خبيرة الاقتصاد العالمي المرشدة الروحانية جيني إيلين ليتفاك في مثواها الأخير

الآلاف يحتشدون لتأبينها:

رسم: علي مندلاوي

* في عام 2010، اتخذت ليتفاك قرارًا نادرًا وشجاعًا بالتخلي عن منصبها المهني البارز من أجل مجال عمل مختلف تمامًا. وكرست ذاتها لأجل قضية التعددية الدينية اليهودية وتعزيز عمق الحياة الروحانية اليهودية

واشنطن: في الشهر الماضي بواشنطن، احتشد الآلاف لتأبين الراحلة جيني إيلين ليتفاك، وهي واحدة من أكبر المساهمين في مكافحة الفقر العالمي، وأحد الأعمدة في مجتمعها المباشر، وزوجة محبة وأم لثلاثة أبناء.
ولدت ليتفاك في مونتريال بكندا، وحصلت على درجتي الماجستير والدكتوراه من كلية فليتشر المرموقة في القانون والدبلوماسية بجامعة تافتس. عملت ليتفاك، وهي خبيرة اقتصادية أخلصت عملها من أجل تحقيق الرخاء للطبقات المهمشة والمحرومة في العالم، في البنك الدولي لمدة عقدين لتحقيق رسالتها برفع مستوى معيشة وصحة ورخاء الملايين. وتولت ليتفاك منصب كبير الخبراء الاقتصاديين في التنمية البشرية في أميركا اللاتينية، وكبير الخبراء الاقتصاديين في المغرب، وخبيرة في اقتصاد الدولة في فيتنام. بالإضافة إلى ذلك، في أثناء عملها في جميع أنحاء القارة الأفريقية، استلهمت مع زملائها أفكارًا وممارسات جديدة من أبحاث ليتفاك لدرجة الدكتوراه والمتعلقة بتسعير المنتجات الدوائية في مراكز الصحة الريفية في شمال الكاميرون. وينسب الفضل لابتكاراتها في إنقاذ حياة الملايين.
في عام 2010. اتخذت ليتفاك قرارًا نادرًا وشجاعًا بالتخلي عن منصبها المهني البارز من أجل مجال عمل مختلف تمامًا. وكرست ذاتها لأجل قضية التعددية الدينية اليهودية وتعزيز عمق الحياة الروحانية اليهودية. ومن ضمن الثمار التي حققتها مساعيها إنشاء مركز اليقظة اليهودي بواشنطن والذي حصل على جوائز، وتطوير مركز الروحانيات والتأمل اليهودي في إسرائيل والذي يحمل اسم «نور القلب». وفي كنيس «أداس إسرائيل» بواشنطن اشتهرت ليتفاك بنفخها على الشوفار – وهو قرن كبش يستخدم للإعلان عن قدوم سنة يهودية جديدة في طقوس الصلاة. كذلك كان النفخ في الشوفار يمثل جانبا من اهتمامات ليتفاك، فقد كانت عازفة جاز على البوق حتى النخاع، وكانت صديقة لأسطورة الجاز ديزي غيليسبي الذي وصفها بأنها ابنته الروحية.
تركت ليتفاك أسرة محبة تضم ثلاثة أبناء وزوجها روبرت ستالوف، الذي يتولى منصب المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى منذ فترة طويلة.
خالص تعازينا لعائلة ليتفاك، ونرجو أن يجد محبو السلام والتقدم مصدر إلهام في ذكراها.


اشترك في النقاش