طبيب جراح وقلب طيّوب لزراعة الأمل في القلوب

المصري مجدي يعقوب...



1- أب جراح ومأساة عمة

- يوم السبت 16 نوفمبر (تشرين الثاني) 1935، ولد مجدي حبيب يعقوب في أسرة قبطية أرثوذوكسية تنحدر أصولها من المنيا، في (بلبيس) محافظة الشرقية بالقاهرة.
- أبوه طبيب جراح، ولكن حادثة هزت الطفل مجدي، فقد رأى عمته تموت في عمر الربيع، بسبب متاعب في القلب.
- قرر مجدي يعقوب أن يرفع راية من الأمل لمرضى القلب وعبر رحلة طويلة من التعلم والتجارب، وعزم على أن يبدأ من البداية.
 
2- رحلة في القلب... ولقب سير
- حصل على تعليمة الطبي في جامعة القاهرة وتأهل كطبيب في عام 1957. حيث قرر أن يتخصص في جراحة القلب.
- انتقل مجدي عام 1962 إلى بريطانيا، وأصبح مستشارًا اختصاصيًا في أمراض القلب والصدر في مستشفى هارتفيلد.
- وأصبح مستشارًا في جراحة القلب في مستشفى هارتفيلد في عام 1973.
- وفي عام 1986 أصبح بروفسورا في المعهد الوطني للقلب والرئة. كما شارك في تطوير تقنيات زراعة القلب والرئة.
 
3- سير مجدي يعقوب
- أجرى مجدي يعقوب أكبر عددٍ من عمليات الزراعة الجراحية في العالم، وبفضله أصبح مستشفى هارتفيلد مركزًا رياديا في الزراعة الجراحية، حيث تجرى أكثر من 200 عملية سنويًا.
- وفي عام 1992 أصبح مديرًا للدراسات والأبحاث الطبية ومُنح فيه لقب «سير».
 
4- مجدي بين المبضع والقلم
- أجرى مجدي يعقوب أكبر عددٍ من عمليات الزراعة الجراحية في العالم، وبفضله أصبح مستشفى هارتفيلد مركزًا رياديا في الزراعة الجراحية.
- ولكن، لم يقتصر نشاط مجدي يعقوب على الجراحة بالمبضع في غرفة العمليات، فقد كان مشاركا بالعلم والكتابة عبر البحوث والدراسات المتعلقة التي قدمها، وهي متعلقة باختصاصه، وقد نشرها في كبريات المجلات العلمية المتخصصة، وشارك بها في أكبر المؤتمرات الطبية الدولية.
 
5- مشروع الأمل
- عام 1995: ‏أسس السير مجدي يعقوب «سلسلة الأمل» في المملكة المتحدة، وهي مؤسسة طبية خيرية ‏تهدف إلى: مساعدة الأطفال الذين يعانون من أمراضٍ قلبية خطيرة تهدد حياتهم وتقديم العلاج الطبي والجراحي مجانًا.
- ويتم حاليًا استقبال طفلين إلى ثلاثة أطفال من الدول النامية في لندن شهريًا. وعندما يُرسل الطفل يتم إرسال أحد أفراد عائلته معه لمرافقته.
- وهدف «سلسلة الأمل» هو انتزاع الألم، وزرع القلوب، ولأنه لا بد من المال، فإن سلسلة من الأشخاص المشتركين في هذا المشروع باتوا يتبرعون بالمال، وبالمساعدة الطبية وغيرها.
 
6- خطة أمل
- وكانت الخطوة الأولى التي قامت بها «سلسلة الأمل» تبدأ بتعيين طبيب محلي في بلد الطفل المريض حتى يتم توصيف مرضه، حيث تتم معاينة حالته والقيام بكل الإجراءات المطلوبة لإحضار الطفل إلى المملكة المتحدة لعلاجه، ويكون مصحوبا بأحد أفراد العائلة. ويتم حاليًا استقبال طفلين إلى ثلاثة أطفال من الدول النامية في لندن شهريًا.
 
7- مجدي في موسوعة غينيس
- كان يعقوب يسافر آلاف الأميال سنويًا في طائراتٍ صغيرة أو طائرات هليكوبتر.
- تلقى معظم مرضاه العلاج تحت إشراف دائرة الصحة الوطنية، ولكن تم أيضًا علاج بعض المرضى الأجانب الخاصين.
- وفي عام 1983 قام بعملية زرع قلب لرجل إنجليزي يدعى جون ماكفيرتي ليدخل بسبب تلك الجراحة موسوعة (غينيس) كأطول مدة يعيشها شخص بقلبٍ منقول وذلك لمدة 33 عامًا حتى توفي عام 2016.
 
8- تتويجات وتكريمات
- فضلا عن كلمات الشكر وصلوات الدعاء بالحياة والصحة، فإن الدكتور مجدي يعقوب معروف لدى أطباء القلب في العالم، وفي الوطن العربي؛ فقد كرمته الملكة البريطانية إليزابيث الثانية، بمنحه لقب (فارس) سنة 1966.
- أما الإعلام البريطاني فيخلع عليه دوما لقب (ملك القلوب).
- نال أكثر من دكتوراه فخرية من كبريات كليات الطب في العالم.
- وفي عام 1988. منحته بلاده مصر، وسام الواجب الأول ووسام الجمهورية. كما نال أرفع الجوائز المصرية (قلادة النيل العظمى) عام 2011.
- وحصل على وسام الاستحقاق البريطاني لسنة 2014 من الملكة إليزابيث الثانية.
- وحصل على جائزة المركز الثقافي القبطي الأرثودوكسي للعلوم الإنسانية والثقافية (جائزة علا غبور) سنة 2014.
- وما انفكت الجوائز تتوالى وتتسابق الهيئات الطبية في العالم العربي من أجل تكريم مجدي يعقوب.
 
9- جوائز من القلب
- ولعل أغلى الجوائز التي منحت لمجدي يعقوب هي: دعوات قلوب الأطفال الذين ساهم في مداواتهم، في مصر وبريطانيا، ودعوات أطباء القلب في كل العالم لمجدي يعقوب الطبيب الرائد... في عالم لا ينقصه طبيب قلب... بقدر ما ينقصه قلب رحيم.
 
10- قلب مجدي الطبيب
- وماذا عن قلب طبيب القلب مجدي يعقوب؟
- يعد مجدي يعقوب طبيبا من تلك الطبقة الإنسانية، التي لا شيء يفرحها غير شفاء المرضى وعودة الابتسامة لإنسان يشفى بعد العملية.
- وإذا كان لا بد من البحث عن نقطة ضعف في قلب الدكتور مجدي يعقوب، فلن نجد غير قلب يذوب حنانا أمام طفل صغير فقير مريض يشفى على يديه... أو على غير يديه.