ظاهرة ابيضاض الشعاب المرجانية

تهديد عالمي يزيد من تكاليف فقدان التنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية
* الشعاب المرجانية هي الغابات المطيرة للمحيطات، وتشغل مساحة أقل من 1% من قاع المحيط، ولكنها توفر موطنًا لمليون نوع من الكائنات البحرية، بما في ذلك ربع أسماك العالم
* تضم الشعاب المرجانية أعلى تنوع بيولوجي لأي نظام إيكولوجي على مستوى العالم، وتدعم بشكل مباشر أكثر من 500 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، معظمهم في البلدان الفقيرة، وهي من بين أكثر النظم الإيكولوجية المهددة على وجه الأرض
* تغطي محيطاتنا 70 % من سطح العالم وتمثل 80 % من التنوع البيولوجي للكوكب. تحتل النظم الإيكولوجية للشعاب المرجانية في العالم أقل من 1.25 % من البيئة البحرية، ومع ذلك فهي موطن لأكثر من 25% من إجمالي الحياة البحرية المعروفة. بالإضافة إلى الأسماك، حيث تعتمد مئات الأنواع على الشعاب المرجانية من أجل البقاء
* شهد الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا وجزر هاواي الشمالية الغربية في الولايات المتحدة، أسوأ حالات الابيضاض التي سجلتها مع تأثيرات مدمرة. أدى ابيضاض الحاجز المرجاني العظيم في عامي 2016 و2017. على سبيل المثال، إلى القضاء على ما يقارب 50% من الشعاب المرجانية.
* تؤدي درجات حرارة الماء المرتفعة إلى ابيضاض المرجان. عندما يكون الماء دافئًا جدًا، تقوم الشعاب المرجانية بطرد الطحالب التي تعيش في أنسجتها مما يتسبب في تحول المرجان إلى اللون الأبيض تمامًا. وهذا ما يسمى ابيضاض المرجان

 
أهمية الشعاب المرجانية...
جدة: تشغل الشعاب المرجانية 0.1 في المائة فقط من مساحة المحيط ولكنها تدعم 25 في المائة من جميع الأنواع البحرية على هذا الكوكب. في الواقع، فإن مجموعة متنوعة من الحياة المرتبطة بالشعاب المرجانية مثل منافسيها من الغابات الاستوائية في الأمازون أو غينيا الجديدة. يعتمد مئات الملايين من الناس على الشعاب المرجانية للحصول على التغذية الأساسية وسبل العيش والحماية من العواصف التي تهدد الحياة ولا يمكن أن يكون لدينا مستقبل صحي من دون محيطات صحية- لكنها أكثر عرضة من أي وقت مضى بسبب تغير المناخ والتلوث، ومن الأهمية بمكان أن نحافظ على الشعاب المرجانية في العالم من التهديد المتزايد المتمثل في ارتفاع درجات حرارة المحيطات والتلوث والإبيضاض الشامل للشعاب المرجانية. وتعمل الشعاب المرجانية في المحيطات كحاجز عازل؛ حيث تحمي السواحل والمجتمعات الساحلية من تأثير الأمواج الكبيرة والعواصف والأعاصير. وتساعد هذه الحواجز الطبيعية على منع الخسائر في الأرواح وحماية الممتلكات، وتحمي من تآكل الخط الساحلي.
ولكن بينما تحمي الشعاب المرجانية تطورات الواجهة البحرية، فإن البناء المفرط للشواطئ وحفرها، إلى جانب التخلص من مياه الصرف الصحي في المجاري المائية، يمكن أن تتسبب في تلف للشعاب. ويعيش عدد كبير من الكائنات البحرية في التجمعات المرجانية، مثل الإسفنج، والمحار والقواقع. وتجتذب هذه الكائنات الأصغر حجمًا الأسماك الأكبر بحثًا عن الغذاء، والتي تقع بدورها فريسة للأسماك والثدييات البحرية الأكبر حجمًا. والشعاب المرجانية مصدر قيم للنيتروجين والمواد الغذائية الأساسية الأخرى، وتدعم الشعاب المرجانية في المحيطات سلاسل الأغذية البحرية بأكملها، والتي تعتمد عليها من أجل البقاء. كما أنها تمتص وتخزن الملوثات الضارة، مثل الكربون، بنفس الطريقة التي تزيل بها الأشجار انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من الجو مثل غابات الأمازون. تُنظم هذه العملية مستويات الكربون في المياه المحيطة بأنظمة الشعاب المرجانية مما يوفر بيئة للكائنات الحية لتزدهر. وتقوم الشعاب المرجانية بإعادة تدوير المواد والعناصر المغذية من فضلات الكائنات البحرية، مما يولد حياة جديدة ويدعم عملية ديمومة النظام البيئي للشعاب المرجانية.
 
أسباب ابيضاض الشعاب المرجانية...
التكوينات المرجانية الملونة شديدة الحساسية للتغيرات في درجة حرارة الماء أو ظروف الإضاءة أو نقص العناصر الغذائية، الألوان المذهلة في الشعاب المرجانية تأتي من نوع من أنواع الطحالب البحرية، التي تعيش داخل أنسجتها. وتزود هذه الطحالب الشعاب المرجانية بإمدادات غذائية سهلة بفضل عملية التمثيل الضوئي، والتي تعطي الشعاب المرجانية طاقة وحياة تسمح لها بالنمو والتكاثر. وعندما تتعرض الشعاب المرجانية للمؤثرات، من أشياء مثل الحرارة أو التلوث، فإنها تتفاعل بطرد هذه الطحالب، وترك هيكل عظمي شفاف يميل للبياض خلفها وهذا ما يعرف باسم «ابيضاض المرجان». حيث يتحول اللون المرجاني القاني إلى اللون الأبيض، هذا السيناريو يشكل خطرًا على ملايين البشر الذين يعيشون على طول السواحل ويعتمدون، سواء في كسب رزقهم أو طعامهم، على الأسماك التي تتكاثر وتزدهر بين الشعاب المرجانية. وهكذا، إذا فقدت هذه الشعاب المرجانية، فمن المحتمل أن تخلق مخاطر اقتصادية وسياسية.
وتوفر الشعاب المرجانية الحضانة ومناطق التغذية للإسفنج والرخويات والسلاحف البحرية والقشريات. كما أنها مصدر دخل لأولئك الذين يكسبون عيشهم من الصيد. ومع ذلك، فإن التلوث والصيد الجائر قد أثرا معا على الشعاب المرجانية ويتوقع العلماء أننا قد نفقد معظم الشعاب المرجانية المتبقية بحلول عام 2050. وككائنات حية بطيئة النمو، يمكن للشعاب المرجانية أن تستغرق سنوات أو عقودًا أو حتى قرونًا للتعافي من الاضطراب، زيادة تكثيف الآثار البيئية أو التي يسببها الإنسان. مثل الصيد الجائر؛ حيث يؤثر على التوازن البيئي لمجتمعات الشعاب المرجانية، مما يتسبب في تدمير السلسلة الغذائية ويسبب آثارًا تتجاوز السكان الذين يعانون من الصيد الجائر، وتلوث النفايات الحضرية والصناعية، والبلاستيك، والصرف الصحي، والمواد الكيميائية الزراعية والملوثات الصناعية. ويتم التخلص من هذه السموم مباشرة في المحيط مما يزيد من مستوى النيتروجين في مياه البحر، ويتسبب في زيادة نمو الطحالب. 
يؤدي التآكل الناتج عن البناء (على طول السواحل) والتعدين وقطع الأشجار والزراعة إلى زيادة الرواسب في الأنهار. وينتهي هذا في المحيط، حيث يمكن أن «يخنق» الشعاب المرجانية عن طريق حرمانها من الضوء اللازم للبقاء على قيد الحياة. إن تدمير غابات المانجروف، والتي عادة ما تحبس كميات كبيرة من الرواسب، يزيد من حدة المشكلة. كما تساهم ممارسات الصيد المدمرة: وتشمل صيد الأسماك بالديناميت، والصيد بشباك الجر في قاع البحر، ويمثل الصيد بشباك الجر في القاع أحد أكبر التهديدات للشعاب المرجانية في المياه الباردة. 
ومن التهديدات الأخرى السياحة، البحرية غير المسؤولة، والإهمال في رحلات القوارب، والغوص والغطس وصيد الأسماك في جميع أنحاء العالم، حيث يلامس الناس ويسقطون المراسي على الشعاب المرجانية.
كما يتم استخراج المرجان الحي من الشعاب المرجانية لاستخدامه في صنع الطوب أو في بناء الطرق أو في الإسمنت للمباني الجديدة.
 
هل يمكن أن تتعافى الشعاب المرجانية من الابيضاض؟
في بعض الحالات، يمكن أن تتعافى الشعاب المرجانية من الابيضاض. إذا عادت الظروف إلى طبيعتها، وبقيت على هذا النحو يمكن للشعاب المرجانية استعادة طحالبها، والعودة إلى ألوانها الزاهية والبقاء على قيد الحياة. ومع ذلك، يمكن لدرجات الحرارة المرتفعة وغيرها من الضغوطات، مثل نوعية المياه الرديئة، أن تترك المرجان الحي في حالة ضعيفة. قد يستغرق الأمر عقودًا حتى تتعافى الشعاب المرجانية تمامًا كما حدث الابيضاض، لذلك من الضروري أن لا تحدث هذه الأمور بشكل متكرر. 
ويعتمد استزراع الشعاب المرجانية على التركيز على الأنواع المهددة بالانفراض؛ والاستزراع الجماعي للشعاب المرجانية، بما في ذلك الأنواع المقاومة للابيضاض والسلالات من أجل إعادة تأهيل المواقع البحرية المتدهورة؛ وإنشاء محمية - بنك مرجاني للحفاظ على التنوع البيولوجي والموارد الوراثية ؛ والتعاون مع القطاع الخاص لإنشاء مزارع مرجانية برية. ومن هنا تبرز أهمية التنمية الساحلية المستدامة.


اشترك في النقاش