73 قتيلا في العراق... ومطالب المحتجين على طاولة البرلمان

تتواصل الاحتجاجات الدامية في العراق لليوم الرابع على التوالي، وقد أعلنت مفوضية حقوق الإنسان العراقية ارتفاع عدد القتلى خلال المظاهرات إلى 73 قتيلا وأكثر من 3 آلاف جريح. 

هذا وتتجه الأنظار إلى البرلمان العراقي اليوم، حيث من المتوقع أن تعقد جلسة اليوم (السبت) لمناقشة مطالب المحتجين.

إلى ذلك حاول رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي تهدئة الأوضاع مساء الجمعة، معلنًا رفع حظر التجول ابتداء من الساعة الخامسة فجر السبت، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

كما أشارت إلى أن خلية المتابعة في مكتب رئيس الوزراء «تتواصل مع أطراف مؤثرة في الحراك الجماهيري ببغداد والنجف والديوانية وواسط والسماوة وميسان، بهدف حقن الدماء وتلبية المطالب المشروعة».

وكان رئيس البرلمان محمد الحلبوسي دعا إلى تحقيق فوري بشأن الاعتداءات التي طالت المتظاهرين، مؤكدًا دعمه لمطالب الحراك.

وقد جاءت دعوة الحلبوسي قبيل تعليق عشرات النواب عضويتهم في البرلمان، فقد أعلنت كتلة سائرون تعليق عمل نوابها في البرلمان العراقي، حتى إيجاد حل لمطالب المتظاهرين من قبل الحكومة العراقية. 

وبدوره دعا زعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي، إلى إجراء انتخابات مبكرة وتجميد العمل بمجالس المحافظات وتشكيل محكمة جنائية للفساد، على خلفية الاحتجاجات الدامية التي تشهدها البلاد.

وكان وكيل علي السيستاني، المرجعية الشيعية الدينية العليا في العراق، أحمد الصافي، قد حمّل في خطبة الجمعة، مجلس النواب المسؤولية الأكبر إزاء الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي شهدها العراق طوال الأيام الماضية.


اشترك في النقاش