ضغوط الشارع الجزائري تجبر رئيس البرلمان على الاستقالة

نقلت وسائل إعلامية عن مصادر جزائرية، أنّ رئيس البرلمان الجزائري معاذ بوشارب قدم استقالته يوم الثلاثاء بعد مطالبة محتجين برحيله معتبرينه من أركان النخبة الحاكمة.

وقال مصدر في البرلمان الجزائري لوكالة «رويترز» أنَّهُ «بعد استقالة بوشارب من رئاسة البرلمان. فسيحل محله قائم بالأعمال لحين اختيار رئيس جديد».

وأضاف المصدر أن تربش عبد الرزاق عضو البرلمان سيتولى المنصب بصفة مؤقتة، أي لمدة 15 يومًا.

وتأتي تلك الاستقالة بعد ضغوط تعرض لها بوشارب، من نواب في جبهة التحرير وبعض أركان النخبة الحاكمة.
كما تأتي بعد 3 أشهر على استقالة رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة إثر احتجاجات طالبت بإصلاح جذري والقضاء على الفساد والمحسوبية.

وبوشارب زعيم سابق لحزب جبهة التحرير الوطني الذي حكم الجزائر منذ استقلالها عن فرنسا في عام 1962.


اشترك في النقاش