فهمي عمر: أنفردت بإذاعة بيان ثورة يوليو... وهذا ما قاله السادات لي عندما وجدته في استراحة المذيعين

عميد الإذاعيين ورئيس لجنة ضبط أداء الإعلام الرياضي في مصر يروي ذكرياته لـ«المجلة»

* كثير من مقدمي البرامج في التلفزيون يحرك جسمه ويديه كثيرا وهذا خطأ لأنه مذيع وليس مؤدياً

* أستغرب من ظاهرة «المعد» الذي يقوم بكل شيء بينما لا يعمل المذيع شيئا!

* تراجع الراديو لا يعني افتقاد الإذاعة لمكانتها لأنها ستظل وسيلة الإعلام الأولى

* السادات كان أشهر من عبد الناصر وكان بطلا في عيون أبناء جيلنا لأنه كان ثائرا وحديث الناس آنذاك

* أحمد سعيد تعرض لظلم كبير بسبب بيانات حرب 67 وهو بريء لأنه كان يقرأ ما يرسله مكتب الوزير

* وقعت حرب أكتوبر أثناء تعليقي على مباراة بين الترسانة والمحلة وفوجئنا بشخص من جمهور الدرجة الثالثة يخترق الملعب وهو يصيح «الحرب قامت... رفعنا العلم»

* الإذاعة فتحت أبوابها لكل الفنانين والمبدعين للتعبير عن فرحتهم وليس صحيحا أننا منعنا دخول بليغ ووردة لتسجيل أغنية «الربابة» لعدم وجود ميزانية، بل دفعت الإذاعة كل مستحقات الفرقة

* عشت لحظات حصار بورسعيد على الطبيعة أثناء العدوان الثلاثي، وساعدني المقدم إسماعيل علي في تدبير خيمة للنوم، لأكتشف أنه نفسه المشير أحمد إسماعيل القائد العام للقوات المسلحة ووزير الحربية المصري خلال حرب أكتوبر

* بسبب ارتباكي وأنا أقدم حفل أم كلثوم قلت لجمهور الإذاعة: «الآن أيها الستارة تنفرج السادة عن أم كلثوم!!»

* كنت نائباً بمجلس الشعب المصري لكني لم أجد نفسي إلا كإعلامي. وكرهت السياسة بعد مقتل ابني

* أنتمي للهوارة الهمامية وجدي هو شيخ العرب همام ونسبنا ينتهي إلى الإمام الحسين رضي الله عنه

* كنا نلعب في أوغندا أثناء وقوع نكسة 1967 وعشنا لحظات عصيبة في رحلة العودة عبر الخرطوم واستقبلنا إخواننا السودانيون أحسن استقبال

* لا نهدف إلى تكميم الأفواه ولا الحجر على الآراء... ونطالب الجميع بالتحلي بالروح الرياضية خلال البطولة الأفريقية

* هناك مهاترات ومساجلات إعلامية تسببت في وقوع أحداث نتج عنها حرمان المدرجات من جمهور المشجعين

* مباراة كرة قدم بلا مشجع كفنانين على مسرح بلا جمهور

* اللجنة لا تكيل بمكيالين وتتعامل بنفس المعيار مع الجميع، وهناك عاملون في الإعلام الرياضي تم إيقافهم إلى نهاية الموسم الكروي

* أقترح لعودة الجمهور المصري للمدرجات ربط حصوله على التذكرة بتسجيل بياناته الرسمية ومكان جلوسه في استاد المباراة

أكد الإعلامي فهمي عمر رئيس لجنة ضبط أداء الإعلام الرياضي بمصر أن اللجنة لا تهدف إلى تكميم الأفواه ولا الحجر على الآراء وإنما تعمل على تفعيل ضوابط العمل الإعلامي والتخلص من مسببات الاحتقان بين الجماهير، وكشف في حوار خاص لـ«المجلة» عن الجهود المبذولة من قبل المعنيين بالرياضة في مصر لإخراج البطولة الأفريقية لكرة القدم التي تقام على أرضها في أحسن صورة.

وقال رئيس الإذاعة المصرية الأسبق إن العمل الإعلامي يعاني من بعض الظواهر السلبية، مقارنة بما كان عليه الإعلام في فترات ماضية، وأعرب عن فخره كونه أول إعلامي مصري يشهد فجر ثورة يوليو (تموز) ويسجل بيان الثورة 1952. إضافة إلى الكثير من الأسرار والذكريات الخاصة بنكسة 67 وانتصار 1973. والمواقف الصعبة التي مر بها خلال إذاعته لحفلات أم كلثوم وتعليقه على مباريات كرة القدم وغيرها مما تحدث عنه في حواره الخاص لـ«المجلة».

يعد فهمي عمر من الإذاعيين الرواد الذين عملوا في بدايات عمل الإذاعة المصرية وهو من مواليد مارس (آذار) 1928 وحاصل على ليسانس الحقوق عام 1949 ثم تقدم لاختبارات الإذاعة المصرية وتولى العمل فيها عام 1951. وساهم في إثراء العمل الإذاعي بالكثير من الأعمال الكلاسيكية مع زملائه الرواد، وكان لبرامجه الشهيرة مثل «ساعة لقلبك» الفضل في اكتشاف الكثير من نجوم الفن والكوميديا آنذاك. كما كان شاهدا على عصر من الأحداث السياسية والمعارك الحربية التي عايشها عن قرب. وقد تدرج في المناصب حتى أصبح رئيسا للإذاعة المصرية عام 1982 ولمدة ست سنوات متتالية. وتواكب ذلك مع خوضه غمار السياسة عندما انتخبه أبناء بلدته في جنوب الصعيد نائبا لهم في البرلمان المصري. مؤخرا تم اختياره من قبل الهيئة الوطنية المصرية للإعلام رئيسا للجنة ضبط أداء الإعلام الرياضي، التي أصدرت عدة قرارات حازمة ضد الكثير من الإعلاميين ورجال الرياضة المشاهير منهم الإعلامي مدحت شلبي والمستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك المصري، مما عرض أعضاءها ورئيسها لغضب الكثيرين.

حول عمل هذه اللجنة واستعداداتها للبطولة الأفريقية المنعقدة بالقاهرة، كان استهلال الحوار مع الإعلامي الكبير فهمي عمر.

 



الزميلة صفاء عزب تحاور فهمي عمر

 

* بداية نود التعرف على استعدادات لجنة ضبط الإعلام الرياضي للحدث الرياضي الأفريقي الكبير الذي تشهده مصر حاليا؟

- هذه اللجنة تتبع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وكانت مكرمة من رئيس المجلس الأستاذ مكرم محمد أحمد أن يختارني لكي أرأس هذه اللجنة، والحمد لله وفقنا كلجنة ضبط لأداء الإعلام الرياضي في تهيئة الأجواء وتهدئتها بما يساعد على خلق أجواء الروح الرياضية التي نشاهدها في مختلف ملاعب العالم. كما أننا ونحن بصدد بطولة الدول الأفريقية، قمنا بعمل ورشة عمل تثقيفية لكل العاملين في التعليق والنقد الرياضي، وطالبناهم بالتحلي بالروح الرياضية حتى تخرج البطولة في صورة مشرفة لمصر والقارة الأفريقية كلها.

 

*هناك من استشعر القلق من وجود لجنة الانضباط الإعلامي خوفا من احتمالات قيامها بالتضييق على العاملين في العمل الإعلامي؟

- ليس الغرض من هذه اللجنة تكميم الأفواه ولا الحجر على رأي، لكنها تضبط ما يجب أن يقوله أو ما يكون عليه الذي يعمل في مجال الإعلام الرياضي. لقد رأينا مهاترات ومساجلات وحالات احتقان أدت إلى أن تكون هناك حزازات بين الأندية وما استتبعه من أحداث وقعت ومأساة حدثت ونتج عنها حرمان المدرجات من جمهور المشجعين. ومباراة كرة قدم بلا مشجع كفنانين على مسرح بلا جمهور. لذلك رأى المجلس الأعلى لتطوير الإعلام أن تقوم هذه اللجنة بضبط الإعلام الرياضي وأن يكون المتحدث في الإعلام متمسكا بالروح الرياضية وعاملا على نشر المحبة بين جماهير الأندية المختلفة. وأن يكون متسما بالمهنية ويعرف ماذا يقول ومتى يقوله ومتى يتوقف عن الكلام. والحمد لله أن كان للجنة قرارات حاسمة ورادعة في منع الكثير من التجاوزات التي حدثت وبفضل الله صار الجو أكثر هدوءا وأقل توترا.

 



أشهر برامجه الاذاعية

 

*ما رأيك من غضب بعض المشاهير ممن تعرضوا لقرارات عقابية معينة اتخذتها اللجنة؟

- هذا أمر طبيعي، لأن اللجنة لا تكيل بمكيالين وإنما تتعامل بنفس المعيار مع الجميع سواء كان رئيس تحرير، أو مذيع كبير أو معلق شهير أو أي شخص. فاللجنة كانت على مستوى المسؤولية ولم تصدر أي قرارات عشوائية وكلها قرارات موثقة ومسببة. ومن هنا كان احترام الجميع لقرارات اللجنة.

 

*هل هناك جديد بشأن قراراتكم تجاه مدحت شلبي ومرتضى منصور؟

- عفوا أنا لا أحب ذكر أسماء، وكل ما أؤكد عليه أن كل قرارات اللجنة كانت إيجابية. والعقوبات متدرجة، في البداية نرسل إنذارا ولفت نظر ثم نوقع عقوبة لمدة أسبوع وقد تزداد وتتضاعف عقوبة الوقف وهناك معلقون وعاملون في حقل الإعلام الرياضي أوقفتهم اللجنة إلى نهاية الموسم الكروي!

 

*متى تتوقع عودة الجمهور للملاعب؟

- أتصور لو أننا اتخذنا نفس الطريقة المتبعة فيما يتعلق بدخول الجماهير في البطولة الأفريقية الجارية حاليا بمصر، فسنضمن العود المأمون للجماهير. لأنه لن يقبل على حضور المباريات إلا من يعشق الرياضة وبالتالي إذا كان حريصا على الحضور، فعليه أن يقدم بياناته الشخصية من واقع بطاقة الهوية الرسمية مقابل حصوله على التذكرة ومعرفة مكانه الذي سيجلس فيه لمتابعة المباراة، ومن ثم تنضبط الأمور ويتتابع تدفق الجماهير. لذلك نرجو أن يطبق نفس هذا النظام المتبع في البطولة الأفريقية في بطولة الدوري العام حتى تعود الجماهير للملاعب وتختفي الغوغائية وتسود أجواء الروح الرياضية بين الجميع بصرف النظر عن المكسب والخسارة.

 



الاذاعة هي الاساس

 

*بحكم خبرتك وتاريخك الطويل في العمل الإعلامي كيف ترى الإعلام في المرحلة الراهنة؟

- أنا ابن ميكروفون وإذاعة ومنذ أن دخلت الإذاعة في خمسينات القرن الماضي، تربيت على أسس معينة تلقيناها على أيدي أساتذتنا العظام الذين علمونا. كنا ندخل إلى الاستوديو بكامل الأناقة بالبدلة الكاملة والطربوش وكان أستاذنا حافظ عبد الوهاب رحمة الله عليه يقول لنا إن المستمع يجب أن يستشعر أناقة المذيع من خلال الميكروفون! لأن ذلك ينعكس على كلام المذيع وأسلوبه في الأداء وثقته في نفسه وهو يتكلم. وتربيت أيضا على مبادئ معينة أهمها أنه حين يحل الضيف، يسكت المذيع ولا يقاطعه وعليه احترام الضيف وعدم التعالي على الجمهور. وتعلمنا احترام المواعيد والقدوم مبكرا عن الموعد ولا زلت حتى الآن أحرص على هذه المسألة. للأسف الشديد هذه الأمور نفتقدها كثيرا هذه الأيام بين من يعملون في الإعلام وأطرح سؤالا: هل المذيع يتحلى بما يجب أن يكون عليه الإعلامي من مظهر وثقة في النفس وسمو في التفكير وطرح للأسئلة الإيجابية؟! فمثلا كثير من مقدمي البرامج في التلفزيون يحرك جسمه ويديه كثيرا وهذا خطأ لأنه مذيع وليس مؤديا. وكلها أمور أنتقدها في بعض إعلاميي هذا الجيل.

 

*ما تقييمك لمستوى المواد الإعلامية المقدمة؟ وهل يتجه نحو التطور أم التدهور مقارنة بما كنتم تقدمونه كرواد خلال فترة عملكم؟

- ما يستفزني هذه الأيام موضة «المعد» الذي يقوم بكل شيء من إحضار للضيف وتجهيز للمادة وخلافه فأين دور المذيع إذن؟ نحن كنا في عصرنا نقوم بكل شيء بداية من الاتصال بالضيف والإعداد للقاء، وأندهش عندما يكلمني أحدهم ويخبرني عن برنامج يقدمه مذيع معين ويريد عمل حوار وأستغرب لماذا لا يتصل بي المذيع بنفسه؟ المفروض أن المذيع الذي يحترم ضيفه عليه أن يتصل به، فهذه الظواهر الغريبة لم يتعود عليها جيلنا.

 

* ساهمت برامجك في اكتشاف الكثير من نجوم الفن والكوميديا؟

- كنت أقوم بعمل جولات في شتى ربوع مصر لأكتشف النجوم وبعضهم جاء لي يخبرني أنه يقول فكاهة فأطلب منه أن يسمعني بعضا من مواهبه، وفي نفس الوقت هناك نجوم كثيرة أخرى اكتشفناها من تجوالنا في حفلات السمر الجامعية وفي الأندية ومراكز الشباب. وأنا أقول إن الإعلامي ليس هو الذي يقبع في الاستوديو وإنما هو الذي يتجول في الأنحاء لكي يكتشف نجوم الغناء والشعر والقصة وكما ظهر طه حسين والعقاد وأم كلثوم وعبد الوهاب والعندليب سيظهر آخرون من هذه الأرض الخصبة. وما آخذه على أولادي حاليا في الإذاعة المصرية أن هناك برامج عن الهواة التي اكتشفت الكثير من النجوم في مختلف المجالات لم تعد مذاعة، كما أتساءل عن البرامج التعليمية التي كانت تزخر بها خريطة الإذاعة، لنعيد للراديو مكانته التي افتقدها بعض الشيء.

 



عودة الجماهير

 

* هل معنى ذلك أن الإذاعة فقدت مكانها بين الناس مع ظهور وسائل التواصل والمعرفة المستحدثة؟

- الراديو لن يفقد قيمته ولا صولجانه وهو وسيلة الإعلام الأولى عالميا فأي حدث يقع ينشره الراديو أولا لأن نشر الخبر مصورا يحتاج لوقت أطول ولو أذاع التلفزيون الخبر من دون صورة فكأنه خبر إذاعي. كما أن للراديو مكانته مع الملايين من أصحاب السيارات وسيدات البيوت وعشاق السهر فالراديو لن يموت وسيظل وسيلة الإعلام الأولى.

 

* كنت الإعلامي المصري الذي أذاع بيان ثورة يوليو 1952، فما ذكرياتك عن هذه اللحظة الفاصلة في تاريخ مصر؟

- كان من حظي الذي أشكر عليه المولى عز وجل أني كنت مذيعا صباح الأربعاء من كل أسبوع وفقا لجدول العمل الإذاعي آنذاك. وكانت فترات بث الإذاعة آنذاك نحو 11 ساعة يوميا. تبدأ في السادسة والنصف وحتى الحادية عشرة ثم يتوقف الإرسال ليعود الساعة الثانية ظهرا ثم يبدأ إرسال جديد من الساعة الخامسة عصرا حتى 11 مساء ويتوقف بعدها. وتصادف أن قامت الثورة صباح الأربعاء 23 يوليو ليتواكب مع فترة عملي الصباحية في نفس ذلك اليوم وحدثت المواجهة بيني وبين القوات. وأزعم أنني الإعلامي الوحيد الذي شهد فجر الثورة حيث توجهت كعادتي في السادسة صباحا لمبنى الإذاعة والتلفزيون بالمبنى القديم بمنطقة وسط البلد بشارع الشريفين ووجدت المنطقة محاطة بالقوات المسلحة والتقيت بأنور السادات باستراحة المذيعين مع الضباط وعرفته بمجرد أن رأيته لأنه كان يمثل لنا نموذجا وقدوة لكل شباب الأربعينات التي كانت تهتف ضد الاستعمار لأنه كان ثائرا وله مواقف وطنية كثيرة فكان بطلا في عيون أبناء جيلنا.

 

* أليس ذلك غريبا حيث يفترض أن جمال عبد الناصر هو الزعيم كقائد لتنظيم الضباط الأحرار الذين خططوا للثورة؟ فهل كان السادات أشهر من جمال عبد الناصر؟!

- لم نكن نعرف جمال عبد الناصر ولم يكن معروفا على الساحة آنذاك إلا أنور السادات ذلك الفتى الأسمر الأنيق الذي سجن وعمل شيالا وكان حديث الناس.

 



السادات كان من أشهر الضباط

 

* هل شعرت بالخوف حينما وجدت السادت في استراحة المذيعين يوم الثورة، وماذا قال لك؟

- أبداً لم أشعر بأي خوف، لقد استقبلني بابتسامة لطيفة وقال لي «آسفين لأن هناك بعض التغييرات التي ستحدث على البرنامج لأننا سنقول بعض البيانات»، وكان ما كان وأذيع البيان.

 

* ما الإحساس الذي راودك عندما فوجئت بالجيش يحاصر مقر عملك وأنت تتوجه إليه؟

- الإحساس الذي جاءني أن هؤلاء الناس ما جاءوا إلى مبنى الإذاعة والتلفزيون هذا الصباح إلا لتحقيق ما كان يجيش في صدورنا نحن شباب الأربعينات من ثورة عارمة على الإنجليز والاستعمار والفساد وخلافه. فاستبشرت خيرا. لذلك عندما كلمني السادات قلت له «تحت أمرك» ومع ذلك لم أكن أستطيع أن أقول له «استنى لما اسأل رؤسائي».

 

*هل ظللت بعدها على تواصل مع الرئيس أنور السادات؟ وهل جمعتكما مواقف أخرى بعد بيان الثورة؟

- طبعا لم أكن أزوره، لكن عندما كان يلقاني كان «يطبطب علي» ويمزح معي ويقول هذا هو المذيع الصعيدي الذي فتح لي الميكروفون. وقالها أكثر من مرة، كما ذكرها خلال تسجيله الشهير مع الزميلة الراحلة همت مصطفى. وأذكر أنه دعاني لحفل زفاف ابنته على ابن عثمان أحمد عثمان.

 

* مرت مصر بلحظتين تاريخيتين أخريين هما نكسة يونيو (حزيران) 1967 وانتصار أكتوبر 1973. فما ذكرياتك حول هذين الحدثين؟ وأين كنت وقتها؟

- في نكسة 67 لم أكن بالقاهرة، وكنت في مهمة عمل خارج البلاد، وأذكر أننا سافرنا مع المنتخب القومي لكرة القدم يوم 31 مايو (أيار) 1967 متجهين إلى كمبالا عاصمة أوغندا لكي نلعب مباراة كرة قدم في التصفيات الأفريقية مع المنتخب الأوغندي. وأقيمت المباراة يوم الأحد 4 يونيو 1967 وكنا في حالة انتشاء منذ خروجنا من مصر على أننا سندخل تل أبيب بسبب البيانات التي كانت منتشرة آنذاك. وكسبنا مباراتنا مع أوغندا وكنا سعداء جدا وانتشرنا في شوارع كمبالا للتسوق في أسواقها البسيطة لشراء التوابل مثل الكمون والشطة بالإضافة إلى الأناناس. ونفخ في النفير أن الحرب قامت وكان الراحل كابتن محمد لطيف زميلي في الرحلة، وانتشر الخبر بين اللاعبين في أسواق كمبالا وخلال نصف ساعة اجتمع فريق المنتخب كله واستشعرنا ضرورة السفر لأقرب بلد عربي لأن عددنا 38 فردا بالبعثة ولا يمكن لأحد أن يتحملنا إلا بلد عربي شقيق. ومن محاسن الصدف أنه كانت هناك طائرة اسكندنافية تقوم في الخامسة عصرا وكانت الخرطوم أول محطة لها ففرحنا جدا وشعرنا بتوفيق ربنا واستقبلنا في مطار الخرطوم الساعة 9 مساء استقبالا عظيما من الإخوة السودانيين. وكانوا يتنافسون على ضيافتنا، وتنازع اتحاد الكرة مع منطقة الخرطوم لكرة القدم ومعهما وزارة الشباب والرياضة لاستضافتنا حتى تدخل مندوب شركة مصر للطيران وقضينا ليلة لا تنسى بالخرطوم. فالآلاف المؤلفة كانت تملأ شوارع العاصمة السودانية حتى الواحدة صباحا، وكلها متجهة إلى سفارة مصر لتقديم التبرعات بالدم وبالمال، وقد رأيت شخصا سودانيا يقود 20 جملا نحو السفارة المصرية بالخرطوم وهو يقول للسفير «خذهم لا أملك سواهم»! وفي اليوم التالي ونحن نستقل القطار على مدار 34 ساعة لوادي حلفا تمهيدا لركوب المركب من أسوان في رحلة نهرية استغرقت 5 ليال، كنا نستقبل على جميع المحطات بترحيب رائع لا مثيل له من هدايا ومشروبات وأطعمة تعبيرا عن ترحيبهم بنا كمصريين. ودخلنا مصر يوم 11 يونيو، ومن أسوان جنوب مصر ركبنا القطار مساء ووصلنا الأحد 12 يونيو وكانت رحلة شاقة وصعبة حينما دخلنا مصر، وأذكر أثناء ركوبنا المركب فتحنا الراديو وسمعنا استقالة الرئيس عبد الناصر ووجدنا الإسرائيليين على شط القناة وظللنا نلطم من الحزن على ما حدث.

 

*يحضرني هنا موقف المذيع أحمد سعيد وبياناته الإذاعية الحماسية الخادعة التي صدمت المصريين والعرب بعد اكتشاف زيفها. ما رأيك فيما حدث وهل تعتقد أنه ظلم بعد تعرضه لذلك الهجوم الكبير؟

- فهمت ما تقصدينه! وسوف أوضح حقيقة الموقف، أنا كإذاعي عندما يأتيني بيان مهم وخطير من وزير يفيد بأننا نقترب من دخول تل أبيب فكيف أقرأ مثل هذا البيان! أليس الحماس سيكون حاضرا في هذه اللحظة؟ أم أقوله بفتور وعدم اكتراث؟! الطبيعي أن أقرأ بلهجة حماسية وبإحساس الفخر والزهو بما حققته بلدي وفقا لمحتوى البيان الذي وصلني من المسؤول الكبير. وهذا ما فعله أحمد سعيد وزملاؤه المذيعون. لذلك فقد ظلم أحمد سعيد ظلم الحسن والحسين، فهو لم يكن كما وصفه البعض بأنه كذب على الناس، هذا غير حقيقي، فهو لم يؤلف هذه البيانات ولم يكتبها وإنما كانت تأتيه مكتوبة ومرسلة من مكتب الوزير.

 



حرب اكنوبر

 

*أين كنت يوم حرب 6 أكتوبر 1973؟

- كانت هناك مباراة في يوم السبت السادس من أكتوبر في الدوري العام المصري بين الترسانة والمحلة على ملعب الترسانة، وأثناء إذاعة المباراة فوجئت بحركة غريبة في مدرجات الدرجة الثالثة التي في مواجهتنا وبدأ الجمهور يصدر ضجيجا وتشجيعا بما لا يتناسب مع مجريات اللعب في الملعب. وفجأة خرج شخص من المدرجات واخترق الملعب وهو يصيح «الحرب قامت... رفعنا العلم»، بطبيعة الحال توقفت المباراة ورجعت من الملعب إلى الإذاعة مباشرة، وظللنا هناك لمدة عشرة أيام بعد ذلك ونحن في حالة إقامة كاملة بالإذاعة دون أن نذهب لبيوتنا.

 

* كيف كانت حركة الفنانين داخل مبنى التلفزيون آنذاك؟

- طبعا فتحت الإذاعة أبوابها ورحبت بكل من جاء ليقول كلمة أو أغنية بهذه المناسبة تعبيرا عن فرحتهم بالمجد الكبير الذي صنعه أبطالنا. وانطلقنا نحن كمقدمي برامج في مختلف أنحاء مصر لتسجيل مشاعر الناس في هذا الحدث التاريخي العظيم وهو انتصار أكتوبر.

 

* تردد في تلك الأثناء أن الإذاعة كادت تمنع وردة وبليغ حمدي أثناء توجههما لتسجيل أغنية «أنا على الربابة باغني»؟ فهل هذا حقيقي؟

- لا لم يحدث ذلك، ومن كتب هذا الكلام لم يعش تلك الأيام ولم يحدث أن رفض رئيس الإذاعة بابا شارو دفع نفقات اللحن والأغنية أو أن بليغ قال إنه سيدفع التكلفة من جيبه الخاص. كل ذلك غير حقيقي ولا أعرف من أين جاء الناس بهذا الكلام. وقد يكون وردة وبليغ تبرعا بأجرهما لكن الكورس والفرقة حصلوا على أجورهم كاملة من الإذاعة المصرية.

 

*هل حقا سجلت وأذعت أحداث العدوان الثلاثي على مصر عام 1956؟

- هي ذكرى أثيرة لنفسي يعود تاريخها لشهر ديسمبر (كانون الأول) 1956. حيث أوفدتني الإذاعة وقتها إلى بورسعيد كي أعيش عشرة أيام في تلك المدينة التي استعمرت وحوصرت من قبل العدوان الإنجليزي لنرصد للجمهور كيف يعيش الناس في تلك الظروف الصعبة. وكانت الأوامر أنه لن يدخل أحد بورسعيد إلا بعد آخر ضوء ليوم 23 ديسمبر، فوقف جميع الناس على كوبري الرسوة ينتظرون الدخول والانتقال للمدينة. ومن بين المفارقات التي حدثت آنذاك أن كان معي السائق والعامل والمهندس وأجهزة التسجيل ولا أعرف أين سننام لأن الفنادق وكافة أماكن استقبال الضيوف لا تعمل بسبب ظروف الحصار والعدوان. ولفت نظري وجود رطل سيارات عسكرية وفكرت في الدخول معهم، وذهبت للقائد وسألته بعد أن عرفته بنفسي ومهمتي أن يساعدنا في دخول المدينة فقال لي: «هل تستطيع أن تعيش حياة الجندية؟» فوافقت، فقال لي: «اتبعني لأقيم لك خيمة معنا». وما كان هذا القائد وقتها إلا المقدم إسماعيل علي الذي صار فيما بعد المشير أحمد إسماعيل علي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الحربية المصري خلال حرب أكتوبر. وكنت الإعلامي الوحيد الذي استطاع أن يعرف موعد قيام أبناء بورسعيد بإنزال وتحطيم تمثال ديليسبس في الثامنة من صباح اليوم التالي وذلك بحكم أنني تغلغلت في بورسعيد واقتربت من الفدائيين أثناء تسجيلي معهم. وكنت أقدم رسالة إذاعية على الهواء مباشرة من موقع الحدث في بورسعيد. وفي الوقت المحدد أخذت تسجيلي وذهبت إلى موقع التمثال وسجلت تلك اللحظة التاريخية وهي ذكريات لا أنساها أبدا.

 

*هل قدمت حفلات إذاعية لأم كلثوم؟

- نعم قدر لي وأنا مذيع أن أقدم ثلاث حفلات وكان ذلك في فترة الخمسينات بكل ما فيها من تألق وإبداع.

 



مسيرته في كتاب

 

*ما كواليس حفلات أم كلثوم التي قدمتها؟ وهل هناك مواقف لا تنساها؟

- أذكر أنني كنت في حالة ارتباك خاصة في أول مرة أذيع فيها حفل أم كلثوم، لأن أساتذتي كانوا يقدمون هذه الحفلات وسألت نفسي ماذا سأقول هل أقلدهم! وقررت أن أقول شيئا خاصا بي وظللت أكتب وأقطع ما أكتبه حتى هداني الله لما سأقوله، ومع ذلك ارتبكت ارتباكا شديدا جدا نجم عنه خطأ لا أنساه وأنا أعلق لجمهور الإذاعة على ظهور أم كلثوم عندما قلت: «الآن أيها الستارة تنفرج السادة عن أم كلثوم!!» وذلك رغم أني ظللت أستعد لهذه الحفلة لمدة أسبوع منذ أخبروني.

 

*كيف كان المذيع ينتقل بين العمل في مجالات مختلفة ما بين الرياضة والطرب والمنوعات والسياسة؟

- دخلت الإذاعة قارئ نشرة لكن أستاذنا محمد محمود شعبان الشهير بـ«بابا شارو»، كان يقول لنا دائما إن الإذاعي الحق هو الذي يدخل المطبخ ويقدم برامج ولا يقتصر على العمل كقارئ لنشرة الأخبار. وقد استهواني هذا الأمر فبدأت في تقديم البرامج الرياضية حيث لم يكن لها وجود قبل ذلك وكان كل ما في الأمر أن تذاع نتائج المباريات في نشرة الأخبار. وبعد خمس سنوات من العمل كمذيع تركت القسم تماما واتجهت إلى تقديم البرامج. لقد بدأت مسيرتي كمذيع عام 1951 ثم تركت قسم المذيعين أوائل 1957. ودخلت في إدارة المنوعات وقدمت البرنامج الشهير «ساعة لقلبك» الذي اكتشف الكثير من نجوم الكوميديا والفكاهة وقتها وتألق فيه نجوم لامعون مثل فؤاد المهندس وعبد المنعم مدبولي. كما قدمت برامج الرياضة إلى جانب برنامج أثير لا أنساه أبداً كان يسمى «مجلة الهواء» بالإضافة إلى تقديم المعلقين في الملاعب وبرنامج اسمه «التعليق على مباريات الدوري العام لكرة القدم».

 

*بين الإعلام والسياسة كيف جاءت النقلة ليصبح الإذاعي فهمي عمر نائبا في البرلمان المصري؟

- عندما وصلت لمنصب رئيس الإذاعة المصرية رشحت من قبل مجلس العائلة لأكون نائبا عن دائرتي في قنا بصعيد مصر. وظللت رئيس إذاعة ونائبا برلمانيا معا من أواخر 1987 وحتى 1988 ثم نائبا فقط حتى عام 2000. ولا أكتمك أنني لم أجد نفسي كنائب برلماني، ولم أجد نفسي إلا كإعلامي. ولكني سخرت كل جهودي كنائب لخدمة أهل دائرتي وكانت تحتاج إلى مرافق كثيرة من مدارس وخدمة مياه شرب وتليفونات ووفقني الله في ذلك.

 

* دفعت ثمنا غاليا لدخولك البرلمان نائبا عندما قتلت أيادي الغدر ابنك، فكيف تعاملت مع هذا الموقف العصيب وتجاوزت هذه المأساة؟

- فعلا كان الثمن غاليا ولذلك لم أحب السياسة ولا العمل فيها. وقد أفاء الله سبحانه وتعالى علي بالصبر وجعلني أوقن أن المسألة كانت قضاء الله وقدره، ولا زلت أجتر هذه المأساة ولكني سلمت بقضاء الله وكان قدري جزاء سنمار يعني في الوقت الذي كنت أخدم الناس فيه، يقتل ابني من دون مناسبة ولا أعرف لماذا قتلوه.

 



مع زوجته وطفليه

 

*هل ورث أحد أبنائك عملك الإعلامي؟

- لاـ فابني طبيب... والآخر الذي قتلوه كان مهندسا.

 

* تردد أنك حفيد شيخ العرب همام الشخصية التاريخية الشهيرة التي جسدها الفنان يحيى الفخراني في أحد مسلسلاته. فهل هذا حقيقي؟

- نعم أقولها بكل فخر، فأنا أنتمي للهوارة الهمامية وعائلاتنا منتشرة في محافظتي سوهاج وقنا جنوب مصر والحمد لله ينتهي نسبنا إلى الإمام الحسين حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم. وجدنا الأمير همام هو صاحب تاريخ عريق سجله المؤرخون سواء في كتب الجبرتي أو تاريخ الحملة الفرنسية كما خصص له الكاتب لويس عوض كتابا عنه.

 

*بعد هذه الرحلة الطويلة هل لا زلت نادما على تحقيق أمنيتك الأصلية في العمل بسلك القضاء؟

- هي كانت أمنية الأسرة، لكنها لم تستحوذ على فكري وسلمت بكل ما يكتبه لي الله. وكانت والدتي تدعو لي دائما وتقول لي «روح يا ولدي ربنا يعلي صيتك» والصيت في بلدنا معناه السمعة، ولا أعرف كيف كان سيصبح صيتي لو كنت قاضيا وليس إذاعيا!

 


اشترك في النقاش