تحقيق رسمي في حادثة مدينة الأبيض... وتجمع المهنيين يدعو السودانيين للتظاهر


طالبت جماعة الاحتجاج الرئيسية في السودان المجلس العسكري الحاكم بالموافقة الفورية على اتفاق انتقالي نهائي بعد مقتل خمسة أشخاص على الأقل، بينهم أربعة من تلاميذ المدارس في مدينة الأبيض.

ودعا أيضًا تجمع المهنيين السودانيين في بيان الشعب السوداني للخروج إلى الشوارع في كل أنحاء البلاد للتنديد بسقوط قتلى في الأبيض التي تبعد نحو 400 كيلومتر جنوب غربي الخرطوم.

وكانت لجنة أطباء السودان المركزية المقربة لحركة الاحتجاج، ذكرت في وقت سابق، يوم الاثنين، أن 5 متظاهرين بينهم 4 طلاب، قتلوا بالرصاص في مدينة الأبيض وسط السودان، وأصيب عدد آخر بجروح.

وأعلنت اللجنة، في بيان: «ارتقى قبل قليل 5 شهداء إثر إصابتهم إصابات مباشرة برصاص قناصة بمدينة الأبيض (عاصمة ولاية شمال كردفان في وسط البلاد) بعد خروجهم في موكب الثانويات السلمي»، مشيرة إلى «وجود عدد كبير من الإصابات بعضها حرجة».

كذلك أعلن حاكم ولاية شمال كردفان فرض حظر تجوّل ليليّ في الأبيض، كبرى مدن الولاية وثلاث مدن أخرى.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، لم تذكر اللجنة سبب خروج المظاهرة التي شهدت مقتل متظاهرين، لكنّها تأتي عشية استئناف المجلس العسكري الحاكم وقادة حركة الاحتجاج في السودان، غدًا (الثلاثاء)، المفاوضات حول الإعلان الدستوري المتعلق بتشكيل حكومة مدنية في المرحلة الانتقالية.

ووقّع قادة الجيش وحركة الاحتجاج، في 17 يوليو (تموز) الحالي بالأحرف الأولى «إعلانًا سياسيًا»، لتشكيل مجلس عسكري مدني مشترك يؤسس لإدارة انتقالية تدير البلاد لمرحلة تستمر 39 شهراً، مما يمثل أحد المطالب الرئيسية للمحتجين.

وتحدثت وسائل إعلامية عن ارتفاع عدد القتلى إلى ثمانية، إضافة إلى قرار لجنة أمن ولاية شمال كردفان تعليق الدراسة بمرحلتي الأساس والثانوي لجميع مدارس الولاية، حفاظا على أرواح الطلاب والمواطنين والممتلكات العامة والخاصة وتم التعليق لحين إشعار آخر.
وبحسب تصريحات والي شمال كردفان للإعلام، فقد تمّ تشكيل لجنة تقصي حقائق.


اشترك في النقاش