الشارقة للفنون و«حبيبي كولكتيف» تختتمان سلسلة عروضهما بـ«سيدة البحر»

المؤسسة افتتحت أبوابها للزوار تدريجياً
* يستكشف «سيدة البحر» عبر مشاهده المصورة بالأبيض والأسود، القضايا النسوية المعاصرة
* شهد أمين مخرجة وكاتبة سيناريو سعودية، ولدت بمدينة جدة، وحصلت على البكالوريوس في إنتاج الفيديو والسينما من جامعة ويست لندن

الشارقة: تختتم مؤسسة الشارقة للفنون ومنصة حبيبي كولكتيف الرقمية سلسلة عروضهما على الإنترنت، بعرض الفيلم الروائي الطويل «سيدة البحر» للمخرجة السعودية شهد أمين من إنتاج إيمج نيشن أبوظبي. وذلك يوم الجمعة 26 يونيو (حزيران) 2020، في تمام الساعة 8:30 مساءً بتوقيت الإمارات.
وبعد مشاركته في العديد من المهرجانات الدولية، ستكون هذه هي المرة الأولى التي سيتم فيها عرض «سيدة البحر»  للجمهور مباشرة قبل إطلاقه في صالات السينما لاحقاً خلال العام، وسيتبع العرض جلسة حوارية يشارك فيها كل من مخرجة الفيلم شهد أمين ومؤسسة منصة حبيبي كولكتيف، روزين تبوني.
يستكشف «سيدة البحر» عبر مشاهده المصورة بالأبيض والأسود، القضايا النسوية المعاصرة من خلال قصة حياة الفتاة اليافعة القوية، التي تنشأ في قرية فقيرة تعيش على صيد السمك، وتحكمها تقاليد مظلمة، حيث تُجبر كل أسرة على منح الإناث من أطفالهم لمخلوقات بحرية تعيش في المياه المجاورة، وبدورهم يصطاد أهل القرية تلك المخلوقات البحرية.
وبعد أن ينقذها والدها من التضحية بها للمخلوقات الغامضة، تصبح حياة في أعين أهل القرية لعنة لتعيش منبوذة طوال حياتها، ولكن لم تذعن لمصيرها وتناضل ليكون لها شأن داخل القرية. وتظهر على جلد قدم حياة نتوءات جلدية تتحول إلى حراشف مضيئة حين توضع في الماء. وحين تحمل والدة حياة بطفل جديد، يصبح على حياة أن تتبع تقاليد القرية بأن تهب نفسها لتلك المخلوقات، وأن تختار بين أن تصبح واحدة منهن أو تجد طريقة أخرى للهرب.
وصفت مجلة «ذا هوليوود ريبورتر» فيلم «سيدة البحر» بأنه «خرافة واقعية سحرية خالدة تحمل رسالة نسوية معاصرة». عُرض في عدد من المهرجانات، بما في ذلك مهرجان لوس أنجليس نيو ويف الدولي السينمائي (2019). وحصل على جائزة نادي فيرونا السينمائي في مسابقة أسبوع النقاد، مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي 76 (2019)؛ وجائزة  سوذرلاند في مهرجان لندن السينمائي، لندن (2019)؛ والتانيت البرونزي في أيام قرطاج السينمائية (2019)؛ وجائزة أفضل فيلم وأفضل مخرج في مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف (2019)؛ وأفضل فيلم آسيوي، مهرجان سنغافورة السينمائي الدولي 30 (2019). كما شارك الفيلم في مسابقة آفاق السينما العربية الجديدة، مهرجان القاهرة السينمائي الدولي (2019).
شهد أمين مخرجة وكاتبة سيناريو سعودية، ولدت بمدينة جدة، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في إنتاج الفيديو والدراسات الفنية السينمائية من جامعة ويست لندن، كما تحمل شهادة في كتابة السيناريو. وتضم قائمة أعمالها الفيلمين القصيرين «موسيقانا»، و«نافذة ليلى» الذي عُرض في مهرجان الخليج السينمائي، وفاز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان أفلام السعودية، وفيلم «حورية وعين» الذي حقق حضوراً عالمياً وشارك في العديد من المهرجانت الدولية.
يمكن التسجيل لحضور البث المباشر للفيلم عبر موقع «إيمج نيش أبوظبي» من خلال الرابط التالي : https://imagenationabudhabi.com/webinars/scales-virtual-screening/

 




المباني الفنية في ساحة المريجة


«إيمج نيشن أبوظبي»
 
 
تُعد «إيمج نيشن»إحدى الشركات الرائدة الحائزة على الجوائز في قطاع صناعة المحتوى الإعلامي والترفيهي، وقد اكتسبت سمعة رائدة في دفع حدود الإبداع والابتكار نحو آفاق جديدة. وهي شركة متخصصة في تطوير وإنتاج الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية والبرامج الوثائقية وغيرها من المحتوى الترفيهي، بما يلبي تطلعات المشاهدين في جميع أنحاء العالم، كما أنها أول شركة من دولة الإمارات يتم عرض العديد من أعمالها عبر منصّة البثّ العالمية «نتفليكس». وقد حققت «إيمج نيشن»نجاحاً مدوياً على الصعيد العالمي، إذ عُرضت إنتاجاتها الفنية في أكثر من 400 مهرجان سينمائي دولي ونالت العديد من التكريمات والجوائز المرموقة في الصناعة، (بما في ذلك جائزتا أوسكار وجائزة من الأكاديمية البريطانية لفنون الأفلام والتلفزيون بافتا) وجائزة إيمي.
وتمتلك شركة «إيمج نيشن»، سجلاً حافلاً بالإنجازات في تطوير أعمال فنية عالية الجودة تجمع بين المواهب المحلية والخبرات الدولية. وتتميّز «إيمج نيشن»بدعمها الدائم للأفكار المبتكرة وغرس شغف المعرفة في المواهب الناشئة، حيث تتيح لهم فرصة قيّمة للحصول على تدريب عملي وتحقيق طموحاتهم من خلال برنامجها المُلهم «استوديو الفيلم العربي».
وتتمثّل رسالة الشركة في رفد صناعة المحتوى الإعلامي والترفيهي، عبر دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، باعتبارها إحدى الركائز الأساسية التي تنطلق منها رؤية أبوظبي الطموحة نحو اقتصاد عالمي يتمتع بإمكانات المنافسة والاستدامة. وتتطلع«إيمج نيشن»إلى تمكين كافة الكوادر المشاركة في أعمالها، ليكونوا أوصياءً للثقافة وصنّاعاً للتغيير.
«إيمج نيشن أبوظبي»هي إحدى الشركات التابعة لـ«القابضة»(ADQ)، التي تعد واحدة من أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، والتي تمتلك محفظة متنوعة من المؤسسات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسية ضمن الاقتصاد غير النفطي في إمارة أبوظبي.
 
معرض «الفن في زمن القلق» و«الغرفة الماطرة»
من جهة ثانية أعلنت مؤسسة الشارقة للفنون إعادة افتتاح بعض المواقع والمباني الفنية التابعة لها بداية من 26 يونيو 2020، مع اتخاذ تدابير صحية واحترازية جديدة تلتزم التوصيات الصادرة من السلطات الصحية والحكومية في الدولة لضمان صحة وسلامة الموظفين والزوار والمجتمع ككل، بما في ذلك خطط التعقيم والتنظيف، وتقليل عدد الزوار، وفحص درجات الحرارة، ومنع لمس الأعمال المعروضة في جميع الفعاليات المتاحة. 
واستهلت المؤسسة إعادة الافتتاح بمعرضها «الفن في زمن القلق»، والعمل التركيبي الدائم «الغرفة الماطرة»، ويمكن للراغبين في زيارة أي منهما إجراء حجز مسبق، حيث تستقبل الزوار من الساعة 9:00 صباحاً وحتى 9:00 ليلاً من السبت إلى الخميس، ومن الساعة 4:00 عصراً حتى 9:00 ليلاً يوم الجمعة.
يقام معرض «الفن في زمن القلق»، من تقييم عمر خليف مدير المقتنيات وقيم أول في المؤسسة، في الفترة بين 26 يونيو وحتى 26 سبتمبر 2020، في المباني الفنية في ساحة المريجة.
ويستقطب المعرض أكثر من 30 فناناً، يقدمون أعمالاً تتراوح بين المنحوتات والمطبوعات والفيديو وأعمال الواقع الافتراضي والروبوتات والبرامج اللوغاريتمية، لاستكشاف تأثير الأجهزة والتقنيات الحديثة والشبكات الرقمية على وعينا الجمعي في عالم اليوم، وتسليط الضوء على التدفق الهائل للمعلومات والتضليل والمشاعر والخداع والسرية التي تغزو الحياة الإلكترونية والواقعية، والسلوكيات والتصرفات المنتشرة في عالم متحول جراء بزوغ التقنيات الرقمية من جهة، وإثارة التخمينات تجاه مستقبلنا من جهة ثانية.
كما تدعو المؤسسة جمهورها لزيارة «الغرفة الماطرة»، وهي عمل تركيبي دائم من تنفيذ «راندوم إنترناشيونال»، حيث يخوض الزائر في تجربة المشي داخل غرفة تهطل فيها الأمطار دون التعرض للبلل. علماً أن الزيارة الواحدة تقتصر على خمسة أشخاص فقط التزاماً بتوجيهات التباعد الاجتماعي الموصى بها. 
تستمر المؤسسة أثناء إعادة الافتتاح التدريجي لفعالياتها بتوفير مجموعة من البرامج الرقمية، بما في ذلك المصادر التعليمية والمنشورات وورش العمل على الإنترنت والحوارات وعروض أداء لفنانين وقيّمين، إضافة لعروض الأفلام.