شيكابالا: السوبر الأفريقي والسوبر المصري أقل هدية لجماهير الزمالك

«الأباتشي» نجم الزمالك يتحدث لـ«المجلة»:
* تعرضنا لضغوط رهيبة ولكننا حققنا الفوز على الترجي وحصدنا اللقب... الإصابة وراء غيابي عن المباراة وليس هناك مشاكل مع كارتيرون 
* مواجهة بطل تونس في دوري أبطال أفريقيا صعبة للطرفين... أتمنى حصد اللقب القاري والمشاركة في كأس العالم للأندية
* أحترم الأهلي وجماهيره ولكنني زملكاوي ولم أتخيل يومًا لعبي للأحمر
* أحلم بالمشاركة مع الفراعنة في مونديال 2022... والبدري قادر على تحقيق طموحات الجماهير المصرية

القاهرة: أكد محمود عبد الرازق شيكابالا جناح الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك أن لقب السوبر الأفريقي ثم السوبر المصري بعد الفوز على الأهلي المصري بضربات الجزاء الترجيحية بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، هو أقل هدية لجماهير القلعة البيضاء في تلك الفترة الصعبة والحرجة التي يمر بها النادي، وقال شيكابالا في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إن لقب السوبر الأفريقي أسعد جميع الجماهير المصرية وليس الزمالك فقط.
وكان الزمالك قد حقق لقب السوبر الأفريقي على حساب الترجي التونسي بعد الفوز 3-1 في المواجهة التي أقيمت بينهما بالدوحة، وأضاف نجم الزمالك أن الإصابة المفاجئة في المران قبل الأخير حرمته من المشاركة في تلك المباراة والتي حاول حتى الساعات الأخيرة أن يكون جاهزًا لها.
وأوضح أن هناك كواليس كثيرة تخللت هذا اللقب الغالي جدًا منها تشكيك البعض في قدرة الزمالك علي الفوز بالبطولة مع التعظيم المبالغ فيه في المنافس، وهذا حقه، فالترجي التونسي فريق كبير وهو أحد أفضل أندية قارة أفريقيا حاليًا ولكن الزمالك أيضًا كذلك ولديه لاعبون كبار.
وشدد شيكابالا على أن مواجهة دور الـــ8 لدوري الأبطال الأفريقي لن تكون سهلة خاصة أن الترجي سيبحث دون شك عن الثأر وإقصاء الزمالك من «الأميرة السمراء»، وقال إن فريقه سوف يبذل قصارى جهده للاستمرار في تلك البطولة والفوز باللقب الغائب منذ فترة عن دولاب بطولات النادي.
وأضاف أن الأندية الـــ8 التي تأهلت لدوري الأبطال الأفريقي قوية وجميعها يستحق اللقب وليس هناك فارق بينها لذا فمن يريد الفوز عليه أن لا ينظر لمنافسه بقدر التفكير في منصة التتويج والتأهل لمونديال العالم للأندية.
وأوضح أنه يحترم الأهلي وجماهيره مضيفا أنه زملكاوي حتى النخاع ولم يتخيل نفسه في مكان آخر، حتى الاحتراف لم يجد روحه هناك، وشدد الفهد الأسمر أن علاقته بجماهير ناديه كبيرة وقوية وهو مدين لهم بالكثير بسبب تلك الشعبية الجارفة.
ويحظى شيكابالا بمكانة كبيرة لدى أوساط مشجعي القلعة البيضاء في مصر لدرجة أنهم يرون فيه الرمز الأهم في الحقبتين الأخيرتين مع حازم إمام عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق، وعن ذلك قال اللاعب: «لا أصدق هذا الأمر... أعشقهم كما يحبونني... تحملت الكثير من أجلهم وحتي أرد لهم هذا الجميل... الزمالك وجماهيره هما الأهم في حياتي».
ويرى شيكابإلا أنه كان سيئ الحظ في المنتخب المصري رغم تواجده في كل منتخبات المراحل السنية، وقال: «لا أعرف من الجاني ولكن ما أستطيع ذكره هو أنني سيئ الحظ نسبيًا».


ويعد محمود عبد الرازق شيكابالا واحدًا من أشهر وأهم لاعبي كرة القدم المصرية في العشرين عامًا الأخيرة لدرجة أن شعبيته فاقت كل نجوم الزمالك السابقين فتعلقت به الجماهير كثيرًا وبات رمزًا لحبهم وتشجيعهم لناديهم، تلقبه الجماهير بـ(الأباتشي) ونال لقب أفضل لاعب في مصر في الكثير من الاستفتاءات الرسمية والودية في مناسبات ومواسم كروية مختلفة، ويتميز أسلوب لعبه بالمراوغة والاختراق وصناعة الألعاب ويساهم في الهجوم وإحراز الأهداف وقوة التسديد على المرمى من بعيد بالقدم اليسرى.
ولد محمود عبد الرازق حسن فضل الله في 5 مارس (آذار) 1986 لأصول نوبية من محافظة أسوان في صعيد مصر، وتدرّج في فرق الناشئين بالزمالك وانضم للفريق الأول وكان عمره 15 عاما و8 شهور فقط، وقضى موسمين بالفريق الأول وبعدها انتقل إلى نادي باوك سالونيك اليوناني وتألق بشكل لافت للنظر هناك حتى أطلقوا عليه ريفالدو اليونان نسبة إلى النجم البرازيلي الشهير وقتها ريفالدو.
لم يطل مشوار الفهد الأسمر كثيرًا في ملاعب أوروبا فبعد أن كان على بعد خطوات من إيندهوفن الهولندي، استيقظ الجميع على عودته إلى مصر ولكن عبر بوابة الأهلي، حيث وقع العقود هناك ولكنه تراجع وعاد إلى بيته وناديه الأصلي نادي الزمالك والتي تعد العودة الأخيرة لناديه حتى بعد انتقاله لنادي سبورتنغ لشبونة البرتغالي من 2014 إلى 2015، وإعارته لكل من الوصل الإماراتي من 2012 إلى 2013. والنادي الإسماعيلي عام 2015 حتى 2016. وآخرها للرائد السعودي في 2017.
كانت مسيرة شيكابالا حافلة بالأهداف المميزة فلعب للوصل الإماراتي ونال إشادة المدرب الفرنسي الشهير وقتها برونو ميتسو حيث تمكن من إحراز 7 أهداف خلال 13 مباراة خاضها في صفوف الفريق، وفي يناير (كانون الثاني) 2014 وقبل ساعات من غلق باب القيد انتقل إلى سبورتنغ لشبونة البرتعالي ولم يشارك هناك إلا في مباراة وحيدة.
تنقل شيكابالا بين عدد من الأندية وآخرها الرائد السعودي حيث شارك في 22 مباراة وأحرز 11 هدفا وصنع 6 أهداف، وكانت تلك التجربة هي بوابته للعودة للمنتخب المصري بعد غياب دام أكثر من 5 سنوات من آخر مشاركة له، حيث أحرز للمنتخب هدفًا في مرمي غانا بتصفيات أمم أفريقيا المؤهلة لكأس العالم 2018، حتى تمت إعارته من جديد إلى نادي أبولون سميرني اليوناني في 2018 وشارك في 10 مباريات وأحرز هدفًا واحدًا.
حقق شيكابالا 20 بطولة مختلفة دولية ومحلية وأفريقية أحرز فيها 38 هدفًا سواء مع ناديه الزمالك أو المنتخبات المصرية بمختلف مراحلها العمرية.


 
مع لاعب نادي الزمالك شيكابالا كان هذا الحوار الذي تحدث فيه بوضوح لـ«المجلة»:
 
* ماذا يعني لقب السوبر الأفريقي لكم؟
- يعني الكثير... فلقد شكك البعض بقدرات الزمالك قبل تلك المواجهة وراهنوا على خسارته اللقب، في المقابل فإن الأغلبية قالت: إن الترجي هو الأقرب للفوز لذا كان ذلك تحديا كبيرا لنا، بطولة غالية جدًا تستحقها جماهير الزمالك دون شك.
 
* لهذه الدرجة كانت تحديا لكم؟!
- نعم... نحترم فريق الترجي كثيرًا فهو حاصل على آخر نسختين لدوري أبطال أفريقيا، ولكن لا يعني هذا أن الزمالك لن ينافسه، وهذا شيء أحزننا كثيرًا أن يمنح بطل تونس الأفضلية وربما هذا ما كان له أثره داخل الملعب على زملائي وكنت حزينا لعدم المشاركة.
 
* وهل استبعادك من مواجهة الترجي في السوبر الأفريقي لأسباب فنية؟
- لا... تعرضت للإصابة في المران قبل الأخير وحاول الجهاز الطبي تجهيزي ولكن كانت الأمور صعبة.
 
* هل هناك خلافات لديك مع الفرنسي باتريس كارتيرون؟
- غير صحيح... المدير الفني يقوم بمجهود كبير ودوري كقائد للفريق أن أساعده ومن المستحيل أن أعترض على شيء، ولكن الحقيقة أن خروجي من قائمة الترجي كان بداعي الإصابة.
 
* وما هي كواليس ليلة المباراة؟
- تحدثنا سوياً مع زملائي وقلت لهم إن الرد يجب أن يكون في الملعب على كل من شكك في قدراتنا.
 
* وكيف ترى مواجهة الترجي في دور الـــ8 لدوري الأبطال الأفريقي؟
- صعبة جدًا... ليس معنى خسارة الترجي في السوبر الأفريقي أنه فريق سهل ولكنه يضم عناصر مميزة ورائعة ومباراتي دورالــ8 ستكونان صعبتين على الطرفين.
 
* وهل فقد الزمالك الأمل في المنافسة على لقب الدوري المصري؟
- لا أعتقد ذلك... هناك دور كامل في المسابقة، نعم فارق النقاط يصب في مصلحة الأهلي ولكننا لن نفقد الأمل حتى اللحظات الأخيرة وسوف نسعى بكل قوة لحصد اللقب.
 
* هل من الممكن أن ينضم شيكابالا للأهلي؟
- تقصد بعد عودتي من رحلتي الاحترافية، سأقول لك شيئا... أحترم الأهلي وجماهيره جدًا فهو نادٍ كبير ومنافس لنا في كل المسابقات ولكنني زملكاوي ولم أتخيل يومًا انضمامي للأهلي.


 
* ما طموحات الزمالك في الفترة المقبلة؟
- طموحاتنا حاليًا هي دوري أبطال أفريقيا حيث سنواجه الترجي في دور الــ8 يوم 28 فبراير (شباط) الحالي في مباراة الذهاب باستاد القاهرة إلى جانب أننا لن نفقد الأمل في لقب الدوري المحلي.
 
* وطموحات شيكابالا في المستوى الشخصي؟
- أتمنى حصد لقب دوري أبطال أفريقيا والمشاركة في كأس العالم للأندية؟
 
* ما هي أهم فترة في حياتك؟
- ليس هناك فترة بعينها... كل وقتي في كرة القدم هو رائع بالنسبة لي... لعبت مع الرائد السعودي والوصل الإماراتي وفي البرتغال واليونان والإسماعيلي.
 
* هل أنت سيئ الحظ مع المنتخبات؟
- نعم... كنت أتمنى أن أحقق أفضل مما حققت مع منتخبات بلادي.
 
* كيف ترى خطوات المنتخب المصري مع حسام البدري؟
- أتمنى له التوفيق وأن يعيد منتخبنا إلى مستواه الطبيعي ونشارك في بطولة أمم أفريقيا وكأس العالم المقبلة وأن يكون لي دور مع الفراعنة في 2022.