طلعت يوسف: هدفنا الفوز ببطولة كأس محمد السادس لأندية أبطال العرب

المدير الفني لـ «سيد البلد» يتحدث لـ «المجلة»: نسير بخطى ثابته في الدوري المحلي... وكأس مصر
* مواجهة الإسماعيلي صعبة... ونتمنى عبور تلك العقبة
* لا أحبذ فكرة الصدام مع فريق مصري ولكن القرعه السبب
* كرة القدم لا تعرف الوعود والعهود... وأتمنى المشاركة في بطولات أفريقيا
* المنافسه على لقب أفضل لاعب في قارة أفريقيا بين صلاح وماني
* حسام البدري قادر على قيادة منتخب الفراعنة لأمم أفريقيا ومونديال 2022، وأتمنى انضمام صلاح والشناوي وحمدي فتحي لمنتخب الفراعنة الأوليمبي في الأولمبياد

الأسكندرية: أكد طلعت يوسف المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد السكندري أن مواجهة الإسماعيلي في دور الـ8 لكأس الملك محمد السادس للأندية أبطال العرب صعبه للغاية، وقال طلعت يوسف في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنه لم يكن يتمنى مواجهة فريق مصري في تلك البطولة خاصة أنهم يعرفون بعضهم البعض ولكن لكل شيء أمورا إيجايبة وأخرى سلبية.
وأضاف أنه من ضمن الأمور الإيجابية في الصدام المصري ببطولة عربية هو توفير الوقت والجهد ورحلات السفر والإقامة وتخفيف حدة الإجهاد لدى لاعبي الفريقين خاصة أن الرحلة لن تستغرق أكثر من ثلاث ساعات إلى مدينة الإسماعيلية، بجانب أنه يعرف كل أوراق الدراويش الذي لعب معه في بطولتي الدوري المحلي وكأس مصر ونفس الأمر بالنسبة للمنافس الذي يعرف كل مفاتيح لعبهم وحتى مناورات المدربين والأوراق المخفية.
وأوضح أن الإسماعيلي اسم كبير وله جماهيرية عريضة وصاحب تاريخ طويل ويملك عناصر مميزة على المستوى الفردي والجماعي وله صولات وجولات في مختلف المنافسات المحلية والقارية والعربية ويكفي أنه أول نادٍ مصري حصد لقب دوري أبطال أفريقيا باسمها القديم بطولة أفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 1969 على حساب الإنجلبير العريق وقتها.
وشدد طلعت يوسف على أن الإسماعيلي قادر في كل الأوقات على تحقيق الفوز وأرفض ما يردده البعض بوجود أزمات إدارية ورحيل مدرب وأن هناك مديرا فنيا جديدا على الإبواب للدراويش، فيكفي جماهير واسم وعراقة وإدارة هذا الكيان العظيم، وقال إنه رغم كل ذلك تبقى طموحات فريقه بلا حدود ولكنه في الوقت ذاته يرفض مبدأ الوعود بإمكانية تحقيق اللقب العربي رغم أنه يتمنى ذلك ويحلم بفوز الاتحاد السكندري.
وحدد الاتحاد العربي 28 ديسمبر (كانون الأول) الجاري موعدًا لمباراة ذهاب دور ربع النهائي لبطولة كأس الملك محمد السادس للأندية أبطال العرب بالإسكندرية على أن تكون مواجهة الإياب 24 يناير (كانون الثاني) بالإسماعيلية.
وأضاف أن فريقه يسير بخطى جيدة في مسابقة الدوري المصري وتصدر جدول المسابقة بعض الوقت بسبب غياب الأهلي والزمالك للمشاركة في دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا، وأوضح أن الاتحاد السكندري اسم عظيم في عالم كرة القدم المصرية وما يعيشه النادي حاليًا هو نتاج عمل جماعي من كل الأطراف بدءًا من مجلس الإدارة الذي يوفر كل شيء للفريق ويتركهم للعمل فقط دون أي تدخل سوى الدعم وجهاز فني ولاعبين وإداريين وجماهير تقف خلف زعيم الثغر.
وتابع أن دعم حسام البدري في مهمته لقيادة منتخب الفراعنة نحو العودة للطريق الصحيح وهو يملك كل الأدوات لذلك بالتأهل لبطولة الأمم الأفريقية التي ستقام في الكاميرون 2021 والمنافسة على لقبها بجانب التأهل لمونديال العالم 2022 وشدد أن محمد صلاح جناح الفريق الأول بنادي ليفربول لاعب كبير وفخر لمصر ويجب مساعدته نحو استكمال مسيرته وهو يمتلك عقلية ناضجة الأن للوصول لأبعد مستوى.
ولد طلعت يوسف في 21 يناير عام 1955 بالإسكندرية وهو واحدًا من أهم لاعبي نادي الاتحاد عبر تاريخه، حيث يلقب هناك بـ«سيد البلد» وساهم في فوزه ببطولة كأس مصر عام 1976 وأحرز هدفا شهيرًا مما زالت تحكي عنه مقاهي منطقة الشاطبي في مرمى الأهلي، ويعد يوسف أحد أفضل مدربي مصر في الحقبتين الأخيرتين حيث تولى تدريب عدد من الأندية بينها وتولى فيها تدريب طلائع الجيش لموسمين متتاليين ثم اتحاد الشرطة لـ3 مواسم قدم فيها عروضا قوية وتواجد في المربع الذهبي للدوري المصري، تولى تدريب المصري البورسعيدي في 2011 ولكنه استقال مطلع عام 2012. وتم ترشيحه أكثر من مره لقيادة المنتخب المصري لكن المفاوضات لم تكتمل وآخرها قبل شهور عدة... طلعت يوسف أو مورينيو المصري فتح قلبه وتحدث لـ«المجلة» من عروس البحر الأبيض المتوسط (الإسكندرية)

* كيف ترى مواجهة الإسماعيلي في كأس الملك محمد السادس؟
- مواجهة صعبة جدا، خاصة أنها مع فريق صاحب تاريخ طويل وعريق في الكرة المصرية والأفريقية والعربية.. لم أكن أحبذ الصدام مع فريق مصري، ولكن القرعة وضعتنا في هذا الموقف.
 
* لماذا لم تكن تتمنى مواجهة فريق مصري في تلك البطولة؟
- هذا الأمر به جوانب إيجابية وأخرى سلبية... الإيجابي توفير الوقت والجهد ورحلات السفر والفنادق في الطيران إلى بلد عربي شقيق، لأن مواجهة الإياب ستقام في الإسماعيلية، لكن مواجهة فريق مصري لديها جوانب سلبية في أنه يعرف تفكيرك ونقاط القوة والضعف لديك، حتى المناورات التي تسبق تلك النوعية من المباريات يعرفها جيدًا بجانب النقطة الجماهيرية التي نتشابه فيها مع الإسماعيلي.
 
* ولكن البعض يشير إلى تفوق الاتحاد قبل تلك المواجهة!!!
- كرة القدم لا تعترف بالمعطيات وليس لها ثوابت... المباراة تلعب في مستطيل أخضر... من يكون الأفضل والأكثر استعدادًا وتركيزًا سيفوز دون شك، أتمنى أن نتخطى تلك العقبة ونتأهل للدور التالي مع الاعتراف بصعوبة المواجهة وقوتها.
ولكن الاتحاد تفوق على الإسماعيلي برباعية في الدوري المصري وكان سببا في رحيل جهازه الفني مؤخرا؟
- نعم... لكل مباراة ظروفها وقد يكون ذلك حافزًا للمنافس لتعويض هذا الأمر.

* وهل الإسماعيلي سوف يتأثر بعدم الاستقرار الفني؟
- الإسماعيلي فريق كبير وله تاريخ عظيم ويملك جماهير قادرة على إشعال المباراة، ولديه بدائل كثيرة تستطيع إنهاء تلك الأزمات وأعتقد أن فريق الدراويش تعافى تمامًا ولن يتأثر بتلك الأمور.

* ولماذا دومًا ترفض الوعود بتحقيق اللقب العربي؟
- بطبعي لا أميل إلى الوعود... خاصة مع كرة القدم التي لا تعترف بأي شيء سوى الجهد والتركيز والالتزام... أتمني حصد اللقب وأحلم دون شك بذلك وسأبذل قصارى جهدي مع كل عناصر النادي لتحقيق ذلك.

* لننتقل إلى ملف الدوري المصري... كيف ترى مسيرة فريقك حتى الآن؟
- نسير بشكل جيد جدا، وأتمنى أن ننافس على المربع الذهبي لحجز بطاقة في البطولات سواء دوري أبطال أفريقيا أو الكونفدرالية لإعادة الاتحاد السكندري إلى أمجاده.
 
* وكيف ترى تصدر الاتحاد السكندري جدول مسابقة الدوري المصري خلال الأيام الماضية؟
- بطولة الدوري المصري طويلة... وتصدر الاتحاد للمسابقة ليس معناه الفوز به... لا تنسى أن الأهلي والزمالك والمصري وبيراميدر لديهم مواجهات مؤجلة بسبب المشاركة في بطولتي كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية) ودوري أبطال أفريقيا.. نتمنى السير بشكل جيد، خاصة أنها مسابقة (النفس الطويل) وتحتاج إلى بدائل كثيرة من حيث تجهيز اللاعبين وإعدادهم.

* وما هي خطتك للفترة المقبلة؟
- إدارة النادي لا تبخل بشيء علي الفريق... نجلس سويًا مع مجلس الإدارة ومحمد مصيلحي رئيس النادي لنحدد من نريد التعاقد معه في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

* وما سبب نجاح الاتحاد الموسم الجاري؟
- لم نصل إلى ما نريد.. ولكن البداية جيدة.. هناك جهود كبيرة يبذلها المجلس بالكامل وجميع أفراد المنظومة من لاعبين وإداريين وجهاز فني وجماهير تساند بكل قوة.

* لننتقل إلى ملف المنتخب المصري.. كيف ترى استبعاد اسمك من تولي القيادة الفنية للفراعنة؟
- تولي منصب المدير الفني للمنتخب المصري شرف لأي مدرب، ولكن اتحاد الكرة اختار حسام البدري ونحن ندعمه بكل قوة وهو قادر على إعادته إلى الطريق الصحيح.

* وهل المنتخب المصري قادر على التأهل لأمم أفريقيا؟
- نعم... ورغم النتائج الأخيرة لكني أثق في حسام البدري وقدرته وخبراته في إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح وليس التأهل إلى بطولة أمم أفريقيا التي ستقام في الكاميرون 2021 فقط ولكن المنافسة عليها أيضًا بجانب التأهل لكأس العالم 2022.

* وكيف ترى الأزمات الأخيرة وعلى رأسها محمد صلاح؟
- لا أري أزمات.. هذه الأمور تحدث بشكل طبيعي في كرة القدم.. محمد صلاح لاعب مخلص لبلده ولن يتأخر عن تلبية النداء الوطني ولا يمكن لأحد أن يزايد عليه، صلاح وصل إلى نقطة لم يصل لها أحد في تاريخ الكرة المصرية فهو حقق ما لم يكن يحلم به أحد وهو نضج بشكل كافٍ جدًا.

* هل ترى صلاح الأفضل في تاريخ الكرة المصرية؟
- الأرقام والإنجازات هي من تتحدث وليس أنا.. صلاح الآن لاعب مهم في ليفربول وقاده للمنافسة على لقب الدوري الإنجليزي حتى آخر مباراة وفقدوا البطولة لمصلحة مانشستر سيتي، والآن هم الأقرب مبكرًا جدا للبريميرليغ بقيادة الألماني يورغن كلوب، كما تواجد على رأس قائمة ليفربول التي تأهلت إلى نهائي دوري أبطال أوروبا وخسر اللقب قبل الماضي أمام الريال ونجح في الفوز باللقب العام الماضي أمام توتنهام.. بجانب أنه أفضل لاعب في القارة السمراء النسختين الأخيرتين.
 
* هناك لاعب مصري حقق كل ذلك... كيف ترى فرصه في لقب أفضل لاعب أفريقي في الحفل الذي سيقام 7 يناير المقبل بالغردقة؟
- أعتقد أن المنافسة شرسة جدا هذه المرة مع زميله في ليفربول ساديو ماني ولا يستطيع أحد توقع من سيفوز.

* ومن تراه الأقرب لحصد لقب دوري أبطال أفريقيا؟
- هناك عدة فرق قوية وتملك أفضلية نحو حصد اللقب وعلى رأسها الأهلي ومازيمبي والزمالك والترجي.
 
* وماذا تتوقع للمنتخب الأوليمبي المصري في أولمبياد طوكيو؟
- المنتخب الأوليمبي المصري يملك عناصر رائعة وجيدة ويستطيع تحقيق إنجاز في الأولمبياد إذا ما كان التوفيق حليفه.

* وما العناصر التي يجب ضمها له فوق 23 عاما؟
- أعتقد أن المدير الفني للمنتخب الأوليمبي المصري أعلن عن ضم محمد صلاح إذا ما كان سليمًا وجاهزًا في تلك الفترة، بجانب أن رأيي هو ضرورة تواجد محمد الشناوي حارس مرمي الأهلي وحمدي فتحي لاعب الوسط.