نونو غوميز: المنتخب المصري المرشح الأبرز للفوز ببطولة أمم أفريقيا

نجم المنتخب البرتغالي وفيورنتينا الإيطالي السابق يتحدث لـ«المجلة» من سفح الهرم
* نصيحتي للجماهير بعدم تكرار ما حدث معنا في يورو 2004
* محمد صلاح قادر على أن يكون أفضل لاعب في العالم... الفرعون فعل كل شيء في كرة القدم وهو يدرس خطواته جيدًا
* ساديو ماني وحكيم زياش ورياض محرز الأفضل... وأعرف تريزيجيه وكوكا
* رونالدو حالة استثنائية في بلادنا... ومنتخب البرتغال يعيش فترة ذهبية

القاهرة: أكد مهاجم المنتخب البرتغالي وفيورنتينا الإيطالي السابق نونو غوميز أن محمد صلاح جناح المنتخب المصري وليفربول الإنجليزي في طريقة إلى أن يكون واحدًا من أفضل لاعبي العالم، وقال غوميز في حوار خاص لـ«المجلة» في العاصمة المصرية القاهرة إن صلاح قاد ليفربول لتحقيق دوري أبطال أوروبا على حساب توتنهام في المباراة التي أقيمت في العاصمة الإسبانية مدريد مؤخرًا.
ويعد نونو غوميز واحدًا من أشهر وأفضل مهاجمي العالم في تاريخه الحديث بسبب مهارته العالية وطريقه أدائه الشهيرة، بدأ غوميز مسيرته الكروية في نادي بوافيستا البرتغالي والذي استمر فيه منذ عام 1994 ولمدة ثلاث سنوات حتى عام 1997 حيث شارك في 79 مباراة سجل خلالها 23 هدفا مما دعا وكلاء اللاعبين إلى نصب الفخ على الصيد الثمين والفتى الموهوب بالفطرة فانتقل في صفقة قوية إلى بنفيكا أحد أعظم وأهم أندية البرتغال، وشارك معهم خلال 3 سنوات في 101 مباراة سجل خلالها 60 هدفا ثم بدأ في التفكير كعادة لاعبي تلك البلاد في تجربة الاحتراف فرحل إلى فيورنتينا الإيطالي ولم يستمر هناك سوى عامين فقط خاض خلالهما 52 مباراة سجل فيها 14 هدفا وعاد إلى بنفيكا من جديد عام 2002 واستمر هناك إلى 2011 حيث شارك في 192 مباراة سجل فيها 65 هدفا ومنها إلى سبورتنغ براجا لمدة موسم فقط سجل فيه 6 أهداف خلال 20 مباراة ومنه إلى بلاكبيرن روفرز وأحرز 4 أهداف خلال موسم وحيد.
كان نونو غوميز أحد أهم مهاجمي المنتخب البرتغالي عبر تاريخه ونجم الجيل الذهبي حيث لعب منذ عام 1996 وزامل لويس فيجو ثم لحق بالأسطورة كريستيانو رونالدو، ولعب غوميز 79 مباراة مع منتخب بلاده سجل فيها 29 هدفا، وأعلن المهاجم الشهير اعتزالة كرة القدم عام 2013 وهو لم يتخط حاجز الــ37 عاما.

نونو غوميز تحدث لـ«المجلة» من قلب العاصمة المصرية القاهرة:
 
* ما سبب زيارتك للعاصمة المصرية القاهرة؟
- أنا سمعت عن ذلك البلد كثيرًا، وحين عرض علي المشاركة في فعاليات دوري ساتوك للأيتام وافقت على الفور خاصة أنه عمل خيري في الأساس ويساعد بعض الأطفال على ممارسة كرة القدم.
 
* وما دروك في هذا الحدث؟
- جئت إلى هنا لمتابعة المنافسات واختيار 200 ناشئ لتمثيل منتخبي مصر وسوريا في النسخة القادمة من كأس العالم للأيتام التي ستقام في ديسمبر (كانون الأول) المقبل.
 
* وكيف تقيم بطولة أمم أفريقيا التي تقام حاليًا في مصر وقت زيارتك؟
- هو حدث هام جدًا وفرصة للجماهير الأفريقية وفي العالم كله للاستمتاع به، لقد تحولت الكرة الأفريقية إلى شيء كبير في العالم خاصة بعض فتح باب الاحتراف وبات أغلب نجوم الفرق الكبرى من تلك القارة، ولا ننسى ما فعله صامويل إيتو مع برشلونة ومنتخب بلاده الكاميرون ودروجبا مع تشيلسي وكوت ديفوار، والآن محمد صلاح، وساديو ماني مع ليفربول، ويايا توريه، والحاج ضيوف، ورياض محرز، وغيرهم كثير.
 
* ومن ترشحه للمنافسة على لقب البطولة الأفريقية؟
- هناك منتخبات قوية جدًا مثل السنغال والمغرب والجزائر وكوت ديفوار والكاميرون وغانا وتونس ولكني أري أن مصر صاحبة الفرص الأكبر في حصد اللقب.
 
* لماذا؟
- لأن البطولة تقام في أرضها ووسط جماهيرها، وهذا عنصر مهم جدا، بجانب تواجد عدد من اللاعبين المميزين وعلى رأسهم محمد صلاح لاعب ليفربول.
 
* وما رأيك في محمد صلاح؟
- محمد صلاح بات لاعبًا كبيرًا ويستطيع الوصول إلى أبعد مدى في كرة القدم على مستوى العالم، إنه يفعل كل شيء، لقد تأهل مع منتخب بلاده إلى مونديال العالم التي أقيمت بروسيا العام الماضي، وحصل على لقب أفضل لاعب في قارة أفريقيا مرتين متتاليتين وهداف الدوري الإنجليزي نفس الشيء، وكان فريقه منافسًا حتى اللحظة الأخيرة لمانشستر سيتي على لقب البريميرليغ الموسم المنتهي، كما أنه تأهل مع الريدز إلى نهائي دوري أبطال أوروبا آخر نسختين، خسر الأولى أمام ريال مدريد واقتنص الثانية من توتنهام قبل أيام.
 
* ولكن البعض يرى أنه بعيد عن ميسي ورونالدو؟
- هو يسير بشكل جيد جدًا، رونالدو وميسي حالات لا تتكرر كثيرًا في كرة القدم، ولكن الفارق الزمني لصالح محمد صلاح فهو لا يزال أمامه الكثير في كرة القدم وأعتقد أنه يدرس كل الأمور وهو ما وصل به إلى تلك النقطة.


 
* وهل هو قادر مع منتخب بلاده على الفوز ببطولة أفريقيا؟
- نعم، خاصة أنه يمتلك زملاء جيدين، ولكن يجب أن يكون الجمهور المصري عاملا إيجابيا ولا يكرر ما تم مع منتخبنا البرتغالي في عام 2004.
 
 
* وماذا حدث وقتها؟
- كنا نستضيف بطولة أوروبا (يورو 2004) في البرتغال وكان الجمهور يملأ المدرجات لدعمنا وهو ما جاء بشيء سلبي فخسرنا أمام اليونان ولم يكن أحد يتوقع ذلك.
 
* قلت إن صلاح لديه زملاء جيدون... هل أنت متابع للكرة المصرية؟
- أنا أعرف بعضهم ممن يلعبون في الدوريات الأوروبية مثل محمود حسن تريزيجيه وهو يشارك الآن في الدوري التركي مع فريق قاسم باشا، وهناك أحمد حسن كوكا المحترف في بلادنا البرتغال.
 
* وهل تتابع الكرة الأفريقية؟
- أتابع دون شك بطولات أفريقيا فالكرة هنا تطورت كثيرًا.
 
* وفي رأيك من هم أفضل اللاعبين حاليًا؟
- هناك ساديو ماني، زميل محمد صلاح في ليفربول، وحكيم زياش، ورياض محرز.
 
* كيف ترى فوز المنتخب البرتغالي ببطولة أوروبا ثم دوري أمم أوروبا؟
- المنتخب البرتغالي يعيش فترة ذهبية حاليًا، خاصة مع فوزه بهاتين البطولتين، هناك عناصر جيدة جدا ورائعة ومتجانسة وهذا هو الأهم.
 
* هل رونالدو وراء تلك الألقاب؟
- رونالدو حالة خاصة لنا في البرتغال، هو يحب بلاده ومخلص لها ويضحي بأشياء كثيرة من أجل ذلك، بجانب أنه لاعب استثنائي في قيادة المنتخب نحو تلك الألقاب، لكن في نفس الوقت هناك زملاء له ومنظومة كاملة تعمل معه، هو نفسه يقول ذلك.


اشترك في النقاش