انفجار قرب موكب رئيس حكومة لبنان السابق سعد الحريري والتحقيقات مستمرة

أعلن المكتب الإعلامي لرئيس حكومة لبنان الأسبق سعد الحريري إن القوة الأمنية تحقق في انفجار وقع قبل 11 يوما قرب موكب رئيس الوزراء اللبناني السابق، عندما كان في زيارة لمحافظة البقاع اللبنانية.

وقال مكتب الحريري إن الحادث، الذي لم يسفر عن أي إصابات، وقع خلال جولة في سهل البقاع ولم يتم الإعلان عنه حينها "منعا لأي استغلال في ظل التشنج السائد".

وأضاف في بيان "بما أن الموكب لم يتعرض لأي اعتداء... كان قراره (الحريري) التكتم على الأمر وانتظار نتائج تحقيقات الأجهزة الأمنية المختصة".

وكانت محطة تلفزيون الحدث اول من نشر تقرير عن الحادث اليوم الأحد وقالت أنّه تم العثور على بقايا صاروخ على بعد نحو 500 متر من الطريق الذي سلكه موكب الحريري المؤلف من 30 سيارة والمجهز

بأنظمة تشويش.

بدورها أصدرت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة بيانا تعليقاً على ما يتم تداوله عن تعرض موكب الرئيس الحريري لحادث أمني اثناء تواجده في منطقة البقاع بتاريخ 17-6-2020  قالت فيه: «اولاً: بتاريخ 17 الجاري، وتزامنا مع تواجد دولة الرئيس سعد الحريري في منطقة البقاع الأوسط، شاهد أحد المواطنين انفجار جسم غريب في الجو وسقوطه على الارض فعمد الى الابلاغ عن ذلك.
ثانياً: بناء عليه، تم اتخاذ الاجراءات العملانية المباشرة بحيث بدأت شعبة المعلومات التحقيقات بإشراف القضاء المختص وبسرية تامة حرصاً على عدم استغلال الحادث بسبب الاوضاع السائدة في البلاد، كونه قد تبين ان موكب دولة الرئيس سعد الحريري لم يتعرض لأي حادث مباشر اثناء تواجده في المنطقة التي كان يقوم بزيارتها».
وختمت البيان «منذ تاريخ حصول الحادث ما زالت التحقيقات مستمرة وبسرية تامة توصلاً لبيان جميع المعطيات المحيطة بما جرى في المنطقة في ذلك الحين».