مفوضية حقوق الإنسان: نحو مائة قتيل و4 آلاف جريح حصيلة الاحتجاجات في العراق

في حصيلة دامية، ارتفعت أعداد قتلى احتجاجات العراق التي انطلقت، الثلاثاء، إلى 100 معظمهم من المتظاهرين، بينما أصيب نحو 4 آلاف بجروح، وفق ما أعلنت عنه مفوضية حقوق الإنسان، السبت.

وتتضمن حصيلة القتلى 6 عناصر شرطة على الأقل، لقوا حتفهم خلال المواجهات التي اندلعت أثناء المظاهرات، بين المتظاهرين المناهضين للحكومة وقوات الأمن في بغداد وعدة مناطق جنوبي البلاد، وفق مصادر طبية وأخرى في الشرطة.

هذا وقد فشل البرلمان العراقي بعقد جلسة طارئة، صباح اليوم، لمناقشة مطالب المتظاهرين، وحولها إلى جلسة تشاورية مع القوى السياسية وممثلين للمتظاهرين.

وعاودت العاصمة العراقية صباح اليوم التقاط أنفاسها،  وفتحت المحلات التجارية في العديد من المناطق العراقية أبوابها، بعد انتهاء مدة حظر التجول الذي فرض الخميس، لكن شبكة الإنترنت ما زالت مقطوعة، بحسب ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وترقب العراقيون منذ مساء الجمعة، انعقاد جلسة للبرلمان الذي دعا ممثلين عن المتظاهرين للحضور من أجل الاستماع لمطالبهم. وكان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، أعلن أمس دعوة ممثلي المتظاهرين للجلسة، مؤكدا دعمه للمحتجين ومطالبهم.
وفي المقابل، حاول رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، تهدئة الأوضاع مساء الجمعة، معلناً رفع حظر التجول ابتداء من الساعة الخامسة فجر السبت، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية.


اشترك في النقاش