لم أفشل مع الزمالك... والحظ السيئ وراء رحيلي عن القلعة البيضاء

الصربي ميتشو في حديث وداع القاهرة لـ«المجلة»:
* المسابقات غير منتظمة وليس هناك خلافات... وتعرضنا للظلم التحكيمي أمام مازيمبي 
* أحترم مسؤولي الزمالك ولم أندم على قدومي لتدريبه... وأحتاج للراحة قبل حسم وجهتي المقبلة
* مصر بلد رائع ومستعد للعمل به من جديد... وليس هناك أي عرض من الإسماعيلي
* محمد صلاح حالة خاصة لدى الشعب المصري... ونجم ليفربول يستحق أن ينافس على لقب أفضل لاعب في العالم
* الفرعون ومانيه الأفضل في القارة السمراء... والجزائر أحسن منتخب في أفريقيا... ورمضان وطارق حامد والسعيد وساسي الأفضل في الدوري المصري

القاهرة: أكد الصربي ميتشو المدير الفني السابق للفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك المصري أنه لم يتلقى أي عروض تدريبيه منذ رحيله عن القلعة البيضاء حتى الآن، وقال ميتشو قبل مغادرته العاصمة المصرية القاهرة إنه راضٍ تمامًا عن تجربته مع الزمالك رغم رحيله بهذا الشكل، خاصة أنه لم يقصر، ولكن الظروف لم تكن في صالحه.
وقد أنهى نادي الزمالك إجراءات فسخ التعاقد مع ميتشو بالتراضي بعد تراجع النتائج بصورة واضحة وآخرها الخسارة من مازيمبي الكونغولي بثلاثية نظيفة في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى بدور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا.
وأضاف ميتشو في تصريحات خاصة لـ«المجلة» من العاصمة المصرية القاهرة أنه تعاقد مع الزمالك عن قناعة لرغبته في الارتباط باسم هذا النادي الكبير وصاحب الشعبية الجارفة في قارة أفريقيا، وأوضح أنه حين بدأ مهمته كانت الأمور تسير بشكل جيد للغاية وحقق لقب كأس مصر ثم بدأت الأمور تسير في منحنى آخر من حيث الإرهاق الذي يسيطر على لاعبيه نتيجة عدم انتظام المسابقات المحلية وتوقف طويل ثم عودة للنشاط الرياضي بمباريات مضغوطة.
وشدد ميتشو على أنه يكنّ كل الاحترام والتقدير للزمالك ومسؤوليه وللفترة التي عاشها هناك ويتمنى لهم التوفيق في اختيارهم الفني الجديد مع الفرنسي باتريس كارتيرون، وقال إن هناك بعض التقارير تحدثت عن وجود مفاوضات مع الإسماعيلي وغيره ولكن الحقيقة ليست هناك عروض حتى الآن.
 
وأضاف: «أحتاج إلى بعض الوقت للراحة وسوف أدرس موقفي جيدًا، وفي غضون أيام قليلة سوف أحسم الأمر وربما يكون هناك قرار في فترة الانتقالات الشتوية يناير (كانون الثاني) المقبل».
ويملك الصربي ميتشو سيرة ذاتية تدريبية كبيرة خاصة في قارة أفريقيا، واسمه الكامل هو ميلوتين سريدويفيتش ويلقب بـ«ميتشو»، وهو حفيد ميلوتين نيديتش أحد قادة الجيش اليوغوسلافي خلال الحرب العالمية الأولى. 
بدأ ميتشو مسيرته كلاعب في فريق سفوبودا ليوبليانا السلوفيني خلال الفترة بين عامي 1987 و1988. وكان يلعب في مركز خط الوسط المدافع، ثم انتقل لفريق سينيليتش بلغراد الصربي حتى موسم 1989. واستمر هناك مع نادي جرافيكار بلغراد حتى موسم 1991 وأنهى مسيرته في نادي زوركا سوبوتيكا في موسم 1994.
بدأ ميتشو مسيرته التدريبية مبكرا وهو لم يتخط حاجز الـــ30 عامًا والمفاجأة أنه بدأ مشواره التدريبي في قارة أفريقيا مع نادي كمبالا سيتي الأوغندي، حيث قاد الفريق في 3 مواسم بين عامي 2001 و2004. وقاد الفريق في موسم 2001 - 2002 للتتويج بالدوري الأوغندي بخسارة واحدة فقط خلال 28 مباراة، قبل أن يحافظ على اللقب في الموسم التالي.
وفي عام 2004، انتقل ميتشو لقيادة فريق سان جورج الإثيوبي، قاده خلالها لثلاثة ألقاب بالدوري الإثيوبي، كان أبرزها عندما قاد الفريق للتتويج من دون هزيمة محققا 19 فوزا و5 تعادلات، وتوج بلقب أفضل مدرب في إثيوبيا، وفي عام 2006. انتقل المدرب الصربي لقيادة فريق أورلاندو بايرتس بطل جنوب أفريقيا، ليحقق مفاجأة ويقود الفريق إلى نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، قبل أن يغادر في يناير 2007 لقيادة فريق يانج أفريكانز ليقود الفريق للتتويج بالدوري التنزاني.
عاد ميتشو من جديد إلى تولي قيادة فريق سان جورج الإثيوبي، واستمر معه حتى موسم 2010. حصد خلالها لقبي دوري إثيوبيا، والكأس الإثيوبي وكأس سيكافا للأندية، كما تولى ميتشو قيادة الهلال السوداني خلال موسمي 2010 و2011 فاز خلالهما بلقب الدوري، ووصل إلى نصف نهائي الكونفدرالية إلا أنه ودع البطولة بالخسارة من فريق الصفاقسي التونسي.
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2011. بدأ ميتشو أولى خطواته في تدريب المنتخبات، بتولي القيادة الفنية للمنتخب الرواندي، قاده خلالها في تصفيات كأس العالم في مجموعة ضمت الجزائر ومالي وبنين، إلا أنه ودع التصفيات لتتم إقالته في شهر أبريل (نيسان)، ليتولى تدريب المنتخب الأوغندي في مايو (أيار) 2013. حيث قادهم إلى التأهل لبطولة أمم أفريقيا للمحليين 2016، لكنه خرج من دور المجموعات بعد احتلال المركز الثالث من المجموعة الرابعة، قبل أن يقودهم لتخطي دور المجموعات في بطولة أمم أفريقيا 2017 بالجابون، وكان قريبا من الصعود لكأس العالم بعد منافسة شرسة مع منتخب مصر، حيث احتل المركز الثاني، ليرحل مع نهاية عام 2017 بسبب عدم دفع راتبه لفترة طويلة.
وفي 3 أغسطس (آب) 2017. أعلن نادي أورلاندو بايرتس عودة ميتشو مرة أخرى لقيادة الفريق، حيث خاض معهم 80 مباراة فاز في 38 مباراة وتعادل 26 مرة وخسر 16 مرة، كما قاد الفريق للعودة من جديد إلى دوري أبطال أفريقيا الموسم الماضي بعد غياب 6 سنوات وبالتحديد منذ خسارة نهائي 2013 أمام الأهلي، ثم تولى تدريب الزمالك ولكنه لم يستمر طويلاً.

ميتشو قبل أن يحزم حقائبه ويغادر القاهرة تحدث لـ«المجلة»:
 
* لماذا رحلت سريعًا عن الزمالك؟
- ربما لن يصدق أحد أن عامل التوفيق فقط هو السبب الرئيسي لرحيلي عن الزمالك، لديهم فريق جيد، ولكن هذا يحدث في كل دوريات العالم... التوفيق يتخلى عن المنظومة بشكل عام ولكن ليس هناك سبب لرحيلي.
 
* ولكن البعض يشير إلى أن السبب هو تراجع نتائج الزمالك؟
- هذا ما أتحدث عنه... التراجع ليس له سبب، فهؤلاء هم نفس اللاعبين الذين حققنا معهم وبهم لقب كأس مصر، فليس هناك تغيير ولو أعيدت مباراة مازيمبي أكثر من 3 مرات لن نخسر بهذا الشكل بجانب أننا تعرضنا للظلم التحكيمي.
 
* جماهير الزمالك غاضبة من مستوى الفريق بشكل عام... ما تعليقك؟
- الجماهير بشكل عام تسعى وتحب الفوز والانتصارات وحين فزنا بلقب كأس مصر، الجميع كان سعيدًا ولكن جاءت الأمور مختلفة بعض الشيء أمام مازيمبي الكونغولي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى بدوري أبطال أفريقيا.
 
* ولكن الفريق بعد الفوز بكأس مصر خسر من الأهلي في السوبر المحلي!!
- نعم... خسرنا مباراة تساوي بطولة سوبر، لكن ارجع لسير تلك المواجهة، لقد نجحنا في العودة خلال النصف ساعة الأخيرة وكنا قادرين على التعامل والذهاب إلى ضربات الترجيح ولكن الوقت لم يسعفنا.
 
* ما تقييمك لفترة تدريبك للزمالك؟
- فخور بأنني دربت هذا الفريق صاحب التاريخ العظيم، وغير نادم على قراري تحت أي ظروف ولو كان هناك توفيق لحققنا أحلام وطموحات القلعة البيضاء.
 
* وهل رحلت بسبب بعض الخلافات مع مسؤولي الزمالك؟
- غير صحيح... لقد رحلت وهناك تفاهم تام وتم تكريمي بشكل جيد.
 
* ومن أفضل لاعب دربته في الزمالك؟
- دومًا لا أنظر إلى أفراد وأتعامل كمجموعة متكاملة، لقد عملت مع منظومة جيدة ورائعة.
 
* هل لو عرض عليك الزمالك العودة ستوافق؟
- دون شك... هذا فريق عظيم ونادٍ كبير وأنا مدرب محترف، سأدرس الأمر جيدًا والظروف المحيطة وبعدها سأتخذ قراري.
 
* وهل فاوضك الأهلي المصري؟
- نعم... تلقيت مفاوضات ودية من الأهلي قبل تولي الزمالك بما يزيد على شهرين ولكنها لم تكتمل.
 
* وهل تحدث معك الإسماعيلي بعد رحيلك عن الزمالك؟
- لا... ليست هناك أي مفاوضات من جانب الإسماعيلي.
 
* وهل من الممكن أن تعمل في مصر من جديد؟
- نعم... أنا أحب هذا البلد كثيرًا ولدي فيه ذكريات رائعة وأتمنى العمل فيه من جديد.
 
* ولكنك تركت نادي أورلاندو بايرتس بجنوب أفريقيا للتعاقد مع الزمالك!!
- نعم حين تلقيت عرضًا من الزمالك تحدثت معهم ووافقوا على رحيلي وليس هناك أي مشكلة معهم.
 
* وماذا تفعل بعد رحيلك عن الزمالك؟
- أحتاج لبضعة أيام للراحة، خاصة أنني لم أحصل على إجازة منذ فترة طويلة وبعدها سأفكر في موقفي.


 
* بعيدًا عن فترة تدريبك للزمالك... من تراه أفضل لاعب في الدوري المصري؟
- هناك لاعبون كثيرون... على المستوى المحلي هناك رمضان صبحي وعبد الله السعيد ومحمد مجدي أفشه وفرجاني ساسي وطارق حامد وأشرف بن شرقي، وعلى مستوى المحترفين محمد صلاح ومحمود تريزيجيه.
 
* وكيف ترى مستوى محمد صلاح مع ليفربول؟
- محمد صلاح لاعب مهم لمصر، والشعب المصري يحبه كثيرًا، وينتظرون مبارياته بشغف شديد وهو وصل إلى مرحلة متقدمة جدا وأعتقد أنه سينافس على لقب أفضل لاعب في العالم خلال عامين لو استمر على نفس النهج.
 
* ومن هو أفضل لاعب في قارة أفريقيا لعام 2019؟
- المنافسة ستكون بين ساديو ماني ومحمد صلاح ورياض محرز وحكيم زياش.
 
* وأفضل منتخب أفريقي؟
- أعتقد ما بين السنغال والجزائر ولكن الأخير يستحقها عن جدارة بعد أن توج بلقب بطولة أمم أفريقيا الأخيرة.