عقوبات أميركية على وكالة الفضاء الإيرانية


أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على 3 وكالات فضاء إيرانية، الثلاثاء، في الوقت الذي تكثّف فيه واشنطن الضغط على برنامج طهران النووي.

وقالت الخزانة، في بيان على موقعها الإلكتروني، إنها فرضت عقوبات على وكالة الفضاء الإيرانية، ومركز أبحاث الفضاء الإيراني، ومعهد أبحاث الملاحة الفضائية، متهمة إيران بتطوير صواريخ باليستية تحت غطاء برنامج مدني لإطلاق أقمار صناعية.

واتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وكالة الفضاء الإيرانية ومعهدين للبحوث في إيران بتكثيف أنشطتها حول تطوير الصواريخ الباليستية.

وقال بومبيو في بيان: «الولايات المتحدة لن تسمح لإيران باستخدام برنامجها الفضائي كغطاء للمضي قدما في برامج الصواريخ الباليستية».

وأضاف أن محاولة إيران (إطلاق قمر صناعي) في 29 أغسطس (آب) تؤكد «خطورة التهديد».
وبموجب العقوبات الجديدة سيتم تحميل جميع المواطنين أو المقيمين في الولايات المتحدة مسؤولية جنائية عن التعامل مع برنامج الفضاء الإيراني.

وأضاف البيان: «يجب أن تكون هذه العقوبات بمثابة تحذير للمجتمع العلمي الدولي من أن التعاون مع برنامج الفضاء الإيراني يمكن أن يسهم في قدرة طهران على تطوير نظام إرسال أسلحة نووية إلي أي مكان».

وكانت الولايات المتحدة حذرت إيران من مغبة إطلاق الصواريخ، وذلك خشية أن تمكن التكنولوجيا المستخدمة في وضع الأقمار الصناعية في المدار طهران من تطوير قدرات صاروخية باليستية تستخدم في إطلاق رؤوس حربية نووية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد نشر يوم الجمعة، على «تويتر» صورة لما بدا أنه موقع لعملية إطلاق فاشلة لقمر صناعي إيراني، ما أثار تساؤلات بشأن ما إذا كان ذلك قد كشف أسرار عمليات المراقبة والاستطلاع الأميركية.

وقرر ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015. قائلاً إنه ليس كافياً.
 


اشترك في النقاش