بريطانيا ترسل سفينة عسكرية ثانية إلى الخليج وتعزز المحادثات مع واشنطن

قررت بريطانيا، الجمعة، إرسال سفينة عسكرية ثانية للخليج وسط توتر مع إيران، بعد أن تحفظ مشاة البحرية الملكية على ناقلة إيرانية قبالة ساحل جبل طارق الأسبوع الماضي.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، أن المناقشات بين بريطانيا والولايات المتحدة مستمرة لتعزيز وجودهما العسكري في الخليج.

وقالت المتحدثة باسم ماي: «نجري محادثات مع الولايات المتحدة بشأن تعزيز وجودنا في وجه التهديدات الأخيرة التي تواجه الملاحة بالمنطقة».

وقالت لندن إن سفنا إيرانية حاولت اعتراض الناقلة (بريتيش هيريتدج) التي تشغلها شركة (بي بي) في مضيق هرمز.

وفي تطور متصل، نقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن رجل دين بارز قوله، الجمعة، إن بريطانيا ستتلقى قريبا «صفعة على الوجه» لأنها احتجزت ناقلة إيرانية الأسبوع الماضي.

ووفقا للتلفزيون الإيراني، فقد ذكر رجل الدين كاظم صديقي للمصلين، خلال خطبة الجمعة، أن «مؤسسة إيران القوية ستوجه قريبا صفعة على وجه بريطانيا لأنها تجرأت واحتجزت ناقلة النفط الإيرانية».

 


اشترك في النقاش