بغداد بونجاح: بلماضي مدرب رائع... ومحرز الأحق بلقب أفضل لاعب في القارة

قال في حوار لـ«المجلة»: الجزائر قدمت أفضل أداء في بطولة أفريقيا وتستحق اللقب عن جدارة
* لم أكن لأسامح نفسي لو تأهلت كوت ديفوار بسبب إهداري ركلة الجزاء
* هدف النهائي مكافأة العمل الجماعي وسبب رئيسي في ظهور السنغال بشكل أفضل
* مصر نظمت بطولة رائعة... ولا أعرف شيئاً عن العروض الأوروبية

القاهرة: أكد بغداد بونجاح مهاجم المنتخب الجزائري أن الفوز بلقب بطولة أمم أفريقيا التي أقيمت في مصر مؤخرًا كان مستحقًا وعن جدارة كاملة، وقال بونجاح في تصريحات خاصة لـ«المجلة» بعد نهاية بطولة كان 2019 بالقاهرة إنهم لم يكونوا ضمن الترشيحات الأولية للفوز بالبطولة قبل انطلاقها ولكن هذا الأمر زادهم إصرارًا وتركيزًا خاصة مع ارتفاع مستوى المنافسة.
وأضاف أن زميله رياض محرز لاعب وسط مانشستر سيتي يستحق لقب أفضل لاعب في قارة أفريقيا في العام الحالي، خاصة أنه شارك مع ناديه في الفوز ببطولة الدوري الإنجليزي القوي ومع منتخب الخضر بلقب كان 2019 وهذا لا يقلل من تقديره لمهاجم المنتخب المصري محمد صلاح أو نجم السنغال وليفربول ساديو ماني.
وأوضح أن جمال بلماضي مدرب يملك طموحات كبيرة وخبرات رائعة رغم سنوات عمرة القليلة، ونجح في عمل توليفة تمكن منتخب الجزائر من حصد اللقب القاري، وأكد السفاح أنه لا يعرف شيئا عن العروض الأوروبية التي تلقاها فهو مرتبط بتعاقد مع ناديه وهو صاحب القرار النهائي في هذا الأمر.
ولد بغداد بونجاح في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 1991 بمدينة وهران الجزائرية، ورغم موهبته الكبيرة لكنه عانى كثيرًا في بدايته حيث تنقل بين عدد من الأندية، حتى في منتخب بلادة وجد تجاهلاً كبيرًا من المدرب البوسني وحيد خليلهودزيتش في فترة ما بين 2012 و2014. التي شهدت تألقه مع اتحاد حراش الجزائري والنجم الساحلي التونسي.
وتكرر نفس الأمر مع الفرنسي كريستيان جوركوف الذي قاد الجزائر في أمم أفريقيا 2015، ولم يستدعه رغم تألقه برفقة النجم الساحلي التونسي وكان المهاجم الأفضل في ذلك الوقت، ولكن قدوم جمال بلماضي لقيادة محاربي الصحراء كان بارقة الأمل على «السفاح» بغداد بونجاح حيث تألق بشكل لافت للنظر وبات هو المهاجم الأفضل في الجزائر خلال السنوات العشر الأخيرة.
فتح بغداد بونجاح قلبه لـ«المجلة» من العاصمة المصرية القاهرة بعد حسم اللقب الأفريقي، وكان هذا الحوار:


 
* كيف ترى فوز منتخب بلادك بكأس الأمم الأفريقية؟
- شيء رائع جدا، نستحق الفوز باللقب... لقد اجتهدنا وتحملنا كثيرًا حتى نصل إلى تلك النقطة، نحن فريق قوي يضم الكثير من العناصر المميزة التي تلعب في أقوى الدوريات بجانب مدير فني مميز جدًا وشاب ولديه طموحات كبيرة وهو جمال بلماضي.
 
* هل تمتدح بلماضي لأنه اعتمد عليك في منتخب الجزائر بعد فترة من التجاهل؟
- لا، ولكنه يستحق ذلك وأكثر، هو مدرب جيد بشهادة الجميع ومرشح ليكون أفضل مدير فني في القارة السمراء، لديه قدرات رائعة في تسخير مهارات وإمكانيات لاعبيه لصالح الفريق، انظروا كيف كان مردود رياض محرز وكل المنتخب في تلك البطولة.
 
* ولكن البعض يرى أن المنتخب السنغالي كان الأفضل في نهائي البطولة؟
- الأمور لا تقاس بهذا الشكل، ربما كانوا الأفضل في الشكل الهجومي وهذا طبيعي خاصة مع منتخب بحجم السنغال، وفي نهائي أكبر بطولة بالقارة، ومني مرماهم بهدف مبكر فطبيعي أن يكون سير المباراة هو تفكيرهم الهجومي فليس لديهم ما يبكون عليه أو يخافون منه، لكننا قدمنا الأداء الأفضل بشكل عام في البطولة.
 
* بغداد بونجاح من البكاء أمام كوت ديفوار إلى تسجيل هدف الفوز في نهائي البطولة... كيف مرت عليك تلك الأيام؟
- صدقني لن أنسى ما حدث في تلك المباراة، انتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1. شعرت بحسرة شديدة عقب ضياع ركلة الجزاء، خاصة أنني لم أكن موفقًا في التسديد وهذه هي كرة القدم، أتيح لنا الكثير من الفرص لكننا لم نستطع ترجمتها إلى أهداف، مما ساهم في عودة منتخب كوت ديفوار للمباراة حتى وصلنا إلى ركلات الترجيح، وتأهلنا إلى دور ربع نهائي البطولة بالفوز 4-3. لو خسرنا لم أكن لأسامح نفسي.
 
* وكانت المكافأة بتسجيلك هدف الحسم في النهائي؟
- الهدف هو نتاج عمل جماعي للمنتخب بأكمله، ليس هناك شيء فردي في كرة القدم... والحمد لله أنني كنت صاحب الهدف الذي أسعد جماهيرنا وبلادنا بحسم اللقب القاري.
 
* وماذا تقول للجماهير التي حضرت للقاهرة لتشجيعكم؟
- أشكرهم دون شك وأعتقد أننا لم نتركهم يعودون دون الفرحة التي يريدونها.
 
* وكيف ترى تنظيم البطولة؟
- لقد كان التنظيم المصري جيداً ورائعاً في الحقيقة، لم نجد أي صعوبات خلال تواجدنا بالقاهرة وكان كل شيء على ما يرام.
 
* وهل أثرت مشاركة 24 منتخبًا على المستوى الفني للبطولة؟
- بعض الشيء خاصة في الدور الأول (المجموعات) والذي كان به بعض المباريات التي لا تعبر عن تقدم الكرة في القارة السمراء ولكن ظهر التنافس بقوة في دور الـ16.
 
* وهل تعديل مواعيد البطولة أثر في مستوى اللاعبين؟
- تعديل موعد البطولة تسبب في مشاركة كل اللاعبين المحترفين بالدوريات الأوروبية والتي كانت أنديتهم سترفض دون شك رحيل كل هؤلاء اللاعبين إذا ما أقيمت في الشتاء، ولكن هناك لاعبون تأثروا بالإجهاد من طول الموسم والمشاركات وظهر ذلك على لاعب مثل محمد صلاح وساديو ماني وحكيم زياش.


 
* وما أبرز مفاجآت البطولة؟
- خروج المنتخب المصري مبكرًا، فقد كنت أراه أحد أقوى المنافسين لنا على اللقب القاري، وكذلك المنتخب المغربي الذي يضم مجموعة رائعة من اللاعبين ويقودهم مدرب يعرف أسرار الكرة الأفريقية وهو هيرفي رينارد.
 
* وكيف ترى خروج المنتخب المصري؟
- مفاجأة ولا أحب أن أتحدث عن شؤون الفرق الأخرى ولكنني أرى أنهم تأثروا بالضغوط الجماهيرية كثيرًا.
 
* من ترشحه ليكون أفضل لاعب في أفريقيا؟
- أعتقد أن رياض محرز يستحق هذا اللقب في الموسم الحالي، خاصة أنه شارك مع مانشستر سيتي في الفوز بالدوري الإنجليزي مع منتخب بلاده ببطولة أمم أفريقيا وهذا لا يقلل من محمد صلاح وساديو ماني.
 
* وما موقفك من العروض الأوروبية التي تلقيتها؟
- لا أعرف شيئاً عنها لأني ببساطة مرتبط بتعاقد وأنا أحترمه في السد القطري وهم أصحاب القرار النهائي.


اشترك في النقاش