المغنية جوس ستون: لا أسعى إلى تغيير سياسات الدول التي أزورها

تعرضت للترحيل من إيران ووضعت على «القائمة السوداء»
* ستون: كنا نعلم أنه لا يمكن إقامة حفل عام لأني امرأة وهذا محظور في هذه الدولة. ولا أتصور الذهاب إلى سجن إيراني 

نيويورك: صرحت المغنية جوس ستون بأنها تعرضت للترحيل من إيران، مما منعها من تحقيق هدفها بالغناء في جميع دول العالم.
ونشرت المغنية الإنجليزية البالغة من العمر 32 عامًا على «إنستغرام» أن السلطات احتجزتها في إيران.
وذكرت ستون أن القانون الإيراني يحظر على النساء الغناء في حفلات عامة. وأضافت أنها كانت تعلم بشأن هذا القانون ولم ترغب في مخالفته، ولكن السلطات لم تصدقها، ووضعتها على «القائمة السوداء» ورحَلتها من البلاد.

وكتبت ستون: «كنا نعلم أنه لا يمكن إقامة حفل عام لأني امرأة وهذا محظور في هذه الدولة. ولا أتصور الذهاب إلى سجن إيراني ولا أسعى إلى تغيير سياسات الدول التي أزورها ولا أرغب في تعريض آخرين للخطر».
كما قالت إنه «يبدو» أن السلطات لا تصدق أنها لن تغني في حفل عام، لذلك وضعوها وطاقم عملها على «قائمة سوداء» عندما جاءوا إلى صالة الهجرة.
وأضافت ستون: «بعد مناقشات طويلة مع أكثر فريق ودود ومُرحب من العاملين في صالة الهجرة، كان القرار باحتجازنا لليلة وترحيلنا في الصباح. بالطبع شعرت بالإحباط. كنت قريبة جدًا ولكني بعيدة جدًا. هذه اللحظة حطمت جزءًا صغيرًا في قلبي».
وعلى الرغم من حسرتها لدى معرفتها بقرار ترحيلها، قالت ستون إنها رأت «جانبا إيجابيًا».

وكتبت المغنية: «أخبرتهم بقصتي وشرحت لهم رسالتي، أن أترك شعورا جيدًا عن طريق ما أقدمه وأبرز الإيجابيات في عالمنا لمن يرغب في رؤيتها. كل ذلك مع علمي بأن الأداء في حفل عام ليس خيارًا في هذا السيناريو. ما زال علي أن أمضي قُدمًا تجاه هذا الهدف على نحو ما».
وقالت ستون إن السلطات تعاملت معها ومع الآخرين بلطف لدرجة أنها «بدأت تشك في الأمر» وتساءلت إن كان المسؤولون «يستدرجونهم» نحو «شعور زائف بالأمن» حتى يتعاونوا معهم.
وأضافت أن السلطات رجعت إلى السفارة لمحاولة حل الأمر، ولكن في النهاية رُفض دخولهم.
* «نيويورك ديلي نيوز»


اشترك في النقاش