حمى النحافة والجسد الممشوق... تخمة من المعلومات المغلوطة

بين الكيتو والديتوكس ومدونات الصحة

* نظام «الكيتو» ضار بشدة على الصحة ولا يوجد ما يسمى نظام «الديتوكس»
* النظام الغذائي النباتي صحي جداً ويقي من الأمراض المزمنة، لكنه قد يتسبب في نقص الحديد والفيتامينات إذا كان عشوائياً وغير مدروس
* لا بد من الامتناع عن الطبخ بالزبدة والسمنة، واستبدالهما بزيت الزيتون
* هنالك نوع أرز جديد «الأرز المبرعم» مفيد جداً لتنظيم الهرمونات في الجسم، يمكن الاعتماد عليه في خسارة الوزن
* تناول الخل بشكل مباشر، قد يسبب التهاباً ونزيفاً في المعدة
* إضافة الحليب إلى الكافيين يسبب مشاكل هضمية وزيادة في الوزن

 
لندن: لا بد أنك لاحظت الإقبال المتزايد على الأنظمة الغذائية الجديدة للتنحيف، أو تابعت أنواع الرياضة المختلفة في فيديوهات منزلية أو مع أخصائيين، ولربما بحثت طويلاً وقابلت متخصصي تغذية أو استخدمت محرك البحث «غوغل» للبحث عن طرق تخفيف الوزن والنحافة بلا تعب وعن الجسم الممشوق، أو عن الأنظمة الغذائية المحدثة التي لم نألفها سابقاً كالكيتو، والديتوكس، وغيرهما.
ربما يعود السبب في ذلك إلى انتشار موضة «المدونات الصحية»، التي لا يبدو معظمها مرخصاً، أو مُداراً من قبل أخصائيين، ما يجعل اتباع نصائحهم للنحافة والجسم الممشوق خطراً ما لم يترافق بخطط غذائية صحية منظمة بإشراف طبي. وفي ظل هذه الفوضى من النصائح الغذائية المدروس منها وغير المدروس، لا بد من رأي طبي...
«المجلة» تسأل اختصاصية التغذية الطبيبة دانا الحموي، الحاصلة على درجة الدكتوراه في الطب، والماجستير في التغذية. وكان معها هذا الحوار:




الطبيبة دانا الحموي



 
* متى يمكن اعتبار الوزن والجسم مثالياً؟
- الجسم الصحي هو الذي يتمتع بوظائف صحية ووزن صحي مثالي، وهو الجسم الخالي من الأمراض الناجمة عن عادات صحية خاطئة، ويمكن الحصول عليه من خلال عادات غذائية صحية، ونمط حياة صحي، ونشاط فيزيائي متوازن.
 
* هل لاحظتِ مؤخراً اهتماماً زائداً بجسم «المانيكان» والقوام الممشوق؟
- نعم، يسعى الكثيرون اليوم إلى تقليد الشخصيات التي يتابعونها على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو أمر خطير بالفعل، لأنهم في الغالب يلجأون إلى عادات غير صحية للوصول إلى شكل جسم معين، وغالباً ما يفشلون في ذلك، وقد تتسبب هذه العادات في اضطرابات غذائية ونفسية مؤذية.
 
* ساعدت مواقع التواصل الاجتماعي على تسهيل نشر المعلومات، الحقيقي منها والمغلوط، وانتشرت إعلانات العديد من أدوية ومشروبات التنحيف، حتى إن مدونين ومدونات أعلنوا عن منتجات تبين لاحقاً أنها مضرة، كيف يمكن للناس تقييم المعلومة في زحمة الإعلانات الالكترونية؟
- من المهم جداً أن لا ينجروا وراء إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي وإعلانات المدونين، فهي في الغالب غير مرخصة من وزارة الصحة، وأي منتج من هذا النوع سواء لمشروب أو دواء يدعي التنحيف لا بد أن يتم استخدامه وفق استشارة طبية من طبيب أو مختص مرخص، حتى وإن ثبتت فعاليته على زملاء أو أصدقاء، علينا أن لا نستخدم هذا النوع من المنتجات بشكل عشوائي.
 
* هل هذا يعني أن هنالك بالفعل أدوية فعالة ومشروبات تساعد على التنحيف؟
- هنالك بعض المنتجات جرى اختبارها وأثبتت بعض الفاعلية، لكنها لا تغني عن نمط غذاء وحياة صحيين متوازنين.
 
* هل يصح تبادل برامج تخفيف الوزن والأنظمة الغذائية بين الأفراد، إذا تم وصفها من قبل مختص؟
- إذا استفاد أحدهم من نظام معين مع أحد الأخصائيين، لا يعني أنه قد يكون مفيداً لشخص آخر، من الضروري الأخذ بالاعتبار أن لكل شخص نظاما غذائيا مختلفا، بحسب وزنه وحالته الصحية ونشاطه الفيزيائي وكتلة عضلاته وأمراضه وأنواع الأكل المفضلة لديه، لا يمكن اتباع أنظمة غذائية دون مراجعة طبيب حتى وإن ثبتت فاعليتها على أشخاص آخرين.
 
* لماذا تختلف سرعة خسارة الوزن بين الأفراد؟
- بحسب طبيعة الجسم والحرق والاستقلاب وعمل الهرمونات والغدد وكتلة العضلات، كل ذلك يلعب دوراً في تسريع معدل الاستقلاب، وهو يختلف من شخص لآخر، كما أن نقص الفيتامينات يؤثر بشدة على عملية الاستقلاب، ولا بد أن نعي أن نمط الحياة النشيطة والحركة المستمرة لا تشابه الكسل والخمول، حتى مع نظام غذائي متشابه.
 



تختلف سرعة خسارة الوزن من جسم إلى آخر ولا بد أن نعي أن نمط الحياة النشيطة والحركة المستمرة لا تشابه الكسل والخمول، حتى مع نظام غذائي متشابه



 
* هل من نصائح لنمط حياة صحي متوازن؟
- من الضروري تنظيم الوجبات اليومية إلى 3 وجبات رئيسية، مع سناكات (وجبات صغيرة خفيفة) صحية، وشرب الماء بكمية كافية، وإضافة الخضار إلى كل وجبة، وإضافة بذور الشيا والكينوا للنظام الغذائي، بالإضافة إلى الفواكه الطازج منها والمجفف، وتجنب المشروبات الغازية والوجبات السريعة، وتخفيف الملح في الطعام وتجنب السكر، ومن المهم استبدال الخبز والأرز الأبيض بمنتجات الحبوب الكاملة، وهنالك نوع أرز جديد «الأرز المبرعم» مفيد جداً لتنظيم الهرمونات في الجسم، يمكن الاعتماد عليه في خسارة الوزن.
 
* هل من عادات منتشرة، خاطئة ومضرة لنظام غذائي صحي؟
- هنالك عادة «الشاي مع الحليب» وهي من أكثر العادات السيئة انتشاراً، فإضافة الحليب للكافيين مضرة بشدة وترفع الوزن وتتسبب في مشاكل هضمية، كما أن الاعتقاد بأن الطماطم تزيد الوزن وتحبس السوائل هو اعتقاد خاطئ، والاعتقاد بأن زيت الزيتون يرفع الكوليسترول، غير صحيح تماماً، بل إنه يساعد على خفض الوزن وضبط نسبة الكوليسترول في الدم، وأنا أنصح أحياناً بملعقة من زيت الزيتون صباحاً. أيضاً هنالك اعتقاد بأن الخبز المحمص أفضل من الخبز الطازج، لكن ذلك غير صحيح، بل إنهما لا يختلفان إلا بخسارة الماء. وأخيراً، الاعتقاد بأن تناول ملعقة من الخل صباحاً أو إضافتها إلى كوب من الماء يخفض الوزن هو اعتقاد خطير، لأن هذه الممارسة قد تسبب التهاباً ونزيفاً في المعدة، بل لا بد من إضافة هذه الملعقة إلى السلطة.
 
* تختلف النصائح بين ناصح بالطبخ بالزيت أو السمنة أو الزبدة، أيها أصح؟
- يجب الامتناع عن الطبخ بالزبدة والسمنة، لأنهما يسببان ارتفاعاً في الكوليسترول وزيادة في الوزن، من الأفضل الطبخ باستخدام زيت الزيتون وتجنب القلي بزيت غزير، واستبداله بالقلي في قلاية الهواء، فهي تعطي نفس النتيجة والطعم دون أضرار صحية.
 
* انتشرت مؤخراً أنظمة غذائية حديثة لم نسمع بها من قبل، كالكيتو (يعتمد على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات ونسبة مرتفعة من الدهون) والديتوكس (نظام تطهير الجسم)، ما رأيكِ فيها؟
- كالعادة هنالك دائماً حميات جديدة تلقى رواجاً واسعاً، لكنها في الغالب غير صحية. تأثير الكيتو مثلاً سلبي بشدة على الصحة، ونظام الديتوكس (القائم على تناول مشروبات محضرة بالخلاط)، يشكل خطراً كبيراً ومن الممكن أن يؤذي الكلية والدماغ. لا يوجد ما يسمى نظام الديتوكس (أو تطهير الجسم)، فالنظام الصحي وشرب الماء وتجنب المعلبات وتناول الخضراوات والفواكه بشكل منتظم بحد ذاته ديتوكس. هذه المعلومات قد تشكل خطراً صحياً، وأي نوع من أنواع الريجيمات أو أنظمة خسارة الوزن لا بد أن تتم تحت إشراف طبي، تجنباً لأي خلل في شوارد الدم ومشاكل صحية.
 
* ماذا عن الصيام المتقطع؟
- أشجع الناس أحياناً على التوقف عن الأكل في ساعة معينة من الليل، لكن يجب أن يتم تناول وجبة الفطور في موعدها دون تأخير، لأن التأخير قد يتسبب بخلل في معدل الاستقلاب، وقد يخسر الجسم طاقة يحتاجها أو مغذيات ضرورية.
 
* هل يمكن اعتبار النظام الغذائي النباتي صحياً؟
- نعم، النظام الغذائي النباتي صحي جداً، ويقي من الأمراض المزمنة وأمراض القلب والأورام والسكري، لكنه أيضاً يجب أن يكون مدروساً وغير عشوائي، لأنه قد يتسبب في نقص الحديد وفيتامين B12 والكالسيوم، لذلك لا بد من الإشراف الطبي أيضاً لتحقيق التوازن بين المغذيات الطعامية.