رئيس الحكومة الانتقالية الجديدة في السودان يبدأ «المشاورات الأولية»


أجرى عبد الله حمدوك، الذي أدى مساء الأربعاء اليمين الدستورية رئيساً لوزراء الحكومة الانتقالية الجديدة في السودان، لقاءات وصفها بـ«المشاورات الأولية» مع زعيم حزب الأمة، الصادق المهدي، وقادة في قوى الحرية والتغيير، الخميس، في منزل المهدي.

وقال رئيس الوزراء إنه بدأ في مهمة اختيار وزراء الحكومة الانتقالية المقبلة بحسب المعايير التي تم الإجماع عليها، وهي الكفاءة والقدرة على إحداث التغيير، مع الوضع في الاعتبار القيم التي توافقت عليها قوى الثورة السودانية.

من جانبه، أكد المهدي أن قوى الثورة ستدعم الحكومة الجديدة بقيادة حمدوك لتحقيق الأهداف التي يتوق إليها الشعب السوداني في النهضة والازدهار دون إقصاء لجهة، مع تحقيق العدالة الانتقالية ومحاسبة المفسدين والمسؤولين عن الجرائم، التي ارتكبت في حق المواطنين وفق القانون. كما بحث حمدوك مع قيادات قوى الحرية والتغيير ملامح المرحلة المقبلة ووضع البلاد الاقتصادي والسياسات الجديدة.

وقال حمدوك في مؤتمر صحافي في العاصمة الخرطوم بعد أدائه اليمين إن شعار الثورة الأثير «حرية سلام وعدالة سيشكل برنامج المرحلة الانتقالية».

جاء تعيين حمدوك بعد أن أدى الفريق أول عبد الفتاح البرهان اليمين رئيسا لمجلس السيادة الجديد الذي سيدير المرحلة الانتقالية لثلاث سنوات لحين إجراء انتخابات.


اشترك في النقاش