سعد الحريري بين الاستقالة وإدارة «مستقبل» لبنان

هل شابه الابن أباه رفيقا؟

رسم: علي المندلاوي
 
 
1 - جنسيتان بين الأصل والميلاد
- سعد الدين بن رفيق الحريري، رأى النورَ يوم السبت 18 أبريل (نيسان)، عام 1970 في (الرياض) بالمملكة العربية السعودية، وفي بيت والده اللبناني رفيق الحريري، وأمّه العراقية نضال البستاني.
- حصل والده والعائلة على الجنسية السعودية في 1978 بعد أن هاجروا إلى المملكة العربية السعودية في نهاية ستينات القرن العشرين.
 
2 - عماد بيت واحد من لبنان وسوريا
- اللبناني سعد الحريري متزوج من السورية لارا العظم (ابنة المقاول السوري في المملكة العربية السعودية بشير العظم) وقد خلفا ولديْن وبنتا وهم: حسام الدين، ولولوة، وعبد العزيز.
 
3 - الدراسة والمناصب
- كانت دراسته العليا في الولايات المتحدة الأميركية حيث حصل على شهادة في إدارة الأعمال من جامعة (جورج تاون) في واشنطن.
- من 1994 إلى 1998. شغل المناصب التالية: 
- المدير التنفيذي لشركة (سعودي أوجيه) والمدير العام لهذه الشركة، ثم رئيس اللجنة التنفيذية لشركة (أوجيه تليكوم) ثم رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة «أمنية هولدنغز».
- وهو صاحب عضوية في كل من: مجلس إدارة شركات «أوجيه الدولية» و«مؤسسة الأعمال الدولية» و«بنك الاستثمار السعودي».
- و«تلفزيون المستقبل» الذي بدا صوتا إعلاميا مؤثرا في المشهد اللبناني والعربي.
 
4 - سعد الثري العالمي
- عام 2007. صار سعد الدين من الأثرياء على مستوى العالم، وصنفته مجلة فوربس، ضمن لائحة أثرياء العالم بثروة قدرها (2.3 مليار دولار).
 
5 - السياسي ابن أبيه
- لم يشذّ سعد الدين الحريري عن تقليد متبع في الأسرة اللبنانية التي تحترف العمل السياسي، فإثر اغتيال والده رفيق الحريري (رئيس الحكومة اللبنانية) عام 2005، بات لزاما على سعد الدين أن ينخرط في العمل السياسي.
- ويحمل مسؤولية ميراث والده السياسي في قيادة الحزب.
- ويفرض العمل السياسي في مجتمع التعدد الحزبي والطائفي في لبنان أن يدخل في تحالفات مع كل من الحزب التقدمي الاشتراكي (رئاسة وليد جنبلاط) والقوات اللبنانية (قيادة سمير جعجع) وهو التحالف الذي قاد إلى تحالف 14 آذار، وثورة الأرز التي قادت تحالفًا هادفا إلى إخراج الجيش السوري من لبنان.
 
6 - رئاسة الوزراء في لبنان... رئاسة متقطعة
- فضلا عن رئاسته لـ(تيار المستقبل) الذي أسسه والده رفيق الحريري، وفي إطار العمل الحكومي، عمل سعد الحريري رئيسا للوزراء من 9 نوفمبر (تشرين الثاني) 2009 إلى 13 يونيو (حزيران) 2011. ثم عاد، بعد انقطاع من 18 ديسمبر (كانون الأول) 2016 إلى 29 أكتوبر (تشرين الأول) 2019.
 
7 - الجوائز
- وسام جوقة الشرف من رتبة قائد (2017).
 
8 - انزعاج لبنان من إيران
- عبر سعد الحريري أكثر من مرة عن انزعاجه من بسط اليد الإيرانية على حقل السياسة اللبنانية في توصيفه التالي: «إن إيران زرعت بين أبناء البلد الواحد الفتن وتطاولت على سلطة الدولة وأنشأت دولة داخل الدولة، وانتهى بها الأمر أن سيطرت على مفاصلها وأصبح لها الكلمة العليا والقول الفصل في شؤون لبنان واللبنانيين».
 
9 - سعد وسؤال لبنان الآن
- خرج سعد الحريري من الحكومة.
- وخرج الشارع اللبناني بمختلف فئاته السياسية والطائفية في حركات احتجاج علني، رافعا شعارات ومرددا أغنيات الرفض (لهذه الطبقة السياسية اللبنانية دون تعيين حزب واحد في السلطة).
- فهل يستقر العلم اللبناني المميز مرفرفا بشعاره (شجرة الأرز) فوق مؤسسات الحكومة اللبنانية؟ أم إن العلم اللبناني سيظل مرفوعا، بالأيادي في الشوارع، في انتظار الحلول من حكومة لبنان القادمة؟
- ومظاهرات لبنان شهدت مصادمات عنيفة وحرق وتحطيم مبان ومحلات، والفاتورة كانت: إصابة عشرات المتظاهرين واعتقالات آخرين.
 
10- شعار غير ثرثار
- والسؤال الآن في لبنان، حيث الشارع اللبناني قد لا يعود إلى البيت قبل أن يعرف جوابا عن سؤاله: إلى أي مستقبل يمضي لبنان؟
- هل الجواب عند صاحب تيار المستقبل؟
- إن جواب الشارع الآن في لبنان هو: (كلن يعني كلن) شعار متقشف الكلمات لا ضد الزيادة في الأسعار بل ضد حكومة (التيار) وضد زيادة الحكومة فرصة أخرى في الاستمرار.
- مع ارتفاع الحناجر بشعار موجز ومتقشف العبارة: (كلن يعني كلن)..
- ختاما ؛ هل شابه الابن سعد أباه رفيقا؟
- المؤكّد هو أن ظرف الأمس السياسي اللبناني مع رفيق الوالد هي غير ظروف اليوم مع سعد الابن!
 


اشترك في النقاش