بنبرة أكثر حدة .. بريطانيا تدعو للبقاء في المنازل

بعد اكتظاظ المنتزهات والشواطئ

دعت بريطانيا مواطنيها إلى البقاء في منازلهم بعد الاكتظاظ الذي شهدته العديد من المتنزهات والشواطئ والمناطق الخلابة الأخرى خلال عطلة نهاية الأسبوع على الرغم من جهود الحكومة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).
 
وقال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي " تويتر:"ابقَ في المنزل إذا كان ذلك ممكناً على الإطلاق لحماية جهاز الصحة لدينا في إطار جهودنا الوطنية لمكافحة فيروس كورونا".
 
وقال هانكوك لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن الحكومة مستعدة لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة إذا لم يلتزم الناس والشركات بسياسات الإبقاء على التباعد الاجتماعي.
 
وفي أحدث نصيحة وجههتها بريطانيا للمواطنين، أنه يمكنهم الذهاب في نزهة أو ممارسة الرياضة في الهواء الطلق إذا حافظوا على مسافة مترين على الأقل عن الأشخاص الآخرين.
 
ورداً على سؤال صحفي عما إذا كان من الممكن أن تفرض الحكومة حظراً، كما فعلت العديد من دول الاتحاد الأوروبي ، قال هانكوك: "كل الخيارات متاحة. بالطبع نحن ننظر إلى ما تفعله الدول الأوروبية الأخرى."
 
هذا وكانت أغلقتالحكومة البريطانية قد أغلقت المدارس وشجعت الناس على العمل من المنزل وتجنب استخدام وسائل النقل العام، كما أمرت الحانات والمقاهي والمطاعم وأماكن الترفيه بتعليق معظم الأعمال التجارية ، لكنها سمحت لهم بتقديم خدمات الوجبات السريعة.
 
في الوقت ذاته، شهدت مناطق كورنوال في إنجلترا ، وسنودونيا في ويلز، والمرتفعات الأسكتلندية زيادة في عدد الزوار في عطلة نهاية الأسبوع.
 
وقال وزير السياحة الاسكتلندي ، فيرجوس إيوينج ، إنه "غاضب من السلوك المتهور وغير المسؤول" لبعض الزوار، وأضاف:"يجب أن يتوقف هذا الآن..يجب ألا يسافر الناس إلى المجتمعات الريفية والجزرية بشكل تام. إنهم يعرضون
حياتهم وحياة الآخرين للخطر".