصباح فهو يعرف إمكانياتي كممثلة وأنا عملت مع الكثير من المخرجين غير زوجي والحمد لله الشخصيات التي قدمتها حققت نجاحا كبيرا وإشادة من جميع المخرجين الذين عملت معهم. وعملي الدائم مع محمد سامي يرجع لأنه مخرج متميز وأوافق فورًا على أي عمل له فهو يعرف إمكاناتي ويجعلني أقدم أفضل ما لدي.

 

* لكن البعض ينتقد وجودك الدائم معه في الأعمال التي يقدمها؟

- أنا في النهاية ممثلة وأؤدي دوري في أي عمل أرشح له وأنا قدمت «ريح المدام» بعيدًا عن محمد سامي وحقق أيضًا نجاحًا كبيرًا وقت عرضه وبعد عرضه في القنوات بعد رمضان وحتى الآن العمل يعرض ويحقق نجاحًا.

 

* ردد البعض أنك رشحت لشخصية أخرى غير شخصية «فرح» وأنك تمسكت بها فما صحة هذا؟

- أنا من البداية رشحت لشخصية «فرح» ولم أرشح لأي شخصية أخرى، رغم أنني أحب العمل في الدراما الصعيدية وأن أقدم دور صعيدية وقلت ذلك من قبل حتى قبل الموسم الحالي، فأنا دائمًا أبحث عن التنوع في الشخصيات التي أقدمها ودور فرح تجده مليئًا بالتفاصيل المختلفة عن الأدوار التي قدمتها من قبل وهو من الأمور التي جعلتني لا أتردد لحظة في العمل عليه رغم أن الصعوبة التي في الدور كانت أمرًا مقلقًا وكذلك تقبل الجمهور له لم أكن أتوقعه بهذا الشكل وكلها أمور كانت في بالي وأنا أعمل على الشخصية.

 

* شخصية فرح المليئة بالتناقضات هل تعتبر بداية تمردك على أدوار الفتاة الرقيقة في أعمالك المقبلة؟

- هذا حقيقي للغاية وأنا أكثر ما يشغلني هو أن أقدم شخصية تترك أثرًا لدى الجمهور وأتمنى أن أكون حققت ذلك، أما التمرد فأنا دائمًا ما أحاول أن أنوع في الأعمال التي أقدمها.

 

* كيف ترين المنافسة بين الأعمال المشاركة في سباق رمضان هذا العام؟

- أنا لا أفكر في المنافسة إطلاقًا وأنا شخصيًا أنظر إلى مي عمر وإلى الأدوار التي قدمتها من قبل وهل الدور الذي أقدمه استطعت أن أقدم فيه شيئا مختلفًا وأن اتفوق على الأدوار التي قدمتها من قبل أم لا؟ وهذه هي المنافسة الحقيقية بالنسبة لي وأريد أن أقول إنني أحب الموسم الرمضاني وأستمتع بأن أوجد فيه.

 

* هل شاهدت بعض الأعمال الأخرى؟

- لم أتمكن من مشاهدة الأعمال، فالجميع يبذل أفضل ما لديه من أجل إرضاء الجمهور وكل هذا في صالح العملية الإنتاجية وإرضاء ذوق الجمهور في النهاية.

* هل كنت تقصدين تقديم عمل مختلف بعد «ريح المدام» ولهذا قدمت دور فرح في مسلسل «ولد الغلابة»؟

- أنا من هواة التنويع والتغيير في الأدوار التي أقدمها في أي عمل وهو ما رغبت فيه حينما قررت أن أقدم «فرح» في «ولد الغلابة».

 

* هل تعتبرين أن مي عمر حصلت على المكانة التي تستحقها؟

- ما زال الطريق أمامنا طويل وأحلم أن أجسد عشرات الأدوار في الكوميديا والتراجيدي وما زلت حتى الآن أتعلم من أساتذتي الكبار في الفن وأتمنى أن أحقق جزءا قليلا مما حققوه.

 

* من هي الفنانة التي تعتبرينها المنافسة الأولى لك؟

- لا توجد، فأنا أنافس نفسي فقط وأسعى إلى أن أقدم أفضل ما لدي والحمد لله حتى الآن.

 

* ما الأعمال الجديدة بعد مسلسل «ولد الغلابة»؟

- يوجد أكثر من عمل تلفزيوني لم أستقر على أحدها ولكنني بحاجة إلى إجازة طويلة خلال الفترة المقبلة بعد المجهود الكبير الذي بذلته.

 

* هناك اتهام يوجه إليك بأنكِ تعتمدين على جمالك فقط؟

- هذا غير حقيقي، أعتمد على موهبتي وعلى توفيق الله والجمال ميزة وليس عيباً.

 


اشترك في النقاش