حتى الآن لا أصدق خروج المنتخب المصري مبكرًا من بطولة أمم أفريقيا

أحمد حسن كوكا يتحدث لـ«المجلة»:
* الانتقادات شيء طبيعي بعد خسارة لقب قاري كبير... وما زلت حزيناً لما حدث
* لا أستطيع التعليق على إقالة المدرب... وأبذل قصارى جهدي للانضمام للمعسكر القادم
* مصر نظمت بطولة ناجحه... والجزائر تستحق لقب الأفضل في البطولة والفوز باللقب
* أي لاعب يتمنى المشاركة في مونديال العالم... ولا أعرف شيئا عن عرض لاتسيو الإيطالي
* لن أعود إلى مصر حاليًا... وأدرس خطواتي بهدوء... ولدي شروط للرحيل عن سبورتنغ براجا
* محمد صلاح وماني ومحرز وزياش الأفضل في قارة أفريقيا... ورونالدو وميسي والبرازيلي نيمار أفضل لاعبي العالم

القاهرة:  أكد المصري أحمد حسن كوكا مهاجم سبورتنغ براجا أن تركيزه الحالي مع فريقه في منافسات الدوري البرتغالي والكأس ويتمنى أن ينضم لصفوف منتخب بلاده، وقال كوكا في تصريحات خاصة لـ«المجلة» أنه بالفعل يقدر شعور الجماهير المصرية وحزنها بعد الخروج الصعب والمبكر من بطولة أمم أفريقيا والتي كان يتمنى الفوز بها لإسعادهم.
وأضاف أن هناك ظروفا كثيرة كانت سبباً في الخروج المبكر وهو بشكل شخصي يعرف دوره كلاعب ولا يحب أن يتخطاه ويلتزم دومًا الصمت رغم كل الانتقادات التي طالته، وأوضح أنه لم يتحدث نهائيًا عما حدث في البطولة وسبب الخسارة ومر بفترة حزينة للغاية لم يعشها طوال حياته الكروية.
وشدد كوكا على أنه لم يكن يتمنى خروج أحفاد الفراعنة من البطولة بهذا الشكل وحصد اللقب أو على الأقل المنافسة عليه خاصة أن تنظيم البطولة كان مثاليًا للغاية بحضور جماهيري رائع وصل في بعض الأحيان إلى 80 ألف متفرج.
وتابع أنه بالفعل تلقى الكثير من العروض للرحيل عن سبورتنغ لشبونه في فترة الانتقالات الصيفية ولكنه فضل البقاء في فريقه حتى يدرس الأمور بمنتهى الهدوء قبل اتخاذ القرار النهائي، وقال إنه لم تصل أي عروض رسمية من لاتسيو الإيطالي كما تردد في وسائل الإعلام، ولكن ربما النادي الإيطالي وضع ذلك في حساباته.
ويعد أحمد حسن كوكا واحدًا من المهاجمين المميزين في الكرة المصرية ويلعب محترفًا في الدوري البرتغالي، ولد أحمد حسن محجوب وشهرته كوكا في العاصمة المصرية القاهرة في 5 مارس (آذار) 1993 وسبق له اللعب لصالح نادي ريو آفي في البرتغال كما أنه لعب مباريات دولية مع منتخب مصر لكرة القدم وسجل 5 أهداف ومثل المنتخب المصري في كأس العالم تحت 20 سنة وكأس أمم أفريقيا 2017 و2019 واستبعد في اللحظات الأخيرة من القائمة التي شاركت في مونديال العالم بروسيا العام الماضي.
بدأ كوكا رحلته مع كرة القدم في الأهلي المصري وغادره بسبب خطأ إداري لعدم توقيعه على عقد احترافي لينضم إلى نادي ريو آفي البرتغالي والذي شارك مع فريقه الأول في 9 سبتمبر (أيلول) 2012 ضد نادي باسوش دي فيريرا، حيث كان يشارك قبلها فريق الشباب، انتقل كوكا إلى سبورتنغ براجا في أغسطس (آب) 2015 وحصل معه في نفس العام على كأس البرتغال واستمر معه حتى الآن.
أحمد حسن كوكا تحدث لـ«المجلة» خلال رحلته الأخيرة للقاهرة:
 
* تردد أنك تلقيت مؤخرًا عرضًا من لاتسيو الإيطالي؟
- لا أعرف شيئا عن الأمر... سمعت عنه مثل غيري، وسألت مدير أعمالي عن الأمر فقال إنه لم يصل شيء رسمي، مجرد استفسار عن تعاقدي وطلباتي والأمر لا يتبلور أكثر من ذلك.
 
* ولو وصل العرض رسميًا!!
- دون شك سأدرسه وإذا كان مناسبًا لي فلن أتردد، لاتسيو اسم كبير وله تاريخ طويل، ولكن الأمور لا تقاس بهذا الشكل، رغبتي هي اللعب أساسياً ولا أميل إلى فكرة الذهاب إلى فريق لا أشارك معه.
 
* وهل وصلت لك عروض أخرى؟
- نعم، ولكني فضلت البقاء في سبورتنغ براجا بسبب الراحة النفسية ومشاركتي أساسيا معهم.
 
* وهل طموحك توقف عند هذا الحد؟
- لا طبعًا... لم أغادر مصر لتتوقف طموحاتي، ولكني أسير بشكل منظم وبدراسة، ولست ممن يخاطرون بما وصلوا إليه... لدي أولويات معينة أبحث عنها.
 
* لننتقل إلى الدوري البرتغالي... كيف ترى مشوار فريقك حتى الآن؟
- الأمور ليست جيدة حتى الآن ولكن الفريق سيعود في الفترة المقبلة.

 
* وماذا عن الانتقادات التي تتعرض لها مع منتخب بلادك؟
- شيء طبيعي أن تتعرض للانتقادات، أنا أتفهم هذا الأمر، خاصة مع خروج منتخب مصر من بطولة أمم أفريقيا مبكرًا.
 
* وهل توقعت هذا الخروج المبكر؟
- بصراحة... حتى الأن غير مصدق ما حدث، لم أكن أتوقع هذا الخروج، ولا نستحقه، ومصدوم.
 
* لماذا؟
- ببساطة نملك كل المقومات التي تجعلنا ننافس على اللقب القاري، أولها وأهمها الدعم الجماهيري الكبير في بطولة تقام على أرضنا ونحن ننظمها بجانب مجموعة رائعة من اللاعبين تلعب في أقوى دوريات العالم وعلى رأسهم محمد صلاح الذي كان قد توج بلقب دوري أبطال أوروبا مع فريقه ليفربول قبل البطولة بأيام بجانب مدير فني كبير.
 
* ولكن تمت إقالة المكسيكي أجييري المدير الفني للمنتخب المصري بعد البطولة؟
- شيء طبيعي مع الخسارة، ولكني مواطن مصري قبل أن أكون لاعبا في منتخب بلادي، حزين للغاية وكنت أتمنى إسعاد الجماهير.

 
* وما تعليقك على إقالة أجييري؟
- أعرف حدودي جيدًا... أنا لاعب ودوري لا يتخطى هذا الأمر وليس من حقي أو دوري التعقيب على هذا الأمر.
 
* وما السبب وراء خروج المنتخب المصري مبكرًا؟
- حتي الأن لا أصدق هذا الخروج... فعلنا كل شيء ولكن التوفيق تخلى عنا وخذلنا جماهيرنا، معسكر ناجح قبل البطولة والجميع اجتهد... هناك أسباب للخروج ولكني لا أصدق الأمر حتى الآن من الأساس.
 
* وما رأيك في بطولة أمم أفريقيا الأخيرة؟
- كانت بطولة قوية للغاية، والمنتخب الجزائري يستحق حصد اللقب عن جدارة لأنه قدم أفضل أداء ومستوى وبشكل عام طرفا النهائي (الجزائر والسنغال) هما الأفضل.
 
* وهل تتوقع أن يتم استدعاؤك للمعسكر المقبل لمنتخب مصر؟
- أنا أقوم بدوري وهو الاجتهاد مع فريقي وبذل أقصى ما لدي ولا أستطيع التعليق على اختياري من عدمه.
 
* وما رأيك في تنظيم البطولة؟
- مصر نجحت بشدة في تنظيم البطولة وسوف تضع كل من ينظم بعدها في موضع المقارنة، رغم قصر الفترة ما بين تكليفها بالمهمة في فبراير (شباط) الماضي وحتى التنظيم، لكن كل شيء كان رائعًا.
 
* ما شعورك حين تم استبعادك من قائمة منتخب بلادك المشارك في بطولة كأس العالم الماضية؟
- أي لاعب في الدنيا يتمنى المشاركة في كأس العالم، هو أكبر محفل للكرة في الأرض... كنت حزيناً جدًا ولكنني أؤمن بالنصيب شريطة أن أفعل ما علي، كنت حزينا ولكني ساندت زملائي ومنتخب بلادي.
 
* ما هي خطواتك المقبلة؟
- حاليًا كل تركيزي مع فريقي في المنافسات المحلية بالبرتغال وفي فترة الانتقالات الشتوية المقبلة سوف أدرس الأمور وأحسم قراري سواء بالاستمرار أو الرحيل، كما قلت لدي شروط بعينها أبحث عنها.
 
* هل من الممكن أن تعود إلى مصر؟
- لا أعتقد ذلك... أملك طموحًا كبيرًا أسعى لتحقيقه مع فريقي ثم الانتقال إلى مكان آخر في الدوريات الأوروبية.
 
* من أفضل لاعب في أفريقيا من وجهة نظرك؟
- محمد صلاح لاعب المنتخب المصري وليفربول، وزميله في ذات الفريق، السنغالي ساديو ماني، ومعهما الجزائري رياض محرز، والمغربي حكيم زياش.
 
* وعالميًا؟
- هناك الثنائي الرهيب ميسي ورونالدو، ومعهما نيمار إذا عاد للمشاركة الفعالة، ومودريتش وصلاح وماني.
 


اشترك في النقاش