مقتل مدير مركز أمني تونسي في اشتباكات مع إرهابيين عند الحدود

أعلنت الشرطة التونسية، اليوم الاثنين، عن مقتل شرطي وثلاثة مسلحين إرهابيين، في اشتباك أثناء عملية أمنية قرب الحدود مع الجزائر، وذلك قبل أسبوعين من انتخابات الرئاسة المبكرة في تونس. 

وقال العقيد حسام الجبابلي المتحدث باسم الحرس الوطني للصحافيين: «قواتنا قتلت ثلاثة إرهابيين أثناء اشتباك إثر عملية أمنية». 
وأضاف أن «رئيس مركز الأمن بحيدرة استُشهد خلال العملية». 

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن وحدات الحرس نفذت كمينا لهذه العناصر الإرهابية لمنعها من الوصول إلى جبال القصرين، مضيفة أن العملية الأمنية متواصلة.

يذكر أن القصرين شهدت حوادث عدة مماثلة سابقاً. فالمدينة التي كانت تعد إحدى المحطات الهامة إبان الثورة التونسية، أضحت بعض جبالها الوعرة ملاذاً لمسلّحين متطرفين. كما تعد بعض مرتفعاتها النائية أرضية خصبة لعدد من التيارات المتشددة.

وكان رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد قال لـ«رويترز» الأسبوع الماضي إن بلاده ما زالت تواجه تهديدات إرهابية، مضيفا أنه يتعين المضي قدما في التركيز على إنعاش الاقتصاد والمحافظة على الاستقرار الأمني كي تلحق تونس «بمصاف البلدان الديمقراطية القوية».
 


اشترك في النقاش