روسيا تتوقع ارتفاعا "كبيرا" في عدد الوفيات بكورونا خلال أيار

 

أعلنت السلطات الروسية أنّها تتوقع "ارتفاعاً كبيراً" في عدد الوفيات جراء كوفيد-19 خلال أيار/مايو، رغم إشادتها باستقرار الوضع الوبائي في ثاني أكثر دول العالم تضرراً.

مقارنة بأوروبا الغربية والولايات المتحدة، تبقى نسبة الوفيات منخفضة نسبياً في روسيا، إذ تشير الأرقام الرسمية إلى تسجيل 3249 وفاة من بين أكثر من 326 ألف إصابة، ولكن لا تحتسب روسيا في الحصيلة سوى الوفيات التي يمثل كوفيد-19 سببها الرئيسي، في حين تحصي دول أخرى الغالبية العظمى للمتوفين المصابين بالفيروس.

ولم تنشر السلطات الروسية أي رقم حول الوفيات في صفوف جميع المصابين بفيروس كورونا المستجد.

ويرى منتقدون أن روسيا تتعمد عدم الإعلان عن كامل عدد الوفيات، في حين توفر الأرقام حول زيادة محتملة في نسبة الوفيات العامة صورة أوضح للكلفة البشرية للوباء.

وقالت نائبة رئيس الوزراء تاتيانا غوليكوفا الجمعة إنه يتوقع "تسجيل ارتفاع كبير في مؤشرات الوفيات في أيار/مايو".

ونفت المسؤولة خلال اجتماع حكومي وجود أي تزوير في الأرقام، قائلة "لم نُخفِ قطّ الوفيات في روسيا"، مضيفة أن البلد يحدد أسباب الوفاة "وفقاً للشروط الدولية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية".

بدوره، قدّر رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين أن معدّل الوفيات سيكون "أعلى بكثير" خلال شهر أيار/مايو مقارنة بنيسان/أبريل، ودعا إلى إبقاء الحجر في موسكو التي تمثل بؤرة الوباء في روسيا.

جاء ذلك غداة قوله إنه يتوقع تضاعف عدد الوفيات لدى المصابين الموصولين بأجهزة التنفس الاصطناعي.

تجدر الإشارة إلى أن روسيا سجلت الجمعة عدداً قياسياً للوفيات اليومية نتيجة كوفيد-19 بلغ 150 وفاة. لكن يبدو ان عدد الإصابات الجديدة يتجه الى الاستقرار في معدل يقلّ عن 9 آلاف إصابة يومية.