ترمب: لدى واشنطن شكوك بشأن تحطم الطائرة في طهران

وكندا لإيران: أسئلة كثيرة تحتاج لإجابات عن تحطم الطائرة الأوكرانية

في مؤتمر صحافي، مساء الخميس، قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إنّ «لدي شكوكًا بشأن تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران، وربما شخص ما ارتكب خطأ».

وذكرت وكالة «رويترز»، نقلا عن مسؤولين أميركيين قولهم: «إنهم على ثقة بأن الطائرة أُسقطت بصاروخ إيراني استنادا إلى بيانات أقمار صناعية ومسؤولين بالحكومة».

ونقلت مجلة «نيوزويك» عن مصادر استخباراتية أميركية أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض-جو من طراز «روس إم-1» روسي الصنع، والمعروف لدى الناتو باسم Gauntlet.

وأوضح المصدر أن الطائرة الأوكرانية ربما تكون قد أسقطت عن طريق الخطأ باعتبار مضادات الطيران الإيرانية كانت مفعلة في أعقاب الهجوم الصاروخي الذي شنه الحرس الثوري على مواقع عسكرية عراقية، تضم جنودا أميركيين، والذي جاء ردا على مقتل سليماني الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن رئيس هيئة الطيران المدني الإيرانية قوله: «مستحيل أن صاروخا أصاب الطائرة الأوكرانية».

ومن جهة أخرى طالبت بريطانيا وكندا طهران بإجراء تحقيق شفاف بشأن الحادثة، خاصة بعد رفض طهران تسليم الصندوقين الأسودين لشركة بوينغ أو أميركا لفحص البيانات الواردة فيهما.

وفي بيان لوزير الخارجية الكندي أكّد أنّه أجرى اتصالا نادرا مع نظيره الإيراني للتشديد على رغبة بلاده في التحقيق في تحطم طائرة للخطوط الأوكرانية يوم الأربعاء في إيران مما أدى لمقتل 176 شخصا، بينهم 63 كنديا.

وبحسب البيان «شدد الوزير على الحاجة إلى سرعة السماح لمسؤولين كنديين بدخول إيران لتقديم خدمات قنصلية والمساعدة في تحديد هوية الضحايا والمشاركة في التحقيق في التحطم».
وقال: «لدى كندا والكنديين أسئلة كثيرة ستحتاج إلى الإجابة عنها».

وتحدث الوزيران في وقت متأخر من مساء الأربعاء، لكن البيان صدر اليوم الخميس، وهنا تجدر الإشارة إلى أن كندا لا ترتبط بعلاقات دبلوماسية مع إيران منذ 2012.