التونسي نبيل القروي: فاز في رئاسيات تونس دون أن يتمكن من التصويت من سجنه

رسم: علي المندلاوي
 
 
 
1- يوم الخميس 1 أغسطس (آب) 1963
في مدينة بنزرت التونسية، وفي «حومة النجارين» وفي بيت رجل موظّف متواضع وأمّ ربة بيت، ولد نبيل القروي.
- تلقى نبيل تعليمه الأول في مدرسة «الراهبات» ثم حصل على شهادة الباكالوريا بتونس من مدرسة تقنية، ليواصل دراسته الجامعية بمعهد التجارة بمدينة مرسيليا الفرنسية حيث اشتغل عاملا في مهن صغيرة مختلفة «مثل أغلب الشباب العربي في أوروبا لتأمين العيش» وتخصّص نبيل علميا في دروس التجارة وتقنيات البيع بالمؤسسات المتعددة الجنسيات.
 
2- مشروع الشقيقيْن
التحق نبيل بالمجموعة العالمية +canalفي خطة مدير تجاري على مدار سنتيْن، وفي 2002 أسس مع شقيقه غازي القروي «المجموعة الدولية للإعلام والإشهار والإعلام السمعي البصري: قروي آند قروي» وافتتح نبيل وغازي مكاتب في كل من السعودية والجزائر والسودان وليبيا.
 
3- تلفزيون ما يطلبه النظام
لم يكن من السهل على أي مواطن تونسي أن يفوز برخصة جريدة أو إذاعة في عهد زين العابدين بن علي، فما بالك بفتح قناة تلفزيونية، وبات لزامًا على نبيل القروي أن يقبل بأن تكون قناته «نسمة تي في: مع مساهمين آخرين» ملتزمة بقواعد الإعلام النظامي بعيداً عن السياسة، وقريبة من الخط الترفيهي الخالص، وتستهدف جماهير بلدان المغرب العربي الكبير في برامج ذات مضامين «نسبة السياسة فيها تقارب الصفر».
- هكذا بدأ سعي «نسمة تي في» إلى تقديم نشرات أخبار منضبطة تماما مع ما يطلبه النظام.
- وهكذا أيضا، أطلق نبيل القروي، مع شركاء آخرين، قناة «نسمة تي في» في 16 مارس (آذار) 2007 عبر القمر الاصطناعي وتولّى بنفسه إدارة مجموعة نسمة سنة 2009.
 
4- كاميرا متسللة خارج بيت الطاعة
في الأيام الأخيرة لنظام الرئيس بن علي استطاعت «نسمة تي في» أن تنفلت من عين النظام، في أواخر سنة 2010 وبداية يناير (كانون الثاني) 2011، لتتحول إلى ضفة الإعلام الذي صار يستجلي حقيقة الغضب خاصة بعد أن أضرم الشاب محمد البوعزيزي النار في جسده في قلب مدينة سيدي بوزيد وقرب مقر حاكم الولاية، يوم 17 ديسمبر (كانون الأول) 2010 في مشهد مأساوي شهير تناقله الشعب التونسي ثمّ تلقفته قنوات العالم.
- شريط كاد يحرق بيت القروي: مثّل شريط (بيرسيبوليس) الإيراني الإخراج (آيات شيطانية) سينمائية، فقد امتنعت عن بثه كثير من القنوات العربية وحتى الأجنبية، لأكثر من سبب، وتجنبا للفتن الدينية والاجتماعية والحزبية.
- ولكن نبيل القروي أراد أن يكون (أكثر شجاعة وتحديا من كل العالم) ورأى في الشريط حرية فنّ، وفرصة للتصدي لصعود المدّ الإخواني، ولكن…
- كانت النتيجة كارثية عليه وعلى القناة، وصار عليه أن يعتذر، وتعرض للتهديد لا من قبل غلاة الدين فقط بل ومن الغالبية العظمى.
- وصار على نبيل القروي أن يعمل طويلا لمحو آثار «بيرسيبوليس» من الذاكرة السوداء لقناة «نسمة»، بل إن نبيل أوغل مبالغاً في الاعتذار والتكفير عن الذنب بمزيد من البرامج الدينية في رمضان وغيره من الشهور.
 
5- صناعة الترويج لفعل الخير
نبيل القروي متزوج من السيدة سلوى السماوي، وأنجبا ولدا وبنتا، وسوف يفقد الابن الوحيد (خليل) لاحقا في حادثة سير.
- سنة 2013 بعث القروي جمعية «ناس الخير» التي تغيّرت تسميتها إلى جمعية «خليل تونس» سنة 2016 إثر وفاة ابنه خليل، ونشاط هذه الجمعية استهدف مساعدة الفئات المعوزة، وتمرير مادة إعلامية يومية متعلقة بهذه الأنشطة على قناة «نسمة تي في» وما يستتبع هذه العملية من دعاء بالجنة على (خليل) ومزيد الخير لنبيل (أبو خليل).
 
6- لغة دارجة لجمهور نسمة
عمل نبيل القروي في قناته على الترويج للهجات المغاربية دون الفصحى وهي اختيارات صاحب القناة اللغوي.
- كما أن نبيل القروي كان يستهدف جمهور القناة لدواعٍ تجارية، وصنع دبلجة للمسلسلات التركية الطويلة إلى الدارجة التونسية، وهي لجمهور المراهقات ونساء البيوت والعاطلين عن الشغل، وسمّى قناة نسمة «قناة العيلة» أي الأسرة.
- وحتى في النشرات الإخبارية التي باتت تقدمها «نسمة» حرص نبيل القروي على خط تحرير لغوي مستندا على العامية التونسية.
- كما حاول نبيل، ما أمكن له، أن يدعو الشباب الجزائري والمغربي والليبي والموريتاني من الجنسين للعمل في القناة، حتى يستقطب كل الجماهير المغاربية، ولكن دون نتائج تذكر.
 
7- نسمة والجنائز
حرص خط التحرير في قناة «نسمة تي في» على أن تكون متعاطفة بنقل فوري للأحزان الكبرى التي عرفتها تونس، فنقلت مباشرة (جنازة الشهيد شكري بلعيد، وجنازة المصمم التونسي العالمي عز الدين علية، وجنازة الرئيس الباجي قايد السبسي).
 
8- حراك سياسي وآلة حزبية خاصة
قرر نبيل الانخراط في حزب الرئيس الباجي، (حركة نداء تونس) سنة 2012. ثم ما لبث أن استقال سنة 2017 ليؤسس حزبه الخاص (قلب تونس) هو ما سوف يكون (آلة الترشح) في الانتخابات الرئاسية بعد وفاة الرئيس الباجي.
 
9- مؤسسة (أنا يقظ) كانت عينها ساهرة على احترام القانون من قبل نبيل القروي وغيره
- في يوم 23 أغسطس 2019 تمّ إيقاف القروي (من قبل حكومة الغريم في الرئاسيات رئيس الحكومة يوسف الشاهد) على خلفيّة قضيّة رفعتها ضدّه منظّمة «أنا يقظ» بتهمة التهرّب الضريبي وغسل الأموال مما خلف ردود فعل مختلفة لدى السياسيين والحقوقيين بين التأييد والاستنكار.
 
10- بلاغة الأذن وبلاغة البطن
توقّع نبيل القروي أنه سيعيش بعد موت الرئيس الباجي قايد السبسي وينقل جنازته تلفزيونيا، وأدرك أن الفقراء لن يدخلوه إلى القصر إذا مات الباجي، لذلك تهيأ نبيل ليوم كهذا، لتجميع أصوات جماهير الناخبين الشعبيين، ليعلن ترشحه كمنافس وحيد لمترشح آخر، شرس لغويا، هو القانوني المشهور بفصاحة اللسان الأستاذ قيس سعيّد.
- وربما أدرك نبيل القروي أن الفصاحة ليست في اللسان، بل في إشباع البطن الجوعان.
 
11- حزب الرئيس الحبيس 
أسس نبيل القروي حزبا فيه شاعرية عاطفية (قلب تونس).
 


اشترك في النقاش