القوات الحكومية اليمنية تدخل عدن بعد سيطرتها على زنجبار

تمكنت قوات الجيش اليمني الموالية لـ«الحكومة الشرعية»، الأربعاء، من إحكام سيطرتها على مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين جنوب اليمن.

وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، فإن «قوات كبيرة من الجيش اليمني دخلت إلى مدينة زنجبار بعتاد عسكري كبير وتمكنت من إحكام سيطرتها على كامل المدينة ومعسكراتها».

وأضافت أن السيطرة جاءت عقب معارك عنيفة اندلعت بين قوات الجيش الحكومي وقوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي منذ أمس.

وأسفرت المعارك، عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الجانبين، مضيفاً أن عشرات الجثث لا تزال منتشرة على الأرض حتى الآن.

دخلت القوات الحكومية اليمنية عدن وسيطرت على مطارها، وأعلن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني وصول طلائع الجيش الوطني والأجهزة الأمنية العاصمة المؤقتة عدن، وتأمين مديرياتها وسط احتفال وترحيب كبير من أبناء المحافظة، كما دخلت قوات الشرعية حيي المعلا والتواهي بعد سيطرتها على خور مكسر.
وأضاف في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): «هو النصر الذي لم يكن ليتحقق لولا عزيمة الرجال الصادقين وتكاتف كل أبناء المحافظات الجنوبية الشرفاء والدعم والإسناد للأشقاء في التحالف».
ومن جهته، دعا وزير الداخلية اليمنية «القيادات العسكرية والأهالي للحفاظ على الممتلكات في عدن»، كما حذر من أي «أعمال انتقامية». وقال إن «الدولة ستضرب بيد من حديد كل من يحاول زعزعة الأمن في عدن».
وشدد على أن «القوات اليمنية ستكون صمام الأمان وستحافظ على الممتلكات والأرواح».
ومن جانبه رجح السكرتير الإعلامي للرئيس اليمني، ماجد السقاف، قرب «إعلان حال الطوارئ ومنع حمل السلاح لتثبيت الأمن في عدن». وقال إن «عناصر من المجلس الانتقالي فرت من عدن صوب لحج ومناطق أخرى، وإن مفاوضات تجري من أجل تسليمها من دون قتال منعا لإراقة الدماء».
كما أشار إلى أن «قوات الشرطة العسكرية والأمن تقوم حاليا بتأمين كافة المؤسسات الحيوية في عدن بما فيها البنك المركزي».

 


اشترك في النقاش