إليسا أبرز الحاضرين ضمن مهرجان «أعياد بيروت»

حفل ناصيف زيتون
* تفاعل الجمهور مع زيتون بحركاته العفوية التي اعتدنا عليها، سلبت قلوب معجبيه، ومعجباته، فهم يراقبونه بكل تركيز

بيروت: للسنة الثانية على التوالي، يشعل النجم الشاب ناصيف زيتون مسرح أعياد بيروت في وسط العاصمة اللبنانية. بحضور أكثر من 5000 متفرج وأبرز الحضور إليسا والشاعر علي المولى وغيرهما من أهل الصحافة والإعلام.
اعتاد جمهور ناصيف على آدائه المتميز وظهر هذا من خلال تفاعلهم معه فقد أوقف قلوبهم من أول «تكة» وأثبت من دقائق الحفل الأولى أنه كان في السنوات الماضية ولا يزال حاضرا. تفاعل الجمهور مع زيتون بحركاته العفوية التي اعتدنا عليها، سلبت قلوب معجبيه، ومعجباته، فهم يراقبونه بكل تركيز، وراحوا يهتفون له حتى عندما غير ملابسه.
 
لا فرق بين قديمه وجديده فأغانيه الأولى التي أصدرها حالها كالجديدة... 
بدأ ناصيف بـ«مش عم بتزبط معي» التي تعتبر من أكثر الأغاني التي تبعث فيه تفاؤلا لأنها تخطت الـ100 مليون بحسب ما ذكر في مقابلاته السابقة. 
بين الأقدم «لرميك ببلاش» والأجدد «كل يوم بحبك» لم تختلف لهفة الجمهور وهنا نرى استمرارية العمل الجاد الذي يقوم به ليحافظ على مكانته بل ويتقدم ويكبر في قلوب معجبيه. يبقي هنا السر الصغير الذي أثبت للجميع أن الحفل ناجح حتى قبل أن يبدأ.

حضور النجمة إليسا وسعادة ناصيف بحضورها حفله ظهرت عندما قام بغناء أغنيتها الأشهر «عبالي حبيبي». أما والد ناصيف زيتون فقد كانت له حصة من الحفل حيث قام بغناء موال له، أثر بجميع الحاضرين.
طاقة ناصيف على المسرح انعكست إيجابًا على جمهوره حتى طلب تسليط الأضواء عليهم من شدة فرحه بحبهم وتفاعلهم معه.
ختامها مسك بتتر رمضان الأشهر لهذا العام «أزمة ثقة»، الأغنية الأكثر شعبية لرمضان 2019.
عام بعد عام يثبت ناصيف زيتون أنه الأقوى في أبناء جيله، وخاصة على الصعيد اللبناني، فهو صاحب أكبر عدد من الحفلات في الوضع الراهن وخاصة على الصعيد الاقتصادي.


اشترك في النقاش