حروب الإعلام الجديد

تستغل الأزمات الاقتصادية والإضرابات لخلق فوضي
* تؤدي الحرب الإعلاميّة إلى التأثير في نفسيّة المستمع وتثبيط عزيمته وسلب الإرادة منه ومن ثم سهولة السيطرة عليه
* أستاذ إعلام: من يمتلك الإعلام يمتلك قوة التأثير، لذا غالبًا ما تسعى القوى الثورية في أي دولة للسيطرة على مباني الإذاعة والتلفزيون
* محلله سياسية: أطلقوا علينا التهم الإعلامية الجبارة وغرقنا نحن في التصنيفات والتسميات لأنواع الحروب، ونسينا جوهر القضية

القاهرة: مما لا شك فيه أصبحت وسائل الإعلام متوفرة في كلّ وقت وحين، ولا يمكن لأي شخص أن يبتعد عن تأثيرها سواءً كانت تلفازًا، أم مذياعًا، أم صحيفة، وقد تم إطلاق مصطلح السلطة الرابعة على وسائل الإعلام في المجتمعات نتيجة تأثيرها القوي في اتخاذ القرارات، فهي فعليًا لا تتخذ القرار كما في السلطة التنفيذية، ولا تستطيع تشريع القوانين والأنظمة كما في السلطة التشريعيّة، إلا أنّها من خلال تسيير وجهات النظر للمواطنين تضغط على بقيّة السلطات للتشريع واتخاذ القرارات، ومن الأدوار التي لعبت فيها وسائل الإعلام دورًا بارزًا في التأثير في الناس ما يسمى الحرب الإعلامية.
واعتبر بعض الخبراء أن الحرب الإعلاميّة عبارة عن بث الأفكار، والإشاعات، والمعلومات الخاطئة والمغلوطة وغير السويّة بين الناس من خلال الفضائيات، والإذاعات، والإنترنت، والجرائد بهدف تغيير وجهات النظر وتسييرها باتجاه ما هو مطلوب منها، وتحقيق التضليل الإعلامي، والتلاعب بالرأي، والوعي العام، وسلوك المواطنين، وتعدّ الحرب الإعلاميّة من أخطر أنواع الحروب نظرًا لتأثيرها في نفسيّة متلقي المعلومة وعمل غسيل دماغ لما يؤمن ويقتنع به مما يجعله يغيّر الواقع اتباعًا لما تلقى وترسّخ في عقله، كما أنّها تعدّ حربًا باردة لا يمكن التنبؤ بنتائجها ونهايتها، وفي بعض الحالات لا يمكن معرفة المسؤول عنها، كما تأتي الحرب الإعلاميّة مرافقة لبقية أنواع الحروب سواء كانت عسكريّة، أم اقتصاديّة، أم سياسيّة، وقد تكون في حالة السلم بهدف فساد عقول الشباب والأمة، ونشر الفوضى والإرباك بين صفوفهم.
كما كشف الخبراء عن أن الحرب الإعلاميّة تؤدي إلى التأثير في نفسيّة المستمع، وتثبيط عزيمته، وسلب الإرادة منه وبالتالي سهولة السيطرة عليه، فكم من حرب تم تحقيق النصر فيها بسبب ما تم بثه من أفكار ومعلومات بين الجنود، ونظرًا إلى أهمية الحرب الإعلامية امتلكت القوات العسكرية محطات خاصة بها لتبث ما تريد من معلومات بين المواطنين وبين الجنود للتحكم في سير الأمور.
 
حرب الفتاوى لضرب الأمن القومي
أوضح المؤشر العالمي للفتوى، التابع لدار الإفتاء المصرية، في تقرير حصلت «المجلة» على نسخة منه، أن بعض وسائل الإعلام بشقيه التقليدي والحديث، باتت تُستخدم كسلاح لضرب وهدم الأمن القومي للدول، وكذلك نشر الشائعات والتشكيك في القيادات والمؤسسات وإضعاف الروح المعنوية للأفراد، لافتًا إلى أن بعض التقارير الاستراتيجية الدولية أكدت أنه لم يعد هناك ضرورة لحرب الأسلحة المعروفة، ما دامت تلك الوسائل تُلقي بسمومها.
وكشف المؤشر أنه نظرًا لثورة الاتصالات التي حدثت خلال السنوات الأخيرة، أظهرت دور وسائل إعلام خاصة بدول في حروب دول أخرى، بداية مع الثورة البرتقالية في أوكرانيا (2004 - 2005) وغيرها من الدول، وصولاً لما أطلق عليها «ثورات الربيع العربي» حيث استغل الإعلام المعادي- ولا يزال- بعض الأزمات والإضرابات والاضطرابات السياسية داخل بعض الدول العربية، ليحوّلها إلى ثورات بزعم المناداة بالحرية والعدالة.
وأوضح مؤشر الإفتاء أن بعض الفتاوى في مثل تلك الظروف قد تكون بمنزلة «قنابل مفخخة» إذا ما سُمح لها بالذيوع والانتشار، مشيرًا إلى أننا أمام سيل جارف من الفتاوى المتنوعة، خاصة بعد امتلاك الأفراد لتطبيقات الهواتف ووسائل إعلام وسوشيال ميديا تخص دولاً وما تتاح لهم من وسائل وأدوات حديثة.
واستشهد المؤشر بموقع «إسلام ويب» القطري وقناة «الجزيرة» القطرية، حيث يشهد الموقع مثلاً إنفاقًا ماليًّا ودعمًا غزيرًا وتكنولوجيا، ليستطيع منافسة مختلف المؤسسات والمواقع الإسلامية، وحتى يكون الخيار الأسهل والأسرع في الوصول من قبل متصفحي مواقع الويب، من خلال تصميم الموقع وأرشفته بأحدث الوسائل التكنولوجية على نحو يراعي المعايير العامة في التصميم، وهو ما كان له الأثر في ظهوره بالنتائج الأولى على محركات البحث.
وفي النهاية، أوصى المؤشر بضرورة زيادة تأثير المواقع الإلكترونية للمؤسسات الدينية الرسمية وصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن المؤسسات الإعلامية الرسمية باعتبارها أفضل السبل لمواجهة الشائعات والأكاذيب والفتاوى المغلوطة، والمتابعة المستمرة والاستباقية للأزمات وتطبيق إدارات الأزمات بشكل فعّال، وإعداد خطط استباقية معدة وقادرة على مواجهة الشائعات قبل وصولها إلى عقول مشوهة ووسائل إعلام مزيفة تجعل منها حربًا شعواء يصعب احتواؤها.

 




الدكتورة أماني ألبرت


 
لا يمكن الاستهانة بقدراتها في التأثير
قالت الدكتورة أماني ألبرت أستاذ الإعلام بجامعة بني سويف أن ما لا شك فيه أن الإعلام قوة عظمى لا يمكن الاستهانة بقدراتها في التأثير والتوجيه. وهذا يؤيد ما قالته وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت بأن شبكة «سي إن إن»الأميركية هي العضو السادس دائم العضوية في مجلس الأمن، لما لها من تأثير على إنتاج المعلومات ونوعيتها وطريقة عرضها وتوقيت عرضها، فمن يمتلك المعلومة يمتلك سلاحًا نافذًا، ومن يمتلك الإعلام يمتلك قوة التأثير، لذا غالبًا ما تسعى القوى الثورية في أي دولة للسيطرة على مباني الإذاعة والتلفزيون؛ كأولوية للثوار لتغيير نظام الحكم وفرض السيطرة على عملية تدفق المعلومات.
وأضافت ألبرت، وبما أن الإعلام الغربي هو المارد المسيطر على مصادر المعلومات ونوعيتها وتوقيت عرضها، فعلينا الحذر أو حتى التساؤل حول مدى مصداقية المعلومات المطروحة. فتدفق المعلومات في العالم تسيطر عليه أربع وكالات أنباء غربية، إذ تنتج نحو 85 في المائة من مجموع المواد الإعلامية المتدفقة للعالم، فوكالة «أسوشيتد برس» الأميركية تنتج 17 مليون كلمة في اليوم الواحد، ووكالة «يونايتد برس» الأميركية تنتج 11 مليون كلمة يوميا، ووكالة «رويترز» البريطانية تنتج 10.5 مليون كلمة يوميا، ووكالة الصحافة الفرنسية تنتج 3 ملايين كلمة يوميًا.
وأكد ألبرت أن للإعلام قوة للتأثير لديه قوة للتضليل وتزييف الوقائع والتلاعب بالعقول. كعمليات نصب معنوي على الرأي العام أو جمهور المتلقين، لتمرير عبارات ومصطلحات ومضامين فكرية تكرِّس لمصالح معينة. وكنوع من أنواع بيع الوهم فيما يتعلق بتوزيع الأخبار ونشر الأفلام الدعائية التي تخدم مصالح محددة، الأمر الذي دعا الإدارة الأميركية لتأسيس «وحدة التأثير الاستراتيجي» بالتعاون مع وكالة الاستخبارات الأميركيةلإمداد بعض الصحافيين بالشرق الأوسط برسائل محددة ومعلومات تتوافق مع سياستهم، وبينما تبدو هذه المعلومات محايدة لكنها نتاج أجندة محددة تستخدمها العقول المستهلكة للمعلومات. ولأنها تركز على أمور معينة وتتجاهل أخرى وتشوه ثالثة فقد تعمل كأسلحة تضليل شامل.
وكشفت ألبرت عن أن الإعلام بكل منافذه، الإذاعة والتلفزيون والصحف ووكالات الأنباء ووكالات العلاقات العامة وشركات الدعاية والإعلان، يقف من ضمن أدوات وأسلحة السيطرة جنبًا إلى جنب مع الدبلوماسية والحرب.

 




عزة أبو العز


 
الأمن القومي وحروب الإعلام الجديدة
أما عزة أبو العز الكاتبة والمحللة السياسية فأشارت إلى أنه خدعونا فقالوا: «الحروب بيننا وبينهم قد انتهت»، ولكن القارئ لطبيعة المشهد الإعلامي الآن سيعلم أننا نخوض حربًا شيطانية، جاورت فيها الدبابة والمدفع الكلمة الكاذبة والتنظيرات الهلامية بتسميات شتى (الديمقراطية المزعومة تارة، والفوضى الخلاقة تارة أخرى)، تبدلت فيها صورة العميل الخائن لوطنه بالتجسس إلى عالم مفتوح يتلاعب بالمعلومة والعلم ويستغل أزمات الشعوب العربية الاجتماعية والاقتصادية ليزيد من حرائق الفتن والفوضى الكلامية عبر إعلام موجه سواء عن قصد أو دون قصد ليأتي بنتائج كارثية على الشعوب، ووجدنا أنفسنا في العالم العربي في مواجهة آلة إعلامية متوحشة لا ترحم، تبث علينا بعض سمومها الضارة بالأمن القومي ليل نهار، عبر بعض الفضائيات والعالم الأزرق وشتى وسائل التواصل الاجتماعي، حاملة تسميات عدة لتقسيم الحروب لأجيال (الجيل الرابع، الجيل الخامس... إلخ.
كما أشارت أبو العز إلى أنه من المؤكد والمستقر في قناعتي الفكرية وضميري الإنساني أن حروبنا مع العدو الصهيوني واحدة، فالحرب هي الحرب، نوعوا في أشكالها ونحن في عالمنا العربي لا زلنا نتعامل بنفس الطريقة القديمة، أطلقوا علينا التهم الإعلامية الجبارة وغرقنا نحن في التصنيفات والتسميات لأنواع الحروب، ونسينا وتركنا جوهر القضية، فالعدو الدائم يصنع لنا المادة التي نتحدث عنها وحولها ونقيم لها عشرات الموائد النقاشية، ويخرج علينا ثلة من ضعاف قادة الرأي ليتحدثوا عن تلك الأفكار، وقد يروجون لها وهم أبعد ما يكونون عن لغة الصدق والعلم والفهم السليم، وأحيانًا بفضل الحروب الإعلامية تلك يصنعون الجمهور المروج للفكرة الخبيثة، حتى تتسع الدائرة وتكبر رويدًا رويدًا وتضغط على الفكرة الحقيقية.
 
الأزمات والإضرابات وفساد بعض الأنظمة
وكشفت أبو العز عن استغلال الإعلام الموجود للأزمات والإضرابات وفساد بعض الأنظمة داخل عالمنا العربي كي يأتي لنا بثورات الربيع العربي على جناح الفضائيات الكاذبة والعالم الافتراضي حتى قبل وجودها على الأرض، والسؤال واجب الطرح الآن: كيف الفكاك من شباك هذه الحروب الإعلامية الموجهة المدمرة لأمننا القومي؟
 اعتبرت أبو العز أنه لا خروج من تلك الدائرة الجهنمية المهلكة لمقدرات الشعوب وهُويتها سوى بوضوح الرؤية، وتوصيف الداء، وصنع الدواء من نفس طبيعة وتركيبة الداء... بمعنى أنه إدا كان «اليهود والصهاينة والأميركان» هم ملوك الميديا المتحكمة في هذا العالم الافتراضي وفي صناعة الإعلام ككل، فلا بد علينا من تقدير قيمة من لديهم الوعي الصحيح، وتقدير قيمة أصحاب الفكر والرأي والعلم الصحيح النافع والإعلاء من شأنهم واستبيان الحقائق وسط مئات التنظيرات الهلامية من بعض قادة الرأي. وأعني بقادة الرأي: «مشاعل التنوير من كل حدب وصوب»، فلا بد من فتح النوافذ الإعلامية للموهوبين الأصلاء لا الأدعياء، ولنعلم أنه إذا كانت حروب اليوم تدار بالإعلام سواء الإعلام الخاص بالأنظمة أو الإعلام الخاص بالمعارضة، فيجب أن نعي دور الإعلام الشعبي البديل الواعي، فالشعوب هي المستهدفة بالأساس، لذلك يجب أن يكون لتلك الشعوب دورها الأصيل في التصدي لتلك الحروب الإعلامية المدمرة للأوطان، ولن يتأتى هدا الدور إلا بتسخير أصحاب العقول النابهة والأقلام المبدعة للتصدي للحروب الإعلامية الحديثة بالفكرة الصحيحة والمعلومة الصادقة والشعور الوطني والقومي الحقيقي، فكل صاحب قلم ورأي ورؤية عليه دور حتمي ووطني لا بد من تأديته إذا أردنا حقًا الخروج من متاهة دائرة رد الفعل الموجهة إلى طريق الفعل الوطني السليم.