أكثر من 30 مهاجرًا أفريقيًا قتلوا في هجوم على مركز للمهاجرين بالعاصمة الليبية

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الأربعاء، عن مقتل 30 مهاجرا على الأقل في ضربة وقعت خلال الليل على مركز للمهاجرين في العاصمة الليبية طرابلس إضافة إلى عشرات الجرحى.

وكانت ضربة جوية في ساعة متأخرة ليل الثلاثاء قد أصابت مركزا لاحتجاز المهاجرين، ومعظمهم من الأفارقة، في ضاحية تاجوراء في طرابلس، وقال مسؤول طبي ليبي إنها أدت لمقتل 40 شخصا على الأقل وإصابة 80 آخرين.

وقال تشارلي ياكسلي المتحدث باسم المفوضية: «لا يمكن تأكيد من الذي شن الهجوم على المركز الذي كان يؤوي نحو 600 شخص لكن هناك فرقا طبية على الأرض».
وأضاف لـ«رويترز»: «مع مواصلة عملية الإنقاذ، ربما يتبين أن عدد القتلى أعلى».

وعلى الأثر، دان الاتحاد الأفريقي «بشدة» الأربعاء الغارة الجوية على مركز احتجاز المهاجرين وطالب بمحاسبة المسؤولين عن «هذه الجريمة الرهيبة».

ودعا رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد، في بيان إلى "«تحقيق مستقل لضمان محاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة الرهيبة بحق مدنيين أبرياء».


اشترك في النقاش