الأهلي والزمالك... ديربي القاهرة في أبوظبي على لقب السوبر المصري

الإصابات تحاصر الأهلي... والزمالك معنوياته مرتفعة بعد تتويجه بالسوبر الإفريقي
* الإبيض يعاني من الإرهاق ويخشي استمرار تفوق المنافس في المواجهات الثنائية
* أفشه وديانج وأجايي والسوليه مفاتيح القلعة الحمراء أمام الثلاثي الناري لـــ«ميت عقبة»
* هل يناور المدرب السويسري بمفاجأة رمضان صبحي ومحمود كهربا والدبابة السنغالية
* كارتيرون: أعرف كيف يفكر المنافس وأدعو الجماهير البيضاء إلى دعم اللاعبين في الملعب
* رينيه فايلر: أتمنى حصد اللقب الثاني وكرة القدم لا تعترف بالمقاييس السابقة للمباريات
* رمضان صبحي: أتمنى أن تكون قمة تليق بقيمة مصر... وإكرامي: تحتاج لنوعية معينة من اللاعبين
* طارق حامد: هدفنا اللقب المصري.. وحازم إمام: تعويض خسارة برج العرب أمام أعيننا
* حسن شحاتة: الهدوء سلاح الأهلي... ومهمة الزمالك صعبة وليست مستحيلة
* طارق يحيي: الأهلي أقوى هجوميًا وحامد وساسي محور مهم للقلعة البيضاء

 
تترقب الجماهير المصرية والعربية والأفريقية مساء الخميس المقبل مباراة الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي مع منافسه وغريمه التقليدي الزمالك - الذي حصد (الجمعة) لقب السوبر الإفريقي بعد فوزه على الترجي التونسي بثلاثة اهداف لهدف- في ديربي القاهرة الشهير الذي يقام بالعاصمة الإماراتية أبوظبي على لقب السوبر المصري.
وتحظى تلك المباراة بأهمية خاصة لدى الفريقين في شهر فبراير (شباط) الناري من حيث عدد المباريات لقطبي الكرة المصرية سواء في الدوري والسوبر المحلي أو في دوري أبطال أفريقيا، وتحمل تلك البطولة الرقم 17 في تاريخ السوبر المصري.
وأقيمت تلك البطولة 16 مرة قبل نسخة الخميس المقبل وألغيت في عام 2013 حيث انطلقت رسميًا عام 2001. ويعد الأهلي صاحب الرقم القياسي لحسم البطولة وتوج بها 11 مرة بينما فاز بها الزمالك 3 مرات فقط وحرس الحدود مرة ومثله المقاولون العرب.
 
القطبان في السوبر
التقى الأهلي والزمالك في السوبر المصري 6 مرات كان النصر حليف الأحمر في 4 منها، بينما فاز الزمالك مرة وحيدة. 
حقق الأهلي فوزه الأول عام 2003 على حساب الزمالك بضربات الجزاء وفي عام 2008 فاز الأهلي أيضًا بهدفين نظيفين وفي عام 2014 فاز بضربات الجزاء تحت قيادة الإسباني خوان كارلوس جاريدو وفي عام 2015 فاز أيضًا 3-2 في المباراة التي أقيمت باستاد هزاع بن زايد بمدينة العين الإماراتية وفي 2016 فاز الزمالك بضربات الجزاء في المباراة التي أقيمت بالعاصمة أبوظبي، وأخيرا في النسخة الأخيرة وحسمها المارد الأحمر 3-2 تحت القيادة الفنية للسويسري رينيه فايلر الذي كان قم تم تعيينها قبلها بأيام قليلة.
 
ظروف الفريقين
يدخل الأهلي والزمالك مباراة الخميس المقبل بظروف مختلفة مع توحد الهدف وهو الفوز باللقب الذي يمثل لكل منهما أهمية خاصة.
الأهلي وهو يعيش أزهى عصور الاستقرار الفني والإداري ولا ينقصه سوى الإصابات، حيث يغيب عنه كل من محمد محمود الذي تعرض للإصابة بقطع في الرباط الصليبي وانتهى موسمه فعليًا مع القلعة الحمراء وحمدي فتحي الذي تعرض للإصابة بقطع في غضروف الركبة خلال معسكر منتخب الفراعنة وكريم نيدفيد الذي لم يعد من الإصابة قرابة العشرة شهور والمدافع الصلد سعد الدين سمير الذي أصيب بقطع في وتر أكليس ويحتاج إلى 6 شهور على الأقل، بينما يفرض الغموض نفسه على نجم الأهلي الأول وجناحه الأيسر رمضان صبحي وأفضل لاعب في قارة أفريقيا في بطولة الأمم القارية تحت 23 عاما حيث تعرض للإصابة بتمزق في العضلة الخلفية 17 ديسمبر (كانون الأول) الماضي وانضم للتدريبات الجماعية قبل ساعات قليلة وهناك رغبة من الجهاز الفني بعدم إشراكة في تلك المباراة تخوفًا من تجدد الإصابة بجانب الاحتفاظ به لموقعتي صن داونز الجنوب أفريقي في دور الـــ8 لدوري الأبطال الأفريقي 29 فبراير و7 مارس (آذار) المقبل.
ويتصدر المارد الأحمر جدول مسابقة الدوري المصري وبفارق كبير عن أقرب منافسية ويحظى مدربه السويسري رينيه فايلر بدعم الجماهير والإدارة بفضل الأداء الجيد الذي يقدمه.
في الجانب الآخر، تبدو حالة من عدم الثقة تسيطر على الزمالك رغم اكتمال الصفوف وعدم وجود إصابات كما هو الحال في المنافس، ولكن تذبذب الأداء نسبيًا خاصة في مسابقة الدوري المحلي التي فقد فيها نقاطا كثيرة أبعدته عن الصدارة.


 
عناصر القوة
يعتمد الأهلي بشكل أساسي على اللعب الجماعي حيث يميل فايلر لتطبيق الفكر الهجومي الخالص ولا يعتمد على أسماء بعينها، ولكن يبرز التألق غير العادي للمالي إليو ديانج بجانب عمرو السوليه ومعهما النيجيري جونيور أجائي ولاعب الوسط محمد مجدي أفشه وحسين الشحات، وقد تكون المفاجآت الحمراء في تلك الموقعة تتمثل في الدفع بمحمود كهربا الوافد الجديد من البرتغال والذي كان لاعبًا في القلعة البيضاء من البداية بجانب عودة رمضان صبحي مع الاستعانة بالدبابة السنغالية أليو بادجي الذي تم التعاقد معه في يناير (كانون الثاني) الماضي.
فيما سيكون ثنائي الوسط طارق حامد وفرجاني ساسي ومعهما المهاجم الصاعد مصطفى محمد هم كلمة السر في أداء القلعة البيضاء الذين يعتمد عليهم الفرنسي باتريس كارتيرون بصورة واضحة في حسم مباريات الزمالك.
وكشف رمضان صبحي في تصريحات خاصة لـ«المجلة» أن تلك المباريات لا تخضع لأي حسابات فنية سابقة، خاصة أنها مباراة بطولة، سوف يفوز من يحسمها لصالحه بلقب السوبر المصري بجانب إسعاد جماهيره وتوجيه ضربة نفسية للمنافس والغريم التقليدي.
وقال إنه عاش تلك الأجواء كثيرًا منذ أن كان ناشئًا في الأهلي ويعرف دروبها خاصة أن تلك المبارة سوف تحضرها الجماهير في دولة الإمارات العربية الشقيقة، وأضاف أنه يتمنى أن يكون التنافس داخل الملعب ويقدم الفريقان صورة حضارية تليق بكرة القدم المصرية وتاريخها الكبير.
وأوضح أنه تحت أمر الجهاز الفني إذا أراد إشراكه رغم أنه لم يخض سوى بعض التدريبات القليلة مع الفريق الأول، فيما كشف شريف إكرامي حارس مرمى القلعة الحمراء وقائد الفريق أنه يحترم بشكل شخصي منافسه الزمالك واسمه وتاريخه الكبير وجماهيره ويتمنى أن يكون التنافس داخل المستطيل الأخضر ويفوز من يقدم الأفضل.
وقال إن تلك المباريات تحتاج إلى نوعية معينة من اللاعبين، خاصة أنها سوف تقام لأول مرة منذ فترة في وجود 37 ألف مشجع للفريقين، وفي دولة شقيقة هي الإمارات العربية المتحدة، وأضاف أن الأهدأ والأكثر تركيزًا والتزامًا وانضباطًا سوف يحقق الفوز.
ورفض إكرامي التعقيب على وجهته المقبلة بعد أن أعلن رحيله عن القلعة الحمراء في نهاية الموسم، فيما كشف حسين الشحات لاعب وسط الأهلي أنه يرتبط بشكل شخصي بدولة الإمارات العربية المتحدة كونه لعب هناك مع فريق العين الإماراتي.
وقال الشحات في تصريحات خاصة لـ«المجلة»: «أحب ملاعب الإمارات... تألقت هناك وأتفاءل كثيرًا بتلك المباريات»، وأضاف أن مباريات القمة لها طابع خاص ولا تستطيع التكهن بمن يفوز.
فيما أكد طارق حامد لاعب وسط الزمالك وأحد أفضل لاعبيه أن رغبتهم هي الفوز بلقب السوبر المصري ورد اعتبار خسارة لقب النسخة الأخيرة التي أقيمت في استاد الجيش المصري ببرج العرب.
وقال حامد في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إن الأهلي فريق كبير ويقدم كرة قدم رائعة لكنهم أيضًا قادرون على الفوز باللقب رغم الظروف الصعبة التي يمرون بها، ورفض لاعب وسط الزمالك الحديث عن غيابات المنافس حيث يرى أنهم يمتلكون البدلاء القادرين على تعويض ذلك.
فيما قال حازم إمام كابتن نادي الزمالك إن مواجهة الأهلي دائما صعبة وليس لها حسابات ولكنهم بطبيعة الحال يتمنون حصد اللقب، وأضاف في تصريحات خاصة: «نعلم أن كل الترشيحات تصب في مصلحة المنافس ولكن الملعب هو الفيصل وسوف نقاتل للفوز وإسعاد جماهيرنا».
 
المدربان يتحدثان
أكد الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للزمالك أنه يعرف جيدًا قدرات لاعبي الأهلي خاصة أنه أشرف على تدريب أغلبهم، وقال في تصريحات خاصة إنه يعلم جيدًا دروب واستعدادات القلعة الحمراء لتلك المواجهات خاصة أنه عاشها بنفسه في فترة سابقة.
وقال إن فريقه يعاني من الإرهاق الشديد ولكنه قادر على تجاوز ذلك بفضل الروح الكبيرة التي يتمتع بها لاعبوه والدعم الهائل من إدارة النادي، وأضاف أنه يدعو جماهير الزمالك لدعم لاعبيهم في ملعب المباراة بدولة الإمارات العربية وسوف يسعدون في النهاية.
فيما يرى السويسري رينيه فايلر المدير الفني للأهلي أن كرة القدم لا تعترف بالماضي والمستويات الفنية السابقة، وقال في تصريحات خاصة إن التفوق المحلي في مسابقة الدوري للأهلي لا يعني فوزه بلقب السوبر خاصة أن المنافس يملك طموحات التعويض وتحقيق اللقب على حساب السوبر الماضي.
وأضاف أن الأهلي والزمالك هو ديربي شهير ومعروف على مستوى العالم ومن الصعب التكهن بالفائز خاصة أن هناك غيابات كبيرة ومؤثرة في فريقه بداعي الإصابات، وأوضح أن هدفه حصد اللقب الثاني له مع الأهلي في أقل من 6 شهور على توليه المسؤولية.


 
أراء الخبراء
يرى طارق يحيي المشرف على قطاع الناشئين بالزمالك أن كفة الفريقين متساوية في تلك المباراة من حيث أحقية الفوز باللقب، وقال يحيي في تصريحات خاصة إن الأهلي يعتمد على الشكل الجماعي وهو أفضل فنيا في مباريات الدوري المحلي ولكن مباريات الديربي ليس لها مقاييس.
وأضاف أن الأهلي يمتلك مربعا هجوميا قويا جدًا وهو أفضل من القلعة البيضاء في تلك النقطة ولكن رمضان صبحي جاهز بشكل كامل وسيكون إضافة هائلة للأحمر فيما يمتاز الزمالك بالصلابة الدفاعية فلديهم محمود علاء ومحمد عبد الغني والونش.
وأكد محمد يوسف مدرب الأهلي السابق أن الأفضلية على الورق للقلعة الحمراء خاصة في الاستقرار الفني والإداري وثبات التشكيل، وقال إن السويسري فايلر لديه حلول كثيرة يستطيع استخدامها خاصة محمود كهربا ورمضان صبحي لو كان جاهزًا ووليد سليمان وحسين الشحات وأجايي وإليو ديانج وأليو بادجي.
وقال يوسف أيضا إنه يرى أن قوة الزمالك في ثلاثة لاعبين فقط هم ثنائي الوسط طارق حامد وفرجاني ساسي والمهاجم الواعد مصطفى محمد، وإذا تمت السيطرة عليهم فلن تظهر أي ملامح للقلعة البيضاء.
وقال نجم الزمالك الشهير والمدير الفني التاريخي للمنتخب المصري حسن شحاتة أنه لا يحب التوقع في تلك النوعية من المباريات، وقال شحاتة في تصريحات خاصة إن تلك المواجهات يغلب عليها طابع التوتر والعصبية، لذا ربما تطغى على الجوانب الفنية، وهو ما سيحرم الأهلي من تقديم لمسته الجمالية.
وأضاف شحاتة أنه إذا ركز الأهلي فنيًا داخل الملعب فقط فستكون له الكلمة العليا لأنه يملك حلولا كثيرة، وأوضح أن كلامه لا يعني أن الزمالك بعيد عن اللقب، بالعكس هو قادر على حسمه لما يضمه من نجوم كبيرة ولكن ضغط المباريات سيؤثر دون شك عليه.