خامنئي يقيل قائدين عسكريين من منصبيهما

أقال المرشد الإيراني علي خامنئي، قائد قوات «الباسيج» التابعة لـ«الحرس الثوري»، غلام حسين غيب برور، ونائب قائد أركان القوات المسلحة عطاء الله صالحي، وسط تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة ومخاوف من اندلاع مواجهة عسكرية.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا)، إنه تم تعيين محمد رضا آشتياني في منصب نائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة بدلاً من عطاء الله صالحي، وغلام رضا سليماني في منصب قائد «الباسيج» بدلاً من غلام حسين غيب برور.

وأضافت الوكالة أن خامنئي أشار إلى «كفاءات ومؤهلات» آشتياني، طالبا منه في مرسوم التعيين «بذل الجهود المطلوبة للارتقاء بالمستوى الدفاعي والأمني للقوات المسلحة بالاستفادة من الخبرات النخبوية والعلمية».

كما دعا القائد الجديد للباسيج إلى «العمل على تطوير ثقافة التعبئة والمقاومة وتهيئة الأرضية اللازمة للإبداع لدى عناصر الباسيج خاصة الفتيان والشبان من أجل تعميق وحماية القيم الثورية وتواجدهم المنظم لتلبية حاجات الميدان»، بحسب «إرنا».

وأضافت الوكالة أن خامنئي حثَّ أيضاً على ما وصفه بـ«توسيع المجاميع الجهادية وتعزيز وجود قوات الباسيج بين شرائح المجتمع بالتعاون مع قوات الحرس الثوري وباقي مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية»، وفق وصفه.

وتأتي التغييرات في القيادات العسكرية الإيرانية فيما تتزايد حدة التوترات بين واشنطن وطهران، بعد تشديد العقوبات الأميركية على إيران بعد أكثر من عام على انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من الاتفاق النووي وتأكيده أنه لا يكفي لتقييد برنامج إيران النووي ولا يتناول برنامج الصواريخ الإيراني ودعم طهران لقوات تخوض حروباً بالوكالة لحسابها في الشرق الأوسط.

وأعادت واشنطن فرض العقوبات الرامية لخفض الصادرات الإيرانية من النفط وفرضت أيضاً عقوبات اقتصادية جديدة في محاولة لإرغامها على التفاوض على اتفاق جديد.
 


اشترك في النقاش