شريف إكرامي: حزين للخروج من القلعة الحمراء... ولكنها كرة القدم

قال لـ«المجلة»: رحيلي عن الأهلي المصري قرار نهائي
* قمت بدوري في الفريق خلال العامين الأخيرين ولم أفتعل مشكلة واحدة
* أبحث عن المشاركة أساسياً ولم أحسم وجهتي المقبلة حتى الآن
* لم أوقع لأي نادٍ... ولن ألعب للزمالك مع احترامي الشديد
* مسؤولو القلعة البيضاء لن يدخلوا في التفاوض معي لأني «أهلاوي»
* أتمنى العودة للمنتخب المصري وقادرون على التأهل لأمم أفريقيا 2021

 

القاهرة: أكد شريف إكرامي حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي المصري أن قرار رحيله عن القلعة الحمراء نهاية الموسم الحالي نهائي ولا رجعة فيه، وقال إكرامي الصغير في تصريحات خاصة لـ«المجلة» من قلب العاصمة المصرية القاهرة أنه انتظر كثيرًا حتى يعلن القرار بسبب ما مر به فريق الأهلي من منافسات، سواء محلية أو قارية.
وأضاف أن تعاقده ينتهي بنهاية الموسم الجاري مع الأهلي، ولم يتحدث معه أحد نهائيًا فيه منذ فترة، وهو شأن ليس احترافيا بالمرة، وأوضح أن علاقته بالأهلي المصري فوق أي شيء ولن تتأثر، وأن أصعب أمر بالنسبة له هو اتخاذ قرار الرحيل بنهاية الموسم والبحث عن تجربة أخرى.
وتابع: «كان من المفترض أن يتحدث معي مسؤولو الفريق في تجديد تعاقدي منذ فترة... انتظرت حتى نهاية فترة الانتقالات الشتوية الماضية وبعدها كان لدينا مباراة الهلال السوداني وهي مصيرية بدوري أبطال أفريقيا وتأهلنا وبعدها أعلنت قراري».
وقال: «عقب إعلان قراري الرحيل نهاية الموسم لعدم التفاوض على تجديد تعاقدي لم يتحدث معي أحد في هذا الشأن، انتظرت أن يكون أي جديد ولكن حتى تم استدعائي لجلسة مع لجنة التخطيط بالأهلي برئاسة محسن صالح لم أجد أي تمسك بتواجدي»، وأضاف: «فوجئت بأن الأمر عبارة عن موافقة علي رحيلي وقراري، أو بالأحرى أن شريف إكرامي لم يعد له دور في الأهلي خلال المرحلة المقبلة».
وأوضح أن كرة القدم لا تعرف العواطف فهذه هي مصالح الفرق الكبرى، وقال: «لست حزينًا لما حدث نهائيًا... سيذهب الأشخاص في جميع المناصب ويبقى الكيان، وعلاقتنا به.. سوف أبحث عن تجربة أخرى، لدي عروض أفاضل بينها ورغبتي في اللعب سوف تحسم جميع الأمور».
وأضاف إكرامي أنه لم يقرر عن وجهته المستقبلية خاصة أن تعاقده سوف ينتهي بنهاية الموسم الحالي مع الأهلي وسوف يحدد خلال الأيام القليلة المقبلة الموقف النهائي، وأوضح أنه تدرب حاليًا بمفرده في المنزل بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها مصر لمواجهة فيروس كورونا.
وتابع شريف إكرامي أن علاقته بالسويسري رينيه فايلر المدير الفني للأهلي المصري على أفضل ما يكون ويكاد يكون هو الشخص الوحيد الذي كان يعلم برغبته في الرحيل نهاية الموسم، وقال: إنه اختار الخروج من الباب الكبير بل هو أول لاعب في تاريخ الأهلي المصري يعلن قبل فترة قرراه بالرحيل.
ويعد شريف إكرامي واحدًا من أهم حراس المرمي في تاريخ الكرة المصرية، بجانب أنه ينتمي لعائلة معروفة في هذا المركز، فوالده وحش أفريقيا إكرامي الشحات، ولد شريف يوم 10 يوليو (تموز) عام 1983 وكان له شقيق حارس مرمي هو أحمد إكرامي وكان حارسًا لمرمي الأهلي والترسانة، بدأ شريف إكرامي حياته الكروية ناشئًا في صفوف الأهلي وتدرج بين قطاعات الناشئين حتى تم تصعيده للفريق الأول موسم 2004 - 2005 ولكنه لم يستمر طويلاً، بسبب تواجد عصام الحضري، ونادر السيد، ومصطفى كمال وقتها، وخرج للاحتراف في أنقرة التركي ثم فينورد الهولندي وعاد للقاهرة عبر بوابة الجونة ثم الأهلي من جديد.
شارك إكرامي على المستوى الدولي مع منتخب مصر للشباب في كأس العالم عام 2001. ثم كان الحارس الأساسي في البطولة التالية عام 2003 والتي فاز من خلالها بجائزة أفضل حارس مرمى في البطولة، وكانت أول مشاركة له مع المنتخب المصري الأول ضد منتخب الأوروغواي في 16 أغسطس (آب) 2006 في برج العرب بالإسكندرية، يوم 18 ديسمبر (كانون الأول) 2016. 
وقد نجح شريف إكرامي في كسر رقم قياسي مسجل باسم أحمد الشناوي، وذلك في عدد دقائق الحفاظ على نظافة الشباك، وعدم استقبال أهداف في الدوري المصري بعد أن حافظ على نظافة شباكه لمدة 80 دقيقة في مباراة الأهلي والمصري، ليصل إلى 733 دقيقة دون استقبال أهداف، ويكسر رقم أحمد الشناوي الذي يمتلك 730 دقيقة، وأيضًا كسر الرقم المسجل باسم حارس الأهلي أيمن طاهر مدرب حراس مرمى الزمالك، والذي يمتلك 711 دقيقة بشباك نظيفة.
كما حقق شريف إكرامي كثيرا من الألقاب؛ منها 7 ألقاب دوري مصري، وكأس مصر مرة واحدة عام 2014، بالإضافة إلى 5 بطولات سوبر مصري ومرتين لدوري أبطال أفريقيا 2012 و2013 وكأس الكونفدرالية عام 2014 والسوبر الأفريقي مرتين 2013 و2014 وبطولة أفريقيا للشباب عام 2003.
شريف إكرامي تحدث بوضوح لـ«المجلة» بعد أن بات محور الوسط الرياض المصري مع جمود كورونا:

 




شريف إكرامي

 


 
* لماذا رحلت عن الأهلي؟
- لم أرحل... ولكن تعاقدي ينتهي بنهاية الموسم الحالي، وانتظرت حتى يتحدث أحد معي ولكن اخترت أنا أن أرفع الحرج عن الجميع وأعلن مبكرًا عن رحيلي.
 
* ولكن البعض كان يترقب جلستك مع لجنة التخطيط بالأهلي المصري؟
- الجلسة لم تتضمن أي شيء، ولكنها عبارة عن إقرار برحيلي، لأن عقدي انتهي والحسابات الفنية تغيرت.
 
* لماذا أعلنت عن رغبتك في الرحيل مبكرًا؟
- لعدة أسباب، أولها أن الأمور الاحترافية واضحة جدًا... هناك لاعب ينتهي تعاقده بنهاية الموسم ويحق له التوقيع في يناير (كانون الثاني) الماضي ولم تتحدث معه نهائيًا لتجديد تعاقده، فمعنى ذلك أنك لست بحاجه لجهودة، ثم إنني أرى أن هناك استقرارا في مركز حراسة المرمى بوجود محمد الشناوي الذي يعد الأفضل في مصر حاليًا ومعه علي لطفي والصاعد مصطفى شوبير، وأنا أحتاج للعب والمشاركة أساسياً، لذا قررت رفع الحرج عن الجميع وإعلان رحيلي بنهاية الموسم.
 
* وهل كنت تريد البقاء؟
- لا يوجد شخص يرفض البقاء في الأهلي، ولكن هنا الأمور تختلف، أشعر أنني ما زلت قادرًا على العطاء لعامين أو ثلاثة وأحتاج للمشاركة أساسيا وهو ما لن يتحقق داخل الأهلي في الفترة المقبلة، بجانب أن النادي له حسابات فنية أخرى.
 
* ولكن في التجديد الأخير لم تشارك أساسياً وقررت البقاء؟
- نعم... لأن النادي له فضل علي وكانت لي رسالة يجب أن أقوم بتوصيلها، في عام 2017 كانت هناك أزمة حيث رحل عبد الله السعيد ولم يكن الفريق مستقرًا لذلك قررت أن أقوم بدوري ككابتن للفريق وأوصل ما تعلمته في السابق لزملائي الجدد والصاعدين وهو ما تم خلال العامين الماضيين والأن الأمور أفضل كثيرًا، ورغم عدم مشاركتي لم أفتعل مشكلة واحدة لتكون رسالة لغيري.

 




من اليمين محمد الشناوي، علي لطفي، شريف إكرامي
 

 


 
* هل أنت حزين للرحيل عن الأهلي؟
- دون شك، ولكنها كرة القدم وسنة الحياة، دوري انتهى هنا وسأكمل مشواري في مكان آخر، حزني ليس لخروجي ولكن لابتعادي عن المكان الذي تربيت فيه والذي سأعود إليه من جديد بأي شكل.
 
* ما طبيعة علاقتك بالسويسري رينيه فايلر المدير الفني للأهلي المصري؟
- علاقة جيدة ورائعة وهو الوحيد الذي كان يعرف قرار رحيلي بنهاية الموسم قبل إعلانه.
 
* وماذا قال لك؟
- تحدث معي عن محاولات للإبقاء علي في الفريق ورغبته في ذلك ولكن قلت له إنني أطمح في تجربة جديدة أشارك فيها والأمور هنا صعبة.
 
* وما محطتك المقبلة؟
- لدي الكثير من العروض ولكن لم أحسم موقفي حتى الآن وسوف أعلن عن الأمر مع نهاية الموسم.
 
* ولكنك وقعت لبيراميدز؟
- لا لم يحدث حتى الآن.. ولن أفصح عن أسماء الأندية التي تتفاوض معي لأنني أحترمها جميعًا وهي محل تقدير كبير لي.
 
* هل هناك عرض من الزمالك؟
- غير صحيح... هم يعرفون أنني «أهلاوي» ولن ألعب للزمالك مع احترامي وتقديري له ككيان كبير، لذا لم يعرضوا علي نهائيًا.
 
* هل من الممكن أن تلعب للزمالك؟
- للمرة الثانية، هم أنفسهم لن يفكروا في تقديم عرض لي، كما أنني أرتبط بالأهلي وجماهيره ولن أجعلهم يغضبون مني.
 
* هل الأهلي بحاجه لحارس مرمي بعد رحيلك؟
- هذا قرار إدارة النادي مع الجهاز الفني... هم من يقررون ذلك الأمر.

 




إكرامي مع رينيه فايلر المدير الفني للأهلي المصري

 


 
* ما هي وجهة رمضان صبحي المقبلة؟
- هو من يقرر مصيره ولا أعرف العروض التي وصلت إليه.
 
* ولكنه مقرب منك ويحرص على استشارتك!!
- رمضان صبحي تنتهي إعارته للأهلي في يونيو (حزيران) المقبل، وهو ملك لهيدرسفيلد وهناك أطراف كثيرة في هذا الملف، أعتقد أنه هو نفسه لم يحسم موقفه الآن في ظل الظروف التي يمر بها العالم من مواجهة وباء كورونا.
 
* وما رأيك في الموسم الرياضي المصري؟
- الأمور غير واضحة وننتظر القرار النهائي ونتمنى عودة المسابقات المصرية.
 
* وما هدفك في الفترة المقبلة مع الأهلي حيت رحيلك؟
- أتمنى أن أشارك في حصد لقبي الدوري المصري ودوري أبطال أفريقيا ليكون أفضل ختام لي قبل رحيلي لتجربة أخرى.
 
* ما طموحاتك في المرحلة المقبلة؟
- أبحث عن المشاركة أساسياً في المكان الذي أذهب إليه، وما زلت أحلم بالعودة لمنتخب مصر والمشاركة في بطولة الأمم الأفريقية وكأس العالم 2022.
 
* وكيف ترى مشوار المنتخب المصري في التصفيات الأفريقية؟
- الموقف صعب ولكننا قادرون على تخطي العقبات والتأهل لبطولة الأمم الأفريقية 2021 وسوف ننافس على اللقب ولكن قبل ذلك عودة الأمور لطبيعتها في العالم كله الذي يواجه ظروفًا صعبة تتمثل في مواجهة فيروس ووباء كورونا.
 
* وهل منتخب الفراعنة قادر على العودة من جديد لبطولة كأس العالم؟
- نعم، رغم صعوبة المنافسة في القارة السمراء... الكرة تطورت كثيرًا وكل منتخب في أفريقيا لديه لاعبون محترفون كبار يلعبون في أفضل الدوريات العالمية ولكن لدينا جيل جيد جدا يضم محمد صلاح وتريزيجيه وأحمد حجازي وغيرهم.