اللبنانية زينة عكر عدرا ... نائبة رئيس مجلس الوزراء وحاملة حقيبة وزيرة الدفاع العربي رقم 1


رسم: علي مندلاوي

- من العائلة إلى الوطن
تحمل زينة عكر بكالوريوس من الجامعة اللبنانية الأميركية في العلوم الاجتماعية بالتسويق.
وزينة هي: مؤسسة ومديرة لبرنامج جمعية التنمية الاجتماعية والثقافية.
فضلا عن كونها المديرة التنفيذية لشركة (الدولية للمعلومات) لاستطلاعات الرأي ببيروت التي يملكها زوجها رجل الأعمال: جواد عدرا (كان مرشحا محتملا لرئاسة الحكومة).
وتملك زينة خبرة اكتسبتها (خلال عشرين عاما) في: إدارة الأبحاث الاستقصائية، وجمع وتحليل البيانات في مجالات الصحة والتعليم والزراعة.
وتقود أبحاث الشركة المذكورة لمشاريع العالم العربي والشرق الأدنى في أكثر من مجال.
 
2- وللنسوان نصيب من حكومة لبنان 
لم تكن زينة عكر في دائرة الضوء السياسي قبل الإعلان عن ترشيحها في فريق حكومة حسان دياب الجديدة من قبل تكتل (لبنان القوي) النيابي برئاسة رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، وبتزكية من: رئيس الجمهورية، ميشال عون.
وزينة، دينيا، تنتمي إلى الطائفة المسيحية الأرثوذوكسية في لبنان.
 
3- زمن النساء التكنوقراطيات
تمكن حسان دياب، بعد شهر من تكليفه بتشكيل حكومة «تكنوقراط»، اللبنانية مدعومة من قوى 8 آذار (حزب الله، حركة أمل، التيار الوطني) وضمّت ست نساء، ولم تكن زينة من بينهنّ. فاختصاصها يسكن خارج منطقة الجيش والدفاع والسلاح.
لقد حملت حكومة لبنان الجديدة برئاسة حسان دياب التي شكّلها يوم الثلاثاء 21 يناير (كانون الثاني) 2020 منسوبا نسائيا كثيفا (اقترب من الثلث) فمن أصل 19 حقيبة وزارية، هناك 6 نساء تم تحميل كل واحدة حقيبة وزارية (فضلا عن حقائبهن النسوية، طبعا).
 
4- حاملة حقيبة الدفاع رقم 1 عند العرب 
وتُعد زينة عكر عدره أول امرأة تتولى حقيبة الدفاع في لبنان والدول العربية.
رغم أنها، في الأصل والفصل والنشأة، هي سيدة مدنية ولم يسبق لها أن تدرجت عبر الثكنات والمعسكرات، أو حملت (باستحقاق ميداني) نجوما على كتفيها في كسوة عسكرية.
 
5- امتحانات عابرة للأسرة 
تدرك السيدة زينة، وهي سيدة البيت، والزوجة، وبحس الأنثى، والسياسية، ما يلي: 
إن ست البيت، تستطيع أن تسيطر على الوضع العائلي، وشؤون المنزل، وتربية الأطفال، وترويض الزوج باستمرار...
ولكن الشارع اللبناني بات في احتجاج، وهو يرفع للحكومة مطالب اجتماعية واقتصادية وسياسية.
ولكن مهمة زينة الوزيرة غير مقتصرة على وزارة الدفاع!
إنها أيضا نائبة رئيس الحكومة في لبنان، ولا بد أن تكون مشغولة معه بما يشغل الشارع اللبناني هذه الأيام من مطالب واستحقاقات.
 
6- يا ريّا أنتِ فتحت الباب
لعل الوزيرة اللبنانية السابقة السيدة (ريّا الحفار حسن) قد امتصّت الصدمة الأولى لدى عموم اللبنانيين وحكومتهم على إثر تعيينها، في وقت سابق، على رأس وزارة سيادية مثل: الداخلية، وهكذا تمّ طرق باب الحكومة من قبل النساء... في لبنان.
ومرّ أمر تعيين المرأة بسلام... في المجتمع اللبناني المتسامح…
ولعل هذه (السلامة النسوية المرورية) إلى باب الوزارة قد شجعت رئيس الحكومة اللبناني على المواصلة في مثل هذا الخيار (دون اعتبارات جنسية) من باب الإيمان بأن…
الوزارة مسؤولية ينهض بها (السيد الرجل) كما يمكن أن تنهض بها (السيدة المرأة).
ولعل الوزيرة زينة تحكي بينها وبين نفسها وتقول بنبرة شاكرة: يا ريّا أنت فتحت الباب.
 
7- الجواب والصواب في الحوار
تدرك زينة عكر عدرا، معالي وزيرة الدفاع، أن لبنان وطنها يحتاج إلى الدفاع عنه، باستمرار.
ولكنها تدرك أيضا أن المسؤولية السياسية في الوزارة السيادية ثقيلة.
فضلا عن موقعها الثاني في نيابتها لرئيس الحكومة في لبنان الأخضر
لبنان الذي عرف شعبه معنى الحرب والحياة ومعنى السلام كما تغنى به جبران في الشعر، وكما رددته فيروزز... في الأغنيات.
فالشارع اللبناني اليوم في الشارع والطرقات...
وأسلحة الدفاع عن أمن الوطن في الثكنات.
 
8- الدفاع الدفاع والعدل من وراء القصد 
الوزيرة، نائبة رئيس الوزراء تملك السلاح، وتعرف السلاح، ولن تخرج عن سلاح وحيد هو: الحوار... حتى إذا طار... صواب الشعب والثوار…
وهي التي تكاد تقول للشعب اللبناني بأنها في وزارة العدل والدفاع عن حقوقكم، لا في وزارة الدفاع فقط.
وهي الوزيرة التي حين خاطبت شعبها في لبنان قالت: «أنا وزيرة دفاع عن حقوقكم».