أوبك تتوقع ارتفاع الطلب على النفط في 2021 لكنه سيظل دون مستوى 2019

 
 
 
توقعت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في تقريرها الشهري أن يسجل الطلب العالمي على النفط زيادة قياسية بمقدار سبعة ملايين برميل يومياً في 2021 مع تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة فيروس كورونا، لكنه سيظل أقل من مستويات 2019.
وهذا هو أول تقرير تصدره أوبك لتوقعاتها بشأن أسواق النفط للعام المقبل. وقالت إن التوقعات تفترض عدم تحقق المزيد من المخاطر في الاتجاه النزولي في 2021 مثل التوتر التجاري بين الصين والولايات المتحدة وارتفاع مستويات الدين أو موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا.
وقالت أوبك في تقريرها "هذا بافتراض احتواء كوفيد-19 خاصة في الاقتصادات الكبيرة مما يسمح بتعافي الاستهلاك الخاص للأسر والاستثمار بدعم من إجراءات تحفيزية ضخمة اتخذت لمكافحة الجائحة".
انهارت أسعار النفط هذا العام بعدما تراجع الطلب العالمي بمقدار الثلث عندما فرضت الحكومات إجراءات للعزل العام للحد من انتشار الفيروس.
وقالت أوبك إن الطلب على النفط في 2020 سينخفض بمقدار 8.95 مليون برميل يوميا وهو ما يقل على نحو طفيف عن توقعاتها في تقرير الشهر الماضي.
وفي 2021، تتوقع المنظمة أن تكبح مكاسب الكفاءة والعمل عن بعد نمو الطلب مما يبقي الطلب أقل من المستويات القياسية المسجلة في 2019.
وتتوقع أوبك أن تغطي النصيب الأكبر من الارتفاع الضخم المتوقع في الطلب في 2021 حيث سيزيد الطلب على خامها ستة ملايين برميل إلى 29.8 مليون برميل يوميا.
وتخفض أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا منذ مايو أيار 2020 إنتاج النفط بنحو عشرة ملايين برميل يوميا أو ما يعادل عُشر الإنتاج العالمي للمساعدة في دعم أسعار الخام.
كما تراجع الإنتاج في بلدان مثل الولايات المتحدة والنرويج وكندا على الرغم من أنها ليست بين أطراف اتفاق أوبك+ لخفض الإنتاج.
وقالت أوبك إنها تتوقع أن تتراجع إمدادات النفط من المنتجين خارجها في 2020 بمقدار 3.26 مليون برميل يوميا وأن ترتفع بمقدار 0.92 مليون برميل يوميا فقط في 2021.
وأشارت المنظمة إلى أنها لا تتوقع أي نمو في الإنتاج من الاتحاد السوفيتي السابق على الرغم من أن روسيا وقازاخستان وأذربيجان تخفض إنتاجها جنبا إلى جنب مع أوبك.
وقالت أمريتا سين من مركز إنرجي أسبكتس البحثي "أعتقد أن أوبك تراهن على أن بعض الآبار التي أغلقت لن تعود بسبب تضرر المكامن في الدول من خارج المنظمة. لكن أوبك ليست محصنة من التراجع أيضا".
وأضافت أن تعافي توقعات أوبك للطلب قد تكون متفائلة. وتتوقع إنرجي أسبكتس أن يتعافى الطلب بنحو خمسة ملايين برميل يوميا في العام المقبل.
وتتوقع أوبك نمو الإنتاج الأمريكي في 2021 بمقدار 0.24 مليون برميل يوميا فقط بعد تراجعه 1.37 مليون برميل يوميا في 2020 وزيادته 1.7 مليون برميل في 2019.
وقالت إنها خفضت الإمدادات في يونيو حزيران بمقدار 1.89 مليون برميل يوميا إضافية إلى 22.27 مليون برميل يوميا استنادا إلى مصادر ثانوية تستخدمها المنظمة لمراقبة إنتاجها. ويمثل هذا امتثالا يربو على 110 بالمئة لتعهداتها وفقا لحسابات رويترز ارتفاعا من التزام نسبته 84 بالمئة مايو أيار بحسب التقديرات.
وتتوقع أوبك أن يسجل الطلب على نفطها هذا العام 23.8 مليون برميل يوميا بزيادة 200 ألف برميل يوميا عن الشهر الماضي وما يزيد على 1.5 مليون برميل يوميا عما ضخته في يونيو حزيران مما يشير إلى أن الإبقاء على مستويات الإنتاج الراهنة سيؤدي إلى عجز في
الإمدادات في 2020. وعلى الرغم من تخفيضات الإنتاج، فإن مخزونات النفط واصلت
الارتفاع في الدول الصناعية في مايو أيار بمقدار 29.9 مليون برميل لتصل إلى 3.167 مليار برميل أي ما يزيد بنحو 210 ملايين برميل على متوسط خمس سنوات.